]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فنجانُنا وهمسةُ الصباحِ . (تعقيب على فنجان طيف امرأة)

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-05-23 ، الوقت: 09:29:56
  • تقييم المقالة:

 

تنشرُ الشمسُ ضياءَها على الأرض ، فتتسلَّل خيوطُها البيضاءُ إلى مآقينا ، وتشدُّ أجفانَنا إلى فوق ، فنصْحو من نوْمٍ لذيذٍ ، أو كريهٍ ، ونغادر الفراشَ مُثقلين بأحلامٍ جميلة ، أو كوابيسَ مخيفةٍ ... وبعدَ أن نغسلَ وجوهَنا وأطرافَنا ـ ومِنَّا من يتوضأ ويُصلِّي ، ومنَّا من لا يفعل ذلك ـ ... ولكننا نشتركُ في أمْرٍ ، يكادُ يوحِّدُنا جميعاً ؛ وهو شرْبُ قهوةٍ ساخنةٍ ، في فنجانٍ أبيضَ ، أو مزركشٍ .. سوداءَ ، أو ممزوجة بالحليب .. حلْوَةٍ بالسُّكَّر ، أو مُرَّةٍ بلا سُكَّرٍ ...

قهوةُ الصباحِ لا غِنى عنها في الصباح ، وكأنها طقْسٌ وثنيٌّ ، يفتتح به المرءُ يومه ، ويشحذُ به حواسَّهُ وأفكارهُ ، ويعدِّلُ به مزاجه وخاطره ، ويشحنُ طاقته وقدرته ، كي يعيش يوماً جديداً ، بهمَّةٍ ونشاطٍ ، ويتجنَّبَ ارتباكاً وتوتُّراً ، ويعْقلَ ويشعرَ كأفضلِ ما يكونُ العقلُ والشعورُ ...

قهوةُ الصباح بدايةُ عمل اليوم ، ولا يهمُّ أن تكون حلوةً أو مُرَّةً !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق