]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :الجيش المصرى خط احمر

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2013-05-25 ، الوقت: 21:01:51
  • تقييم المقالة:

 

على حسن السعدنى يكتب 

 

مؤسسات يجب عدم الاقتراب منها أو إدخالها فى الجدل السياسى أو حروب الشائعات، وفى مقدمتها المؤسسة العسكرية المصرية، والآن. بات واضحا للجميع أن الشعب هو الذى وضع الجيش فى المكانة المتميزة التى يحظى بها فى قلوب المصريين، وذلك بوصفه جيش الشعب. كل الشعب، وليس جيش فئة أو فصيل سياسى أو طائفة دينية، كما أن المؤسسة العسكرية أعلنت مرارا وتكرارا ومن خلال الأفعال لا الأقوال، أنها تحمى الشعب، وتحرص على تلبية مطالبه المشروعة فى الديمقراطية والتداول السلمى للسلطة، وأنها ليست طرفا فى اللعبة السياسية ولا ترغب فى ذلك، وأكدت قيادة القوات المسلحة أن لها مهمة مقدسة وهى حماية الوطن والدفاع عن أراضيه ضد أى عدوان أن جموع المصريين لن تقبل بتسلل الانتماءات الحزبية، أو بتحول المؤسسة العسكرية لساحة للصراع السياسى بين الفصائل والقوى السياسية، والسر واضح وبسيط، وهو أن ذلك سيكون وبالا على مصر وقوتها ودرعها التى يحميها، كما أنه سيقوض عامود الخيمة الوحيد والباقى دون خلافات حوله أو بسببه، وأخيرا على الجميع أن يدرك أن الجيش المصرى خط أحمر

لأن ذلك يتعارض مع روح ثورة 25 يناير في الديمقراطية والحياة المدنية مهما كانت الدوافع الحسنة وغير الحسنة لأن إقحام الجيش المصري في الحياة السياسية فى هذه المرحلة لا يمكن التنبؤ بنتائجه ويمكن أن تكون هذه النتائج كارثية - لا سمح الله -، وبالتالي فإننا نعرض هذا الجيش لصدام مع فصائل الشعب المتعددةلا نعرف مداه سواء مع شعبه أو مع بعض الفرق العسكرية الأخرى التي يمكن أن تؤيد مثل هذا التدخل أو ترفضه وهذا يعني احتمال الاختلاف والانشقاق بين وحدات هذا الجيش وهذا أخطر ما يمكن أن يواجه الجيش المصري وهو هدف غربي – صهيوني في القضاء على آخر جيش عربي قوي بعد أن تم القضاء على الجيش العراقي بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003، وبعد أن استنزف الجيش العربي السوري.. وهذه الجيوش العربية الثلاثة المصري والعراقي والسوري هي الجيوش التي يحسب العدو الصهيوني ألف، بل مليون حساب لها وتدميرها أو القضاء عليها أو حلها أو استنزافها هو خدمة للعدو الصهيوني وحلفائه من الغرب، لهذا نقول إن الجيش المصري خط أحمرلا يجوز الافتراب منه او المساس به

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق