]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قل تعالوا الى كلمة سواء

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2013-05-24 ، الوقت: 13:56:12
  • تقييم المقالة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال لا اله الا الله فقد اسلم. حديث صحيح.والمعنى واضح وجلي ان النطق بالشهادة يدخل المرء في الاسلام اما الخلق. ثم قال: كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله. والمعنى جلي وواضح لايصح للمسلم ان يقتل مسلما ولا يستحل ماله ولا ان ينتهك عرضه. علمت الصهيونيه منذ عهد الرسول المصطفى انهم لن يقهروا هذا الدين الا اذا فرقوا اهله. وعندما نشأت المذاهب والطائفية استغلها اليهود كثيرا وعززت امريكا هذا التفريق بين المسلمين والهدف اضعافهم والوصول الى اوسطهم. لم يكن هناك في عهد الرسول لا سنة ولا شيعة ولا خوارج ولا صوفيه. كان المسلمون مسلمون فقط. في عهد الخليفة علي بن ابي طالب كرم الله وجهه نشات الشيعه وهم كائفة عراقيه سموا انفسهم باشياع علي قاموا معه ثم انقلبوا ضده في حربه مع معاوية بن ابي سفيان. ولما استوى الحكم لمعاويه عاد الشيعه فخرج بعضهم على علي واتهموه بالكفر وان كل من وقع على المعاهدة كافر. فقاتلهم علي والسبب في قتاله لهم انهم انتهجوا قتال المسلمين فمن لم يكفر عليا والصحابه في نظرهم كافر فقتلوا واستباحوا الاعراض والاموال وهم الان اقرب مثال لجبهة النصره ومن والاهم في سوريا  يقالتلون باسم الاسلام وهم ابعد الناس عنه لقول رسول الله: ياتي اخر الزمان اقوام يقولون قال الله وقال رسوله يمرقون من الاسلام كما يمرق السهم من الرمية. فهاهم في زماننا يقتلون المسلمين ويستبيحون الاعراض والاموال ويزعمون انهم على الحق وغيرهم كافر. عودة للشيعه والسنه. المذهب الشيعي ينفصل الى 12 فصيل منهم فصيل حفدة الخوارج وتربية المتشددين هم يكفرون المسلمين ويسبون صحابة رسول الله وامهاتنا امهات المؤمنين وهم اقرب للكفر  وهناك فصائل شيعية يمجدون الصحابة وامهات المؤمنين ومنهم حزب الله على سبيل المثال. يتهمه الكثير بالفسق والفجور ولكن هم الوحيدون الذين يحاربون اسرائيل. وهم الذين لم يحاربوا لبنانيا ولم يقتلوا سنيا بالرغم من التعديات عليهم. فامامهم رجل صالح تقي. الشيعه يحبون رسول الله ويمجدون ال بيته فهل هم اعداء للسنة الذين يحبون رسول الله؟ لايوجد فرق بين السنة والشيعه والصوفيه وغيرها مادمنا موحدين لله مؤمين برسوله. الا ان الطائفيه والعداء ضهرت واستفحلت في العراق بعد الاحتلال الامريكي وكانت امريكا من قوى هذا الكره بين الطوائف وساهم الاكراد العراقيون كثيرا فقتلوا الكت=ثير من العرب ونفذوا الاف التفجيرات بالعراق العربي ليفرقوا العراق حتى يتسنى  لهم الانفصال عن العراق وهم نجحوا والعراق تمزق الا انهم لم يروا الصورة الاكبر. لقد مزقوا المسلمين الى طوائف متناحره وانتشرت الى الخليج ومصر وليبيا وبلاد الشام. ايها الناس ان قتل المسلم حرام ولو كان منافقا الا بامر من الدولة والحاكم فلا يحق لشيعي ان يقتل سنيا والعكس صحيح. وكما قال رسول الله: القاتل والمقتول في النار. الى متى يستمع المسلمون الى الاعلام الفاجر الكاذب ويتركون الاسلام والقران. الناس يحكمون بما يرونه من اخبار ولو تحاكموا الى كتاب الله لكان خيرا لهم. يجب ان نتعامل مع بعضنا على اننا مسلمون بغض النظر عن الطائفه والمذهب فالشافعي او الحنبلي والمالكي مذاهب هل يعني ذلك ان تحارب بعضها؟ م المستفيد الاول والاخير من حربنا ضد بعض؟ الصهيونية العالمية واتباعها بينما يقتل المسلمون بالالاف وتنتهك الاعراض وتكبر الضغينة والكره. ان من واجب المسلم ان يحب اخاه المسلم مهما كانت الطائفه فكلنا مسلمون ويجب علينا ان نتحد لا ان نتفرق وان ماتقوم به بعض الحكومات العربيه والاسلاميه من نشر للكراهية والحقد هو عمل لا اخلاقي لا انساني ولا اسلامي فالاسلام دين محبة ووحده وليس دين كره وتفرقه وانما هي صفات اليهود لعنة الله عليهم وعلى من والاهم. اتمنى على المسلمين في كل مكان ان يتناسوا الطائفيه ويتذكرون قول الله: انما المؤمنون اخوة فاصلحوا بين اخويكموقول رسول الله المسمل للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا. فهل سنستمع لامر رسول الله ونتبع امره ام  نستمع لقنوات فاجرة ونكفر بعضنا ونعيش حياة خطرة وبعد الموت الى جهنم وبئس المصير
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق