]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ونقلبت الموازين ربما

بواسطة: ابرا هيم الغريب  |  بتاريخ: 2011-10-04 ، الوقت: 00:25:31
  • تقييم المقالة:

مليكي ربما تستبيح انكساري  وتستحل وجيعتي وانتحاري  ربما أقتحم عليك نفسي فتغيب الشمس اعوام عن مداري  ربما تغتال صمتى ويتسلل من نافذة لحظه احتضاري   مولاى جرما تقتل بالشجى نفسي تطوق اليك رغم بعدك واصطباري  تعدو نحوك حبوا تردها قسرا خلف اسواري لتمتد من صدري نيران تحرق كل دفاتر اشعاري  وأزرف الدمع خجلا حانيا لوجه المحاق يسكن اقماري  سيدي ربما تلوم على قيس جنونه وتحمل لليلى كل أوزاري ربما ظن بعيد أهجر طيفك فيقتص من دمي ويقتلك بأسراري ويحمله المغيب والنوى وأقبر الفجر بوصل أمدي فى أنتظارى   ها جري ربما لكن الحب اقوى ان تعود سفينتك لن تعصفها بحاري  هيهات ان تهجر او تعود أسطورة انت صنعتها توارى انكسارى ربما لم ولن نلتقى ابدا لكني أعشقك رغم احتضاري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق