]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يجوز الاستعانة بالجن في الرقية ؟! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-22 ، الوقت: 08:16:29
  • تقييم المقالة:

هل يجوز الاستعانة بالجن في الرقية ؟! :

ج : لقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية أن من استخدامات الجن المحظورة استخدامهم في السحر ، فقال رحمه الله " والقسم الثالث أن يستخدم الجن في أمور محظورة أو بأسباب محظورة ، مثل قتل نفس وإمراضها بغير حق ، ومثل منع شخص من الوطء ، ومثل تبغيض شخص إلى شخص ، ومثل جلب من يهواه الشخص إليه ، فهذا من السحر ".

وأعلق هنا بأن أنبه إلى جملة مسائل :

   الأولى : أن بن تيمية رحمه الله يذكر قبل ما ذُكر قبل قليل بأن هناك استخدامات جائزة

( ولم يقل واجبة ) من الإنس للجن , ويذكر على ذلك أمثلة .

وأنا أضع كلام بن تيمية على رأسي وعيني لأن بن تيمية شيخ الإسلام بحق , ولكن عندما أرى جهاد بن تيمية من أجل المحافظة على صفاء العقيدة الإسلامية وأنظر إلى واقع الكثير من رقاة هذا الزمان أكاد أجزم بأن بن تيمية لو كان اليوم حيا لحارب البعض من الرقاة الذين يستعينون اليوم بالجن ويستدلون بكلامه قبل أن يحارب الدجالين والمشعوذين والكهنة والسحرة .

إن الذي يتحدث عنه بن تيمية ويقول بأنه يجوز له أن يستعين بالجن في أمور معينة مباحة أو مستحبة هو شخص عالم بالدين مؤمن بالله ويخافه حق الخوف , تقي نقي , يستعين بالجن المسلم ليأتي بنفع محقق , وإلا فإنه على الأقل لن يأتي بضرر لنفسه أو لغيره .

أما أكثر رقاة اليوم الذين يستعينون بالجن فإنهم أبعد ما يكونون عن الإيمان والعلم والتقوى , وهم يستعينون بالجن في الحلال وفي الحرام وفي المستحب وفي المكروه .

وإذا شُفي على يد أحدهم مريض فإن العشرات يمرضون أو تزيد حدة مرضهم بسببهم .

ومن هنا فإنني أقول وأكرر القول " ابتعدوا ما استطعتم عمن يستعين في الرقية بالجن مهما كانوا صالحين , وابتعدوا ما استطعتم كذلك عمن يأخذ الأجرة على الرقية ".

 

  الثانية : لقد كنا نتحدث عن جواز أو عدم جواز الاستعانة بالجن , أما الإمكان فهو قائم ومشاهد . إن السحرة يستعينون بالجن على فعل السحر وكذا على فكه وإبطاله , وكذلك نلاحظ من التجربة في عالم الرقية أن بعض السحرة يكلِّفون- بعد فعل السحر - بعض الجن لحراسة السحر الذي قد يكون مدفونا تحت التراب مثلا أو معلقا في غصن شجرة وقد يكون مأكولا أو مشروبا , ومنه فإن الجن يُكلَّف بحراسة هذا السحر أو ذاك .

هذا مع ضرورة التنبيه إلى أن الصراحة تقتضي مني أن أقول بأن هذا الذي أعتبره قائما ومشاهدا هو في الحقيقة كلام مبني على الظن لا على اليقين .

وهذه الصراحة هي مقتضى الدين الذي أقدسه ثم العقل الذي أضعه في المرتبة الثانية بعد العقل من حيث المكانة والمنزلة .

ثم أقول :  لم يُسخِّر الله الجنَّ إلا لسيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام .    وكلُّ من ادعى أن الجن مسخرون له-سواء كانوا مسلمين أم كانوا كفارا - فهو كاذب أو جاهل حتى ولو لم يقل صراحة بأن الجن مسخَّرٌ له .سواء قال هذا المدعي بأن الجن يُعينه بطريقة أو بأخرى أو يخبره بحقيقة إصابة المريض أو يخلِّص المريضَ مما به من سحر أو عين أو جن فإن كل ذلك حرام وباطل ومردود على من ادعى ذلك , لأن هذا المدعي ليس أفضل من رسول الله الذي هو أفضل خلق الله , ومع ذلك لم يسخر الله له الجن أبدا ...ولأن الجن المتصل بالإنس ظالم وكاذب , فكيف يُصَدَّق إذن فيما يقول وفيما يبلِّغ للراقي عن طريق المريض؟!... ولأن المتصل بالجن يُعتبر مصابا بالجن , ومن ثمَّ فهو يحتاج إلى من يداويه لا أن يُداويَ هو غيرَهُ !... ولأن الجن لن يُقدِّم للإنس خدمة مهما كانت بسيطة إلا بمقابل . والمقابل هو دوما معصيةُ الإنسي لله تعالى وكذا تسلطٌ للجني على بدن ونفس الإنسي . والله أعلم بالصواب .  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق