]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تشــــــــــــــــتكي ؟.؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-25 ، الوقت: 17:33:04
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

لا تشـتكي  !!

وقفت أمام المرآة وفي الوجه حزن  .. وقد ظهرت علامات غير تلك التي تريدها .. دخلت عليها دون أن تستأذن أو تطرق بابها  ..  وتلك خطوة أرادت بها أن تلوم المرآة .. فاتهمت المرآة  بأنها تغيرت وتبدلت  .. فردت عليها المرآة بأنها على حالها بل تغيرت الملامح .. وتلك هي أنامل الزمن تعبث بالظروف وبالأحوال .. وهي من علامات التصحر والتعرية التي توجد المكروه بالضرورة .. ولا يتوقف الزمن بل يتواصل ليأتي بالجديد .. ويتقادم القديم ..  ولا يتوقف بل دائماَ الزمن يعبث بالقديم ..  ويأتي ببياض في مواطن السواد .. ذاك البياض الذي كان محبوباَ ذات يوم نراه الآن قد تحول إلى نغمة تجلب الأحزان .. وذاك السواد الذي كان مرفوضاَ ذات يوم نراه فجأة هو ذلك المطلوب !! ..  وخطوط التجاعيد الهزيلة بدأت تشير بأصابعها فوق صفحة الجبين  ..  وتخطط بالسطور في مواضع الصفاء والنقاء .. وتلك أيضاً غير مرحب بها لأنها تقول قصة لا يريد أحد أن يسمعها .. والأوصال بدأت تشتكي من قلة حيلتها .. وهي محقة في شكواها .. غير أنها تعني مرحلة لا يريد احد أن يقبلها .. فتبدأ قصور الجمال في التداعي .. ولكن غير مسموح لها  ذلك التداعي .. فالنفوس تشتكي وتريد من الزمن أن يتوقف ولكن الزمن غير مبال .. وتلك سنة الحياة فلا تشتكي .. ولو دامت الحياة لمن كانوا من قبل ما كانت لتصل إليك .. والطفل لا يبقى طفلاً إلى الأبد والشيخ لا يكون إلا لأجـل . فسلام لنفس عرفت قيمة اللحظة بلحظة ثم أقـرت بأن دوام الحـال من المحــال  .

ــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق