]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

مدينة الحواسم

بواسطة: احمد محمد اسماعيل السنافي  |  بتاريخ: 2013-05-26 ، الوقت: 20:16:12
  • تقييم المقالة:

 

مدينة ألحواسم

يامن تسألني عن العنوان
انا أسكن في مدينة لقيطة
شعبها مسالم
يعيشون بلاشرعيه
وبلا أوراق رسميه
أُناس تجمعوا من هنا وهناك
مهجرون ومعذبون
أجتمعوا في زمن ألطائفية
بينهم عهد وفاء ومراحم 
لاتتعبي نفسك بالبحث عنها
فليست من عالمك
وغير موجودة على ألخريطه 
لم تطأ أرضها ألحضارة
من البساطة مالها حدود
برغيف خبز أهلها يتقاسم
بيوتهم بنيت من ألماء وألحجارة
وسقوفها بضع من أعمدة متناسقه
قُطٌعت بشطارة
مغطاةٌ بحصائر وحشيش
تُرى من خلالها خيوط ألشمس ألسليطه 
في زمن ألعولمة ليس لها مكان
من ألجمال ليس فيها اي معالم
يسكنها ألفقراء وألدراويش
وألقادمون اليها من غلاء ألعيش
ليس بها سوى دكان
يبيع الحب والعنفوان
بألأطنان 
بلا كيل أو ميزان
وشارع واحد يحلم يوماً بتبليطه
يفترش اهلها ألأرض ويلتحفون ألسماء
قُتِلَتْ بشبابهم ألأراده
نسائهم ثكلى شيوخهم تحتضر
أطفالهم تنتحر
قبل ألولادة
لايُسمع لهم نداء
ولاتُقَتٌحُ لهم آذان
أنهم يتعرضون للأبادة
كأنهم جاءوا من كوكب آخر
ومن غير هذا ألزمان
يتنقلون بين ألعوالم
دون أدنى وسائط أو وسيطه
بحثاً عن ألأمان
وهواء نقي وماء يخلوا من ألسرطان
يتسلون بألعبادة
يتشاركون بزادهم مع ألقطط والكلاب والحمائم
يامن تسألني عن ألعنوان
انا أسكن في مدينة لم تطئها يد ألأعمار منذ خلقت
بلاماء ولاكهرباء ولاحول
لاتعرف أطفالها السيتي كاردن
ولانسائها الستي مول
مذبوحة بها ألطفوله
معتقلة بها ألرجوله
وأيصال ألماء أليها يحتاج الى موافقة الجهات المسؤله
لكن ألسيد ألمسؤل مشغول بألأنتخابات
وألسيدة ألسياسية بظهورها على الفضائيات مشغوله
اوربما الموافقة تحتاج الى عموله
اوترمى اوراقها في سلة المهملات
وقد تذهب الى جهة مجهوله
والجميع مشغول بتقاسم ألغنائم
فنُسيت مدينة ألأحزان
يامن تسألني عن العنوان
انا أسكن في مدينة
سكانها من جميع ألطوائف وألأديان
أُبتُلِيَت بالنسيان
وسُمٌيَت
بالحواسم


بقلم عبد الكريم القيسي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق