]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج ) ( من 41 إلى 50 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-25 ، الوقت: 11:31:35
  • تقييم المقالة:

س 41 : هل يُبطل الاحتلامُ في النهار الصيامَ ؟

ج : لا يُبطل هذا الاحتلام الصيامَ سواء كان المحتلم رجلا أو امرأة .


س 42 : ما حكم الشرع في اللواط ؟

ج : لا أدري إذا كانت كلمة " لواط "مناسبة للدلالة على فاحشة معينة تتمثل في الاتصال الجنسي الذي يقع بين الرجل والرجل.هذه الكلمة التي بسببها أصبح البعض منا يستحون أن يذكروا اسم نبي من كرام الأنبياء إسمه " لوط ". إن هذا الفعل حرام بإجماع الأمة,ودليل على فساد الفطرة وخبث الطوية, وأمر غير محبب للنفس السوية على خلاف الزنا .وحكم اللوطي القتل عند الكثير من العلماء.والله ما عاقب قوما على فاحشة ارتكبوها – منذ آدم وحتى الآن - مثلما عاقب مرتكبي هذه الفاحشة بالذات: لقد قلب الأرض عليهم وجعل عاليَها سافلَها.


س 43 : هل يجوز تقبيل أحد الزوجين لعضو الآخر التناسلي ؟

ج : يجوز بدون أي حرج شرعي بشرط أن يتم ذلك بالتراضي بين الزوجين وبعيدا عن الإكراه (خاصة بعيدا عن إكراه الرجل للمرأة على ما لا تريد), ومع التنبيه إلى 3 أمور:

الأول أن الرجل يميل عادة إلى هذا أكثر من المرأة,

والثاني أن عضو الرجل التناسلي أكثر نظافة طبيا وصحيا,

والثالث أن الواجب إن تم ذلك تحري الصحة والنظافة في العضو الذي يدخل في الفم.

س 44: هل عدم نزول الدم ليلة دخول الرجل على المرأة دليل على أن المرأة قد ارتكبت الفاحشة قبل زواجها ؟

ج : عدم نزول الدم لا يدل أبدا دلالة قطعية على أن المرأة قد زنت من قبل . إن الدم يمكن أن لا ينـزل ليلة الدخول لأسباب أخرى غير الزنا : مثلا لأن الغشاء قد يكون تمزق من قبل ( وسال الدم من الفرج من قبل ) , بحركة رياضية معينة,ومثلا لأن الغشاء قد يكون تمزق من قبل عند إمرار الفتاة لقطعة قطن على فرجها من أجل التأكد من جفاف فرجها ونهاية طهرها, فلا ينزل منها دم بعد ذلك أي في ليلة الدخول على سبيل المثال.ولأن الغشاء قد يكون مطاطيا,فلا يتمزق هذا الغشاء إلا عند الولادة. وعلى الرجل أن لا يتهم زوجته بالباطل وأن يعلم بأن الله أوصانا بنسائنا خيرا , وأن قذف المحصنات المؤمنات العفيفات كبيرة من الكبائر عقوبته في الدنيا قريبة من عقوبة الزنا.


س 45 : ما حكم الشرع في الاستمناء من الرجل أو من المرأة ؟

ج : المقصود بالاستمناء هو إحداث احتكاك معين بين العضو التناسلي وشيء ما بقصد الحصول على اللذة الكبرى أو الإشباع الجنسي.وهي عملية تتم عند الأسوياء من الناس عِوض الجماع عندما لا يقدرون عليه لأنهم غير متزوجين,أو عندما يكون ممنوعا عليهم كما يحصل للرجل عندما تكون زوجته حائضا أو نفساء.ويتم الاستمناء عادة باليد سواء عند الرجل أو المرأة.والاستمناء حرام عند جمهور العلماء , وذهب بعض الفقهاء إلى أنه يجوز للرجل أن يستمني عند الضرورة,أي إذا خاف على نفسه من الزنا.


س 46 : ما المقصود بالكلام البذيء والفاحش ؟

ج : هو ذِكر ما يُستقبحُ ذكره بألفاظ صريحة.والمقصود بما يستقبح ذكره ما تعلق بالأعضاء التناسلية وكذا الاتصالات الجنسية بين الجنسين.وحتى يتجنب الشخص في حديثه الجاد عن الجنس والعلاقات الجنسية,حتى يتجنب الوقوع في الكلام البذيء بدون أن يشعر,عليه:إما أن يستعمل الألفاظ اللغوية أو الشرعية عوض استعمال ألفاظ "اللهجة الدراجة",وإما أن يستعمل التلميح والكناية عوض التصريح. وأذكر بالمناسبة أن بعض المرضى يخرجون في بعض الأحيان من عيادات بعض أطباء الأمراض النفسية أو الجنسية (والحمد لله على أنهم قلة)هاربين,لأنهم سمعوا من الطبيب وهو ينصحهم ويوجههم كلاما بذيئا فاحشا.نَعم صدر منه بنية حسنة, لكن النية الحسنة وحدها لا تكفي لأن المفروض في الطبيب أنه يعرف ماذا يقولُ وكيف يقولُ.


س 47 : هل يؤثر صغر ذكر الرجل على إمكانية حمل المرأة من زوجها ؟

ج : إذا فرضنا بأن الذكر قصير بالفعل فإننا نقول بأن الحمل لا يتأثر عادة بقصر الذكر,بمعنى أن الرجل يمكن أن يعيش مع زوجته –مع قلة استمتاع أو استمتاع ناقص– لكن زوجته تحمل منه بشكل عادي وطبيعي.والأصل في علاج هذه الحالة هو العملية الجراحية التي لا يمكن أن تزيد للرجل من طول ذكره أكثر من 3 سم مع ما تكلفه هذه العملية من نفقات.وإذا كان طول الذكر 7 سم أو أكثر فإنه يكون ذكرا عاديا تماما يمكن معه الاستمتاع والإمتاع وكذا يمكن معه الإنجاب بكل سهولة.


س 48 : ألا يجوز لمن يحتاج إلى استعمال المصحف كثيرا أن يمسه ولو بدون وضوء أصغر؟

ج: جوز المالكية لمعلم القرآن أو المتعلم –رجلا أو امرأة-أو من يدخل في حكمهما ممن يحتاج كثيرا إلى استعمال المصحف ,جوزوا له أن يمس المصحف بشرط حصول الطهارة الكبرى فقط,أي ولو لم يكن متوضئا الوضوء الأصغر.


س 49 : هل يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن وهي حائض أو نفساء؟

ج : جوز المالكية لها أن تقرأه إما مما تحفظ,وإما من كتاب تفسير مثلا, أي بدون أن تمس المصحف ,وذلك حتى لا تهجر القرآن وتبقى باستمرار متصلة به.


س 50 : هل قبلة الرجل لزوجته على الفم تبطل الوضوء ؟

ج : الأصل في هذه القبلة أن الغرض منها طلب الشهوة , والعادة جرت على أن الرجل يلتذ بها,ومنه فإنها تُبطل الوضوء الأصغر حتى ولو لم يخرج من الرجل مذي,وحتى ولو وقعت بإكراه أو استغفال, وسواء في ذلك المقبِّل أو المقبَّل .

 

يتبع مع :

من السؤال 51 إلى السؤال 60 : ...


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق