]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إحترم إسمك ..

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-05-22 ، الوقت: 02:06:34
  • تقييم المقالة:

إن لكل فرد من إسمه نصيب ...ليس هذا كلاما يقال ولكن تطبيق...فإذا كان الفرد يسمى بأحب الأسماء وهى ما عبد وماحمد ..فعليه إحترام هذا الإسم والتحلى بخلقه ...فمثلا عندما يسمى الشخص محمدا ...فعليه أن يضع فى إعتباره أن هذا الإسم هو إسم خير خلق الله أجمعين ...فعندما يكون خلقه محمودا فقد أعطى للإسم قيمته ولكن عندما يكون خلقه مذموما فهذا معناه أنه قد ألحق بالإسم إستهزاءا بعض الشىء ،فمثلا يقال( محمد جبان ،محمد سيىء الخلق، وغير ذلك من الأقوال المذمومه التى تسبب فى إلحاقها بالإسم بسبب أعماله ).... وكذا عندما يسمى الشخص مثلا

عبد الرحمن فإن فى إسمه شقين :

الشق الأول :وهو العباده التامه لله عزوجل فعليه أن يضع هذا فى إعتباره وفى تصرفاته ....

الشق الثانى : وهو أنه عبد للرحمن ...أى أنه ينبغى أن يرحم الخلق جميعا من التصرفات الخاطئه والسيئه وأن يكون رحيما بالبشر جميعا بإختلاف أحوالهم ...

ولذا عندما كره الإسلام التسميه بالأسماء والألقاب التى تحمل المعانى السيئه لم يكن هذا إلا لحكمه من الله عزوجل ...حتى لا يلحق للفرد الأذى أو التحقير بسبب إسمه .....

إن الإستهزاء بالأخلاق والقيم فى الزمن الحالى لهو مصيبه تلحق بالبشر جميعا ...بل ويشعر حينها المتحلى بالخلق الحسن  بأنه يمسك على جمره من نار ..فإن ماحوله يرون الأخلاق هباء وإن كانوا يدعون الخلق الحسن ...

فليحاول من كتب له أن يسمى بخير الأسماء ..أن يحترم هذا الإسم ويتحلى بخلقه .... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق