]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفصل الثانى ((( الرد على الملحدة)))

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2011-05-18 ، الوقت: 19:08:25
  • تقييم المقالة:

ألا ان بعذاب القبر وفتنته ,, واجب , والتصديق به ,, لازم . حسب ماخبر به الصادق , وأن الله تعالى يحيى العبد  المكلف فى قبرة برد الحياة اليه ويجعله من العقل فى مثل الوصف الذى عاش عليه ليعقل ما يسأل عنه ومايجيب به ويفهم ما أتاة من ربه وما أعد له فى القبر من كرامه او هوان, وبهذا نطقت الاخبار عن النبى المختار (ص) وعلى اله أناء الليل وأطراف النهار , وهذا مذهب أهل السنه والذى عليه الجماعه من أهل المله , ولم تفهم الصحابه الذين نزل القرأن بلسانهم ولغتهم من نبيهم عليه السلام غير ماذكرناة , وكذلك التابعون بعدهم الى هلم جرأ ,ولقد قال عمربن الخطاب رضى الله عنه - لما أخبر النبى (ص) بفتنه الميت فى القبر وسؤال منكر ونكير وهما الملكان له ,, يارسول الله أيرجع الى عقلى !! قال 00نعم -قال -اذا أكفيكهما , والله لئن سألانى سألتهما , فأقول لهما , أنا ربى الله فمن ربكما أنتما !ووخرج الترمذى الحكم أ[و عبدالله فى نوادر الاصول من حديث عبد الله بن عمر أن رسول الله  (ص)ذكر يومأ فتانى القبر,فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه أتردعلينا عقولنا يارسول الله!!فقال نعم كهيئاتكم اليوم , فقال عمر , فى  فيه الحجر- وقال سهل بن عمار-رايت يزيد بن هارون فى المنام بعد موتهفقلت له مافعل الله بك ! فقال انه اتانى فى قبرى ملكان فظان غليظان , فقلا - مادينك !!! ومن ربك ! ومن نبيك ! فأخذت بلحيتى البيضاء - وقلت , المثلى يقال  هذا! وقد علمت الناس جوابكما ثمانين سنه , فذهبا , أكتبت عن حريز بن عثان ! قلت نعم , فقلأ ,, انه كان يبغض -عليا فأبغضه الله ----والله اعلم -----------كاتب اسرة القطاوى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق