]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تحية تقدير , وإنحناءة إحترام لكل من ...التحية الثانية

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-10-04 ، الوقت: 14:55:07
  • تقييم المقالة:


 التحية الثانية :

 عندما تكون المهنة سببا بتميز نظرة المجتمع لك , سيكون الامر في غاية الجمال لتلك المهنة , وسوف تعمل بهمة عاليه

اما حينما تكن نظرة الاخرين لك , بتقزز واشمئزاز يصبح العمل الذي تقوم به غاية في الآسف , والعذاب , فيصبح تحسر

كم من المهن التي تندرج تحت كلمة ثقافة ((العيب))

تلك النظرة التعجبيه التي ترتسم على كل وجه , حتى ذاك المتعلم !

لما كلما تعرفنا على أحدهم اول سؤال يخطر ببالك ان تسأله هو ما عملك الذي تقوم به ؟؟

هل من أجل ان يتقرب لك ؟؟

ام لآجل ان يكون مسؤولا عن حالته المادية من غير ان يمد يده لأحد ؟؟

أم لآجل ان ترفع من قيمته , ويتلذذ بروعة مهنته ؟؟

أليست المهنة , والحرفة جُعلت كي لا يسأل الناس الحافا ؟

أم لنتفاخر بها ؟؟

أليس من المفروض ان نحصل على  عمله يقينا برد الشتاء , ويطعمنا  بلا  حاجة للغير؟؟!

الآن لو قلت لك ان الذي سأقوم بتحيته شخص مثلكم رجل مسؤول

يهمه جدا الا يمد يده للاخرين مهما كانت مهنته, إنسان نظيف, لا يجد بمهنتة الجمال ,ولكن يكفيه السؤال والمنه

الا وهو ذاك الذي  ينقي بيوتنا , ويعطرها , ويزيل الفضلات التي تنساب بين أنابيب الصرف الصحي

سأدعوه ب (منقي البيئه )

أعلمتم من هو ؟!!

هو من يقوم بتنظيف المجاري الصحية ,, ومهمته إزالة  الروائح المنفرة من بيوتنا

ليهبنا  الهواء النقي , الصحي

استميحكم عذرا لو كانت تلك المهنة غير لائقة في ما بين السطور ولكنني اعترف ان صاحب هذه المهنه له أثر كبير على البيئه وأنه يجب ان نقدرها , رغم نظرة الآخرين الدونية لها فهي أفضل من التكاسل والتطفل على الغير .

  كي نصبح رُحماء:

الرحمة الاولى  

اعلم ان الله تعالى خلقنا درجات في كل وظيفة وعمل  , وليس بذكاءك وصلت لهذه المرحلة , بل لأمر رباني هو أحكم به منا .

الرحمة  الثانية

كم جميلا لو تعاملنا مع الاخر بكونه انسان لا بكونه ماده !

الرحمة الثالثة

ألم تسأل نفسك يوما , لو كان هذا العمل لا يقوم به أحد ولا صاحب  , كيف تكون حال بيئتك؟؟

الرحمة الرابعة

كُن على ثقة ان الذي يقم بهذا العمل , ما قام به الا لأنه يتقي الحاجة , والمنة

 

أخوتي تحية تقدير وإحترام لكل عامل ومنظف ومُنقي للبيئه , فلولاهم لكانت الحياة تختلف .

اتمنى على كل من يقرأها ان يطرح نصائح وفوائد لصاحب هذه التحية  ... وسلمتم

وإلى تحية أخرى مع مهنة جديده لها صاحبها .

طيف بتقدير   

  

 

  • سجين الذكريات المره | 2011-10-06
    اصبت طيف فالعمل ليس عيب...
    لكل شخص عمل يناسب وضعه المعنوي والمادي
    فمنظف المجاري...هو انسآن يشعر بما في نفوس غيره من الناس
    فمحمد صلى الله عليه وسلم اطهر الخلق ماذا كآن عمله:...؟
    كآن راعي االاغنآم وهو اطهر الخلق...!
    من تواضع لله رفعه .. آمي طيف آي عامل بغض النظر عن عمله فهو يجد المهنة تناسبه
    فالناس درجآت...ويختلفون في المناصب والعلم والاخلاق..فالذي يقوم بتنظيف المجاري
    يرسم لنفسه هدف واضح من التنظيف ..هو حبه لمهنته وعمله....
    يقوم بعمل لايمكن اي شخص وقلما من يقوم به....المهم ان عمله يحفظ كرامته وعرضه وحاجته
    منظف المجآري..يتمنى ان يجد شغله رفيعة...لكن عصفور باليد افضل من عشرة على الشجرة..
    سآنحني له وآشكره...واشكركـ طيف على مواضيعكـ الانسانية والاخلاقية...تقديري واسف على الاطالة..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق