]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

سحابــــــــــــة صيـــــــــــف أم محنــــــــــة قلـــــــــب ؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-23 ، الوقت: 19:13:03
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سحابة صيف أم محنة قلـب  ؟..؟؟؟؟

أرى صفحة الوجه قد تلبدت بغيوم السخط والغضب ..  فأصبح المقال دون المقام .. والمعروض في صفحة العين ليس ذاك المكنون في القلب .. والبسمة مبذولة منكم بتكلف وعناء .. وقد غايرت بسمة الأمس في صدقها والوفاء  .. وتلك اليد الممدودة نراها تعاني من تردد وقلة أشواق وصفاء .. ونغمات الترحيب حزينة تخفي عتاباً ولوماً في المآقي .. والعين لا تقول الصدق كما كانت بل تتوارى بالابتعاد .. وإشراقات الترحيب في الماضي تشوبها الآن  فتور واعتراض .. وتلك خطوات كانت تتسارع في لحظات اللقاء .. فأصبحت ثقيلة مبتورة لا تريد الالتقاء .. وحروف الترحيب كانت مبذولة بسخاء فأصبحت منكم كلمة بغطاء .. وباقة الورد هدية نراها مقبولة ومقرونة بجفاء .. وتمر الساعات ثقيلة ولا حوار بين بكماء .. ما الذي جرى وقد بنيناها سوياً بكل حب وعطاء ..  ونسجنا حولها تيلة العش معاً في توافق وصفاء .. وتعهدنا بمصير أبدي لا يكون لها فنـاء  .. أم تلك ضربة بيد الواشين أرادوها فتنة وقضاء .. أم سكن في القلب آخرون فتبدل القلب ومال للغرباء .. وإن يكن الحال فنحن أيضاً بسعادتكم أسعد السعداء  .. ولو تبين أن اللوم عليكم فنحن نجعلها لوماً علينا نقبلها بسخاء .. وقد تعود القلب أن يتناسى ويضحي بكل ود ووفاء .

ــــــــــــــــــــــ

 الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق