]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذلك النهـــــــــر هديــــــــــة مــــن سحــــــــاب !,!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-23 ، الوقت: 15:32:52
  • تقييم المقالة:

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ذاك النهـر هديـة مـن سحـاب  ؟؟..؟؟؟؟

أنا الماضي  الذي عاش  في كنف الأمنيات

والاسم هــو ذاك الفتى فـي دفتـر الذكريات

مــداد وقـلـم  وحـروف قـالت مـن أغنيـات

تجلـت روعـة حـرفه  فـي لوحـة الزاهيات

ترانيم سحـر مـن عهد  سليمـان  والجنيات

وما حكـى الجن ولكن أوحي  بتلك الراقيات

ينير الوقار من لب قائل فإذا  بتلك الناجيات

طـــل وتلميحـات بهــلال يهــــل بالأمسيــات

ورونـــق قـــول يمــلك الســحر بالحاويـات

ومــا سكت القـول ولكن ما زال في التاليات

نهـر طهـر وعفـة تخلو سواحله من سيئات

درر تســكن الوجــدان فيــا لها مـن باهيات

تتغــنى بهـا الصادحات وعينها في الباكيات

تبكــي بدمعــة فـرحــة ولا تبكي بالملويـات

فـــذاك نهـــج ملائكــة لا  يكن فـي الغانيات

دندنــة وديدنــه تعشق الغيث  في الساريات

خفــي يمتطي الليــل  ولا يقتــدي بالملهيـات

عجيــب كالأثيــر يـراوغ الحــزن كالـواقيات

محــك إذا غــاب أوجــد الغـــم فـي الخاويـات

نـــور إذا أطــل يلــقي الغــث فــي الهاويــات

وذاك النــهر هديــة من سحاب يجود بالآيات

طــوق مـأـن العــقد مرصع فهل من سيئـات

ــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق