]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قول " ما لا نهاية من المرات " بدعة وضلالة , وهو قول لا يجوز ! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-26 ، الوقت: 16:08:18
  • تقييم المقالة:

 

 

قول " ما لا نهاية من المرات " بدعة وضلالة , وهو قول لا يجوز !:

 

 قلتُ في يوم من الأيام لأخ من الإخوة في منتدى من المنتديات حين سبني وشتمني لأنني ذكرتُ بأن الإمام مالك رضي الله عنه يقول بأن صلاة الجماعة سنة مؤكدة وليست واجبة . حين سبني وشتمني دعوتُ له بالخير , ثم قلت له

 

 " والله أنا أحلف مليون مرة وما لا نهاية من المرات على أن المسألة خلافية وستبقى خلافية عند العلماء مهما تعصب مسلم لأحد الأقوال الثلاثة : وجوب , وسنة مؤكدة , وفرض كفاية "  .

 

رد علي الأخ المتعصب عندئذ بزيادة السب والشتم ثم قال لي " وأنا أقرأ في الكتاب الماتع والموسوعة الشيقة للإمام الحافظ الذهبي - رحمه الله- ( سير أعلام النبلاء ) , وقعت عيني على ترجمة أبو المعتمر معمر بن عمرو المعتزلي . قال الحافظ الذهبي : وكان يقول" وفي العالم أشياء موجودة لا نهاية لها  " ,ثم قال ( أي الحافظ ) : " وهذا ضلال ". فتذكرتُ قول عبد الحميد رميته الذي ناصحته فيه وقلتُ له بأنه لا يجوز أن تقول " ما لا نهاية من المرات "  , وبأن " ما لا نهاية من المرات " هي عقيدة فاسدة تغلغت بين المسلمين فلا يوجد شيء في الدنيا ليس له نهاية إنما الآخرة هي دار الخلد فتنبه " , ولكن أخذته العزّة بالإثم ولم يرجع بل وأعاد ذكرها مرّة أخرى الآن , وهي قوله" وما لا نهاية من المرات ".  فهل بهذا وافق عبد الحميد رميته هذا المعتزلي الذي قامت عليه المعتزلة بالبصرة حتى فرّ إلى بغداد كما قال الإمام الذهبي !؟. انتهى كلام الأخ المتعصب .

وأنا هنا أعلق بتعليقين بسيطين :

        1-حتى ولو قال عشرات العلماء بأن هذا القول ليس فيه شيء شرعا , ولم يُـنكر هذا القولَ إلا عالم واحد أو داعية واحد , فإننا نجد السلفي المتعصب دوما يأخذ القولَ الأصعب والأشد وكأن الله ما أنزل علينا القرآن إلا لنشقى , وليجعل علينا في الدين حرجا , وكأن الأصل في الأشياء هو الحرمة لا الإباحة .

       2- ثم إن تدخَّلَ العالمُ أو الداعية في أمر هو ليس مختصا فيه مثل الرياضيات , فإن كلام العالم لا يبقى عندئذ حجة وأصبح أنا ( أو أنت أو أي مسلم ) غير ملزم شرعا بأن آخذ به . ولذلك فإنني أقول بأن من يعرفُ ولو الأساسَ في علم الرياضيات يعرف بأن الأعداد غير منتهية ( على الأقل في حدود علم البشر ) , وأما من يقول بأنها منتهية فأتمنى – حتى نقتنع برأيه ويقيم علينا الحجة الدامغة – أن يكتبَ لها آخرَ عدد . إذا كان يرفض " ما لا نهاية " في الرياضيات , فليكتب لنا آخر عدد ما هو ؟! . نحن في الانتظار , وأنا متأكد أنه سيشيبُ شعر السلفي المتعصب ويحدودبُ ظهره ويضعفُ بصره بدون أن يكتبَ لنا آخر عدد , أي العدد الأكبر من أي عدد .

ألا ما أسوأ الجهل , وصدق من قال " يفعل الجهل بصاحبه ما لا يفعل العدو بعدوه ".


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق