]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين البارحــة والآن......!!!!

بواسطة: wilden  |  بتاريخ: 2011-10-03 ، الوقت: 22:10:41
  • تقييم المقالة:

بيــن البارحـة والآن......!!!!

بقلــم: ولــدان 

لم يمُر وقتٌ طويلٌ على آخرِ مرةٍ كُنتُ فيها اتحدى جُمُودِي، واُحاولُ كأيِّ مخلوقٍ التأقلُمَ مع ذاتي المنكسرة كي أحظى ولو لمرة بما يحظى به اقراني، كنت آكل وأشرب وأنام وتمر أيامي وكأنها نسخ طبق الأصل عن بعضها، تفتقد للحيوية وينقصها أكسير الحياة الذي سيبعث التجدد في خلاياها الميتة .... 

تابعت العيش بذلك الشكل وزهدت في كل شيء، لم افكر في التميز ولم اسعى للنجاح، ولم اقلق على عمري الذي صارت سنواته تنسَّلُ منهُ كأوراق الشجر المتساقطة بحلول كل خريف، كنت انشد في نفسي تاريخا ما ، كنت قد وضعته عشوائيا وبدون هدف محدد.... فقط لاصل اليه ، ثم لا البث ان أُغيِّرَهُ بتاريخ آخر يبعد عنه بأشهر او سنوات...... لا لشيء سوى لأُوهم نفسي أنَّ هُنالك أمل ما في التغيير، فيساعدني ذلك الوهم على الاستمرار في العيش لأشهر أخرى ولم لا لسنوات أخرى....!!!!!!؟

كنت في البداية اشعر بغضب يتآكلني من الداخل كلما اخضعت نفسي للمقارنة مع من هم بمثل عمري، فأشعر احيانا بالغيرة منهم او ربما هي الرغبة بحذو حذوهم، ويزيد غضبي حينما اشاهد اشخاصا تعدو مرحلة الصراع مع الذات واثبتوا لانفسهم  وللآخرين بأنهم قادرون على فرض واقعهم على العالم، وانهم باتوا لا يستطيعون التوقف للحظات للنظر ورائهم ورؤية امثالي من الفاشلين المستسلمين، فأزداد غضبا منهم وأزداد حنقا على نفسي التي ابتليت بضعفها.

كنت في بعض حالاتي النادرة جدا ،أشعُرُ برغبة ٍغامضة ٍتدغدغ أفكاري في امكانية المُحاولة لتطوير ذاتي، والخروج من قوقعة الاستقرار الذي اعيشه منذ ازل، اردت احيانا ان اخرج الى الشارع وافعل ما لا يتوقعه مني الناس، كما خطرت ببالي افكار غريبة وشاذة تكتسي طابع الحماسية والتجدد، الا ان جبني عَكَسَ خوفي من خوض غمارها حتى ولو كان على سبيل التجريب....

استغرقت وقتا اطول مما يجب قبل ان اشرب من مشروب الطاقة الذي وجدته صدفة امامي وعن غير سابق تخطيط، فانفتح به ذهني وتوسعت دائرة اهتماماتي و صرت شخصا حريصا اكثر على سنوات عمره عن ذي قبل، اردت ان اختزل كل التواريخ التي كنت اضعها سابقا لهدر حياتي وابدأ من جديد وأخذت افكر في كل ما لم اعشه من قبل وان كان يحتمل فرضية ان (الحياة تأخذ لكن قد تمنح بفائض) وأدركت انني لم اكن قد عشت يوما قبلها، فاليوم هو يوم ميلادي، لحظة تجددي، وقتُ بعثي الثاني.....فعاهدت نفسي التي ظلمتها بانكساري انني سأحيا لها، واعمل لها، واطور نفسي لها ، واتنفس لها، وان اكون كما تريدني ان اكون......بدون قيود، بدون عيوب، وبدون رجوع للوراء، فشتان بين الموت والحياة، وبين الاخذ والرد، وبين الحب واللا حب وبين البارحة والآن...........

                                                                         بقلم: ولدان

  • ابرا هيم الغريب | 2011-10-05
    وفقك الله وجعل أيامك كلها سرور وفرح دائم وبارك لك فى توأم روحك وجعله مصدر ألهام وفخر لك اللهم امين
  • ابرا هيم الغريب | 2011-10-05
    قد يطول النقاش فيما بيننا ولكل منا رؤيته الخاصه ولكن مما لا ريب فيه ان أعباء الحياه مستمره وباقيه ان وجد النصف الثانى او لم يوجد لا أريد ان أفسد عليك فرحتك بميلادك الجديد وفقك الله وجعل أيامك كلها سرور وفرح دائم وبارك لك فى توأم روحك وجعله مصدر الهم وفخر لك اللهم امين
  • Wilou Iyo | 2011-10-05
    هذه مجرد حكاية شخص ما، ليست بالضرورة ان تخضع لظروفك او لظروف غيرك...... صحيح ان اعباء الحياة ثقيلة، لكنها ستخف قليلا لو شاركك نصفك الثاني همومك سيهون عليك التعب وترى ان الحياة بالرغم من قساوتها تستحق ان تنظر اليها بنظرة متفائلة ، بكل بساطة ستكون عتمة المشاكل برفقة من تحب بصدق وردية اللون بشرط ان يكون توأم روحك، وليس مجرد حبيب.........
  • ابرا هيم الغريب | 2011-10-04
    صدقت ولكن هناك شيئ مهم قد تغافلت عنه او تناسيتيه هو أعباء الحياه الطاحنه والسعى الدئوب المستمر وراء لقمة العيش ناهيك عن تبعات الحياه بما تحمله من خشونه وقسوه التى تنسى الناس ان الحياه موجود فيها اشياء جميله تستحق ولو قليل من النظر وقتها اقولها بكل صدق سيئخذك الحنين بقوه الى البارحه
  • ابرا هيم الغريب | 2011-10-04
    سيدي الفاضل هل لك بأن تعرفنى ما هو مشروب الطاقه هذا علنى استطيع ان اجد يومى وغدي
    • Wilou Iyo | 2011-10-04
      انه من تهوى نفسك ومن تحب ،انه توأم روحك، نصفك الثاني الذي يكملك، قد يكون شيء نادر الوجود وقليلا ما تصادفه لكنه حقيقي وينتظر الاكتشاف.........اليس مشروبا للطاقة الابدية ....؟؟؟؟؟؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق