]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبو الغيط وحديث الحقائق لا الشائعات . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-26 ، الوقت: 13:41:20
  • تقييم المقالة:

منذ أن ترك الرئيس مبارك الحكم في الحادي عشر من فبراير عام 2011 وبدأنا نسمع سيل من الشائعات والافتراءات والكلام المرسل الذي لا يستند إلي دليل وبدأ كل هذا يردد علي مسامع الناس عبر وسائل الاعلام المختلفة حتي أصبح لديهم بمثابة الحقيقة التي لا جدال فيها  ،  ولطالما تمنينا أن يخرج علينا من يكذب تلك الشائعات ويظهر الحقائق للناس تمنينا ان يظهر هؤلاء   مما يملكون هذه الحقائقق وهم اؤلئك الذين عملوا مع الرئيس مبارك وكانوا مشاركين في الأحداث من خلال المناصب التي اعتلوها ولكن للأسف غلب النفاق علي الكثيرين منهم من الذين يتلونون بحسب مقتضيات الأمور هؤلاء  الذين لا يفكرون الا في مصالحهم الضيقة حتي وان كان ذلك علي حساب تشويه التاريخ وتزيفه.  إلي  ان ظهر هذا الرجل احمد ابو الغيط وزير الخارجية في عهد الرئيس مبارك .

إن هذا الرجل قرر أن يشهد شهادة للتاريخ بعيدأ عن اي شئ أخر هذا ارجل تحدث عن النظام باعتباره جزء منه ولم يتبرأ كما فعل غيره هذا الرجل قرر الا يشوه التاريخ او يزيفه قرر الا يضيع جهود مصر في الكثير من القضايا فكان بمثابه شعاع النور وسط الظلام الدامس . فمن خلال متابعتي له في أحد اللقاءات التليفزيونية اجاب ابو الغيط عن عدة تساؤلات واضح عده حقائق عل ابزرها التساؤلات المتعلقه بفصل جنوب السودان عن الشمال وقضيه مصر مع دول حوض النيل وافريقيا .

ولنبدأ بالسؤال الأول او بالاحري الاتهام الاول لزمن الرئيس مبارك بانه ترك السودان للتقسيم دون ان يفعل شيئا ؟ في هذا الإطار اوضح ابو الغيط أن هذا الكلام بعيد كل البعد عن الحقيقة وان مصر بذلت ما في وسعها للحيلولة دون فصل الشمال عن الجنوب - وهو الامر الذي لم يكن وليد اللحظة بل هو امر مخطط له منذ سنوات وسنوات بعيدة-  . اوضح ابو الغيط ان مصر بذلت جهودا لمنع التقسيم منها قيام  مصر ببناء أربع محطات للكهرباء في جنوب السودان في اربع مدن كما قامت ببناء مستوصفين كبيرين لعلاج أهل الجنوب كما قامت ببناء مداس للتدريب المهني واعطت مئات المنح لاهل الجنوب للتعليم في مصر لكن في النهاية دافع الانفصال لدي الجنوبين كان اقوي خاصة بعد تصرفات الشمال معهم لدرجة وصلت باحد المسئولين الحاليين للقول ياخدوا طريقهم ويمشوا . ّكما ان منع الانفصال كان يتطلب من مصر ان تقدم 50 ألف مجند و3 مليار علي الاقل وهو الامر الذي يترتب عليه دماء مصريه من ناحية وانفاق مصر ليس لديها الفائض من اجله . هذا فيما يتعلق بملف جنوب وشمال السودان الذي اوضح فيه ابو الغيط الحقائق ليدحض تلك الشائعات والافتراءات التي يروج لها مروجوها .

اما السؤال الاخر او الاتهام الاخر والخاص بان مصر لم تتحرك كما يجب ولم تقم بدروها تجاه دول حوض النيل وافريقيا بصفة عامة  فقد اوضح ابو الغيط عده حقائق ذكر ابو الغيط أن تلك الدول وبعدما حصلت علي استقلاها اصبح لها تطلعات اكثر ولم تعد فقط تحتاج الي عدة اسلحة او مكان للتحدث من خلاله عن قضيتها بل اصبح له تطلعات اكبر من ذلك وهو الامر الذي يحتاج الي امكانات مادية لا تتوفر لدي مصر  ، واوضح ابو الغيط ان تلك المشكلة بدأت منذ عهد عبد الناصر عندما شكرت له جهوده في حصولهم علي الاستقلال لكن اوضحوا ان لهم تطلعات اكبر ومصالح لن يتخلوا عنها فمنذ اليوم الاول للاستقلال اعلنت تلك الدول انها غير ملزمة باي اتفاقيات قد ابرمت قبل الاستقلال كما اوضح ابو الغيط ان مصر كانت تتوجه بالمساعدات الي افريقيا في ايام عبد الناصر ولكن بعد نكسه 67 بدأت هذه المساعدات في التناقص لظروف النكسة الي ان جاء السادات وقرر تخصيص كل امكانات مصر لتحقيق النصر واستعادة الارض ابعدهاجاء  بطرس غالي في سنة 82 وبعد استعادة سيناء ولبناء جسور التواصل مرة اخري  مع الدول الافريقية انشأ صندوق التعاون الفني الاقتصادي مع افريقيا بتكلفه 3 مليون دولار واستمر وزاد ت الميزانية عام 2004 لتصل الي 10 مليون دولار واستمر هذ الصندوق لتصل ميزانيته الي 23 مليار دولار . لكن كل هذا لم يكن كافيا للمواطن الافريقي الذي اصبح يطمح في المزيد . بل انه ذكر ان تلك الدول بدأ علي مواقفها ممارسة الابتزاز في الكثير من الاحيان . اذا القضية ليست اهمال القضية ان الظروف تتغير وما كان مقبولا بالامس لم يعد مقبولا اليوم وتطلعات الدول الافريقية زادت فلم يعد يرضيها ما تقدمه مصر  في السابق ومصر دولة ذات امكانيات محدودة ليس لديها من المال ما يشبع هذا الطموح .

خلاصة ما سبق أن مايحدث في مصر هو الهراء بعينه عندما نردد شائعات دون سند او دليل عندما يأتي من لا يملك الحقيقة ليتحدث عن الحقيقة في محاولة منه لاثبات فساد نظام مبارك متناسيا  انه بذلك لا يقلل من مكانة مبارك وزمنه فقط ولكن يقلل من مكانه وطن وينكر عليه جهوده وما قام به عبر السنوات . لذلك لابد ان يتنحي هؤلاء بعيدا ويظهر ابو الغيط ومن هم مثله ممن يملكون الحقائق فيكفي شائعات وكلام مرسل شوه العقول ودمرها بلا سند او دليل .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق