]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات عجلى تزحف وهي خجلى ...

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2013-05-26 ، الوقت: 19:33:20
  • تقييم المقالة:

شكرا وألف شكر لملك شعراء العرب "محمد جربوعة" الذي يجعلنا نحيا كلّ يوم مثل زهرة داعبها الندى ...

تقتلنا يوميا تعاسة الحياة،كيد الإنسان لأخيه الإنسان، عداوات وثارات من زمن البسوس، انحطاط فظيع للأخلاق ....لكن هنا وعلى الصفحةالبيضاء، والقلب الأبيض ننسى مامرّ بنا من تعاسة وكروب ...
تذوب الأحزان وتنتحر الهموم ، ويخجل المرء إذا تأوّه أو قال إني حزين وهو يكحّل عينيه برائعة جديدة لشاعرنا الهُمام ...
شكرا أخي محمد لأنّك تمنحنا هواء صافيا من روحك الشفافة...
شكرا لك لأنّك تعيد لإنسانيتنا ألق الروح، وبهجة النفس ... 
شكرا لأنّك تداوي قلوبنا العليلة كلّ يوم بالمجّان ...
تتلعثم الكلمات ، وتفرّ العبارات خجلى أمام صرحك المشيد، أيّها البلبل الغرّيد ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق