]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

موسوعة الثفاقة الجنسية ( ألف سؤالا وجوابا ) ( من 11 إلى 20 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-24 ، الوقت: 18:45:04
  • تقييم المقالة:

الجزء الثاني : من السؤال 11 إلى السؤال 20 :

 

 

 

 

س11 : إذا احتلمت المرأة , هل يجب عليها أن تغتسل أم لا ؟

 

ج : لا يجب عليها الاغتسال إلا إذا رأت ماء . والغالب على المرأة أنها لا ترى ماء

 

بعد الإشباع الجنسي الذي يحصل لها في النوم بالاحتلام , وذلك لأن ماء المرأة يبقى

 

بالداخل ولا يخرج . فإذا خرج في النادر من الأحوال ورأته المرأة بعد

 

استيقاظها مباشرة

 

وجب عليها أن تغتسل عندئذ مثلها مثل الرجل تماما .

 

ولا معنى لما تقوله بعض النسوة

 

من أن المرأة ما دامت تستمتع بالاحتلام فإنها تغتسل وجوبا .

 

إن هذا الكلام مرفوض لأن

 

الشرع لم يقل به وإنما قال بوجوب الاغتسال برؤية الماء

 

( أو المني ) لا بالاستمتاع .

 

 

 

س 12: هل يجوز للحائض أن تتوضأ الوضوء الأصغر؟ ج : يجوز لها ذلك , ولو بدون مناسبة , سواء كانت حائضا أو نُفساء . وما تعتقده بعض النساء من أنه لا يجوز للمرأة أن تتوضأ الوضوءَ الأصغرَ إلا إذا كانت طاهرة هو اعتقاد باطل ولا دليل عليه أبدا .

 

س 13: ما هو الجماع الموجب للغسل ؟ ج : " إذا التـقى الختانان وجب الغسل" هكذا أخبر رسول الله . إذن إذا دخل الذكر في فرج المرأة وجب الغسلُ على الزوج وعلى الزوجة , سواء أكمل الرجل الجماعَ أو توقف عنه في بدايته , وسواء أنزل الرجل في نهاية الجماع أم لم ينزل ( وقع له إكسال , أي أنه حاول أن يكمل الجماع حتى يحصل له الإشباع الجنسي ويقذف ماءه في رحم المرأة فلم يستطع ) .

 

س 14: هل استئصال رحم المتزوجة يمنع من استمتاعها بالجنس

 

ومن استمتاع زوجها بها ؟

 

ج : لا يؤثر استئصال الرحم لا على قدرة المرأة على الاستمتاع بالجنس ولا

 

على قدرتها على الإمتاع الجنسي . إن المرأة تبقى عادة بعد العملية في

 

كامل حيويتها الجنسية ونشاطها الجنسي .

 

 

 

س 15: هل أخت الزوجة أجنبية على الرجل أم لا ؟

 

ج : نعم أخت زوجة الرجل هي أجنبية عليه تحكمها نفس أحكام النساء الأجنبيات

 

, بمعنى أن الرجل لا يجوز له أن يُقبِّل أختَ زوجته أو ينظر إلى

 

غير الوجه والكفين

 

من جسدها أو يختلي بها أو.. أما اعتبارها محرما مؤقتا فمعناه فقط

 

أن الرجل لا يجوز

 

له أن يتزوج بها ما دام متزوجا بأختها " وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف ".

 

 

 

س 16: هل يجوز للرجل أن يفعل حراما مع امرأة أجنبية عنه ,

 

إذا كانت نيته حسنة ؟

 

ج : هذا شيء يفعله الجهال من الرجال أو المخادعون منهم , كما يفعل من قال

 

بأنه زنى بفلانة التي تحبه إشفاقا عليها مما يمكن أن تصاب به من القلق والاكتئاب !

 

وكما يفعل من زنى بخطيبته مدعيا بأنه يريد أن يتأكد من أنه صحيح جنسيا !

 

وكما تُقبل امرأةٌ فلانا من الرجال بدعوى أنها أرادت أن تكسب وده حتى يتزوجها

 

بعد ذلك ! وكما تفعل تلميذة تختلي بزميلها في ثانوية باسم مراجعة الدروس ! .

 

إن هذا وغيره كله حرام مهما كانت النية الباعثة عليه حسنة . إن ديننا يُعلمُنا

 

بأن النية الحسنة ( إنما الأعمال بالنيات ) تراعى فقط في الطاعات والمباحات

 

, أما المعاصي فهي حرام مهما كانت النية حسنة .

 

 

 

س 17  : ما الذي يجوز أن يراه الراقي من جسد المرأة حين يرقيها ؟  

 

ج : لا يجوز له أن يرى منها إلا الوجه والكفين ( ما دامت أجنبية عنه بطبيعة الحال )

 

, وهذا مهما كانت مصابة بسحر أو عين أو جن , ومهما كان العضو المصاب من

 

جسدها أو الذي يبدو أنه مصاب من جسدها . وكل راق قال خلاف هذا أو فعل

 

خلاف ما يقتضي هذا الذي قلته هو كاذب أو مخادع أو جاهل . وللأسف ما

 

أكثر ما دخل الكذبُ والخداعُ والجهلُ عالمَ الرقية في السنوات الأخيرة .

 

 

 

س 18: هل مصافحة المرأة الأجنبية تـنقض الوضوء أم لا ؟

 

ج : في المسألة خلاف بين الفقهاء , وعندنا في المذهب المالكي ينتقض الوضوء

 

إذا صافح الرجلُ المرأة الأجنبية وقصد الشهوة حتى ولو لم يجدها , أو وجد اللذة

 

حتى ولو لم يقصدها , أو قصد الشهوة ووجد اللذة في المصافحة . وقال المالكية

 

بأن الوضوء لا ينتقض في الحالة الرابعة فقط : أي إذا لم يقصد

 

الرجل لذة ولم يجدها .

 

 

 

س 19: إذا أشبع الرجل زوجته جنسيا بدون جماع ,هل عليها غسل أم لا ؟

 

ج : لايجب عليها أن تغتسل ما دام منيها لم يبرز إلى الخارج بحيث تراه هي

 

, أي أن المرأة لا تغتسل ما لم تر ماء حتى ولو استمتعت

 

ووصلت إلى درجة الإشباع الجنسي .

 

 

 

س 20 : هل يجوز للرجل أن يجامع زوجته قبيل الوضع ,

 

وهل في ذلك ضرر على الجنين ؟

 

ج : أما أثناء الحملبصفة عامة فليس في ذلك أي حرج لأنه يوجد فراغ

 

كاف للجنين , خاصة وأن الجنين يقبع في مكان بعيد عن مكان الاتصال الجنسي ,

 

والأفضل للمرأة الحامل أن تكون خلال الجماع راقدة على ظهرها . ومن جهة

 

أخرى يجوز للزوج أن يجامع زوجته ولو قبل وضعها لحملها مباشرة أو قبل

 

الوضع بيوم أو يومين . هذا هو الجواب العام الذي يقول به الشرع استنادا على

 

قول الأطباء . لكن يجب على الزوج أن ينتبه هنا إلى ما يلي :

 

أ‌- إذا طلب منه الطبيب أن يجتنب الاتصال الجنسي بزوجته قبل الوضع

 

لمدة أيام أو أسابيع أو شهور وذكرَ له السبب الموضوعي والوجيه , وجب على

 

الزوج أن يلتزم بأمر الطبيب الذي يصبح أمرا شرعيا .

 

 

 

ب- إذا أصبحت الزوجة تتألم كثيرا بالجماع قبل الوضع بأيام أو أسابيع وجب

 

عليه أن يراعي هذا الألم ويتوقف عن الجماع أو يقلل من عدد المرات أو يقلص

 

من مدة الجماع بدون أن يُحرج نفسه هو كذلك . وليتم بينهما تراض مبني على

 

القاعدة الأصولية والفقهية  " لا ضرر ولا ضرار ".

 

 

 

يتبع مع : من 21 إلى 30 : ...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق