]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عند المرأة أكثر وأكبر الجزء 2 والأخير :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-24 ، الوقت: 09:43:27
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

          10- الرحمة والصبر والاستعداد للتضحية من أجل الولد عندها أكبر:

 

مما يُحسَب للمرأة لا عليها أن الأطفال الذين استطاعوا في هذه الدنيا أن يعيشوا سعداء معنيا بهم وبتربيتهم وتخريجهم على أيدي أمهاتهم بعد موت آبائهم , هم أضعافُ من نالوا هذا الحظ على أيدي آبائهم بعد فقد أمهاتهم . وللرحمة الأمومية الفضل العظيم في ذلك , وهذا مما يجب أن تعتز به كل امرأة وتفخر به على الرجل .

 

        11- تضحك وتبكي بسهولة :

 

المرأة تضحك بسهولة وتبكي بسهولة وتتأثر بسهولة لأفراح الناس وأحزانهم , وهي مستعدة أكثر من الرجل – على الأقل نفسيا – لتقديم العون للناس .

 

 

 

        12- صفات تبدو في النساء أكثر :

 

الحزن والخوف والعمل من وراء الستار والغريزة الوالدية وغريزة الخضوع كلها تبدو أقوى في النساء منها عند الرجال .

 

       13- المرأة تكلف نفسها فوق اللزوم للضيوف :

مع إن الإكرام شيء والإسراف شيء آخر , ومع أن الضيوف ليسوا كلهم سواء , ومع أن الإسلام يميل إلى البساطة في كل شيء أكثر مما يميل إلى التعقيد . وصدق جعفر الصادق رضي الله عنه حين يقول :" أحب الإخوان إلي من لا يتكلف لي ولا أتحفظ منه". والمرأة إذا تكلفت للضيوف تُصبح تكره الضيوف وتدفع – بطريقة مباشرة أو غير مباشرة – أهلها لأن يكرهوهم , وفي ذلك من الخسارة الدنيوية والأخروية ما فيه . أما إذا كانت بسيطة مع الضيوف ولم تكلف نفسها لهم , فإنها تبقى ما دامت حية تحب الضيوف ويحبها الله تبعا لذلك ويغفر لها ذنوبها .

 

       14- الغيبة :

 

( وهي أن تذكر أخاك بما يكره وهو غائب عنك ) حرام على الرجال , ولكنها حرام وأخطر على النساء لأن ولوغهن فيها أكثر من وقوع الرجال فيها . والبديل عن الغيبة الحرام هو النصيحة والصراحة المباحين بل الواجبين , فضلا عن أن الأولى تفسد بين الناس وبين بعضهم البعض والثانية تصلح بينهم , ومن جهة ثالثة نلاحظ أن النصيحة تعين المنصوح على الشيطان وأما الغيبة فتعين الشيطان على المغتاب ( إذا كانت نصيحة ولم تكن بهتانا ) .

 

 

 

       15- المرأة تحب الذهاب غالبا عند الطبيب :

 

ولو من أجل أبسط شيء . وفي الكثير من الأحيان تجدها تتجه أو كأنها تتجه نحو الشفاء بمجرد خروجها من عند الطبيب سواء اشترت الدواء أم لا , أو بمجرد خروجها من الصيدلية سواء شربت الدواء أم لا .

 

 

 

                     16-المرأة تعطي لما تراه في نومها أكثر مما يستحق من الأهمية :

 

* تهتم كثيرا بما تراه مما يبدو لها أنه سيئ وتحكيه لمن هب ودب من الناس . والدين يطلب منها

 

في مقابل ذلك ( أي إذا رأت ما تكره ) أن تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم , وأن تحاول نسيان ما رأت , وأن لا تقصَّ ذلك على أحد .

 

* أما ما رأته مما يبدو لها أنه رؤيا وأن تأويله حسن , فإن المطلوب منها شرعا أن تتفاءل بما رأت وتتمنى الخير وتقصَّ ما رأت على من تحب من الناس . لكن المرأة عادة تعمل الممكن والمستحيل

 

من أجل معرفة تأويل ما رأت مع أن ذلك ليس مطلوبا منها شرعا لا وجوبا ولا استحبابا .

 

وكذلك نجد المرأة تميل في الكثير من الأحيان إلى التشاؤم أكثر مما تميل إلى التفاؤل .

 

* ومن جهة ثالثة لا تفرق المرأة بين رؤيا نبي ( والتي تعتبر وحيا من الله يجب تنفيذه أو العمل

 

بمقتضاه ) وبين ما يراه غيره من الناس . فإذا رأت المرأة في منامها من يأمرها بواجب شرعي

 

كالصلاة في وقتها مثلا وجب عليها أن تنفذ ما رأت , أما إذا كان الأمر متعلقا بمستحب أو بمباح كأن ترى أنها تطبخ لي أكلة معينة لأتغذى بها في اليوم كذا فليس شرطا أن تنفذ ما رأت , أما إذا كانت قد رأت أنها تفعل أو تقول ما هو مكروه أو حرام فالمطلوب منها شرعا أن لا تُنفذَ ما رأت هذا مع ملاحظة أن الرؤيا الصادقة مبشرة ومنذرة , أما المبشرة فهي الغالبة من حيث ظهورها للناس

 

, وأما المنذرة فيريها الله للمؤمن رفقا به ورحمة ليستعد لنزول البلاء قبل وقوعه .

 

 

 

          17- نقطة ضعف المرأة هي المال :

 

إذا أَمِنت المرأة من أن يغلبها الطمعُ ( في المال والمتاع والزينة ) على فكرها , سلِمت بإذن الله من أن يغلبها الطمعُ على شرفها وفضيلتها , لأن الرجل ينتهـك شرف المرأة في الغالب من باب " المال " الذي هو نقطة الضعف الأساسية للمرأة في كل زمان ومكان .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق