]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القادم اكثر

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2013-05-21 ، الوقت: 18:46:58
  • تقييم المقالة:

 

  كانت مشكلة العرب والمسلمين في فلسطين ثم صارت فلسطين والصومال ثو فلسطين والصومال واليمن ولبنان ثم فلسطين واليمن والصومال ولبان والعراق ثم كل فلسطين الصومال واليمن ولبنان وتونس وليبيا اصبحت فلسطين والصومال واليمن ولبنان والعراق وتونس ومصر وسوريا والبحرين.... الان مشكلة العرب هي كل العرب ومشكلة العرب مع العربي بجانبه والعربي في الشقه العلويه والسفليه .... تعالوا معي نحلل الواقع... العراقيون هم اهل الشقاق والنفاق همهم التفرقه بين الشعوب والاهل والعائلات حتى بين المرء وزوجه... شعب 90% منه سواء كانوا عربا او كردا او غيرهم لايستحقون الا ضرب العصا والقفا ...والتاريخ يشهد.. اليمنيون؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الايمان يماني والحكمة يمانيه. اهل مصر : قال رسول الله: خير اجناد الارض اهل مصر. الليبيون والخليجون قال الله فيهم: الاعراب اشد كفرا ونفاقا. المغربيون شعب جل نسائه راقصات. سوريا قال رسول الله عليكم بالشام. احفاد الصحابة يبقى الحكام العرب...الحكام العرب منهم الاعراب الذين هم اشد كفرا ونفاقا. ومنهم المستعربون الذين لايمتون للعروبة والاسلام بصلة الا اللقب الظاهر للناس وتحت السواهي دواهي. ومنهم المتخلفون الغير مثقفين واكثرهم فسقة فجرة... واغلبهم وجوههم عليها غبرة ترهقها قترة اولئك هم الكفرة الفجرة. 
اذا عندما يدفع حاكم عربي المليارات لتدمير حاكم اخر ويتسبب في قتل الاف وتشريد الملايين اين الشعب؟ لم يسكت الشعب ويرضى؟ هل اقسم ولاءه للحاكم من دون امر الله؟ الم يسعلم شعبه المتخاذل ان الله احق ان يخشاه الناس من الحكام؟ عندما يأمر حاكم بظلم على شعبه ويسكت الشعب؟ لم؟؟؟ خوف ام جبن ام رضوا بالحياة الدنيا ونسوا ماعند الله؟ في جميع الحالات الشعوب العربية اصبحت احقر من ان تدخل التاريخ الا باكبر صحن حمص واطول ساندويتش واكبر صحن كبسه ....الواقع ان الشعوب العربية اصبحت احقر من اتسمى شعوبا فالعالم الغربي يسموننا جراد الله والذي يحترمنا منهم يسميا همجا....هههههههه برأيي اما ان تحرق الشعوب العربيه نفسها كما فعل البوعزيزي او ان تبدا بالوقوف في وجه الظالم وتقول قف عند حدك.... ماهو خيار الشعوب؟سنرى في الشهور القادمه
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د.ماهر الحسيني الزبيدي | 2013-05-31
    اختنا العزيزة طيف امرأه ... لقد اصبتي عين الجمل وهو بيت القصيد.... كرم الله عليا لقد كان ومازال بابا للعلم مفتوحا... لو اننا نطبق حديثا واحدا لرسول الله لاستقامت لنا الدنيا والاخره وذلك قوله صلوات ربي وسلامه وبركاته عليه وعلى ال بيته: الدين المعاملة. ان تعامل الانسان مع غيره لهو الدليل القاطع الناطع على دينه فديننا دين حب وتسامح وتواضع من غير ذلة ولا خنوع الا لله وحده دين عزة ورفعة دين اخاءيؤاخي بين الكبير والصغير والذكر والانثى وكل الاجناس والالوان والاطياف فنقف امام الله  صفا واحدا كلنا سواسية. الا ان العلماء في زماننا تسيسوا وتبعوا الحكام واحلوا لهم وماحرموا علينا وشرعوا قوانين اخرى ماانزل الله بها من سلطان وحكامنا تبعوا الشهوات فسيلقون غيا الا من رحم ربي. ان الشعوب المسلمة كلها يجب ان تثمن ماتقول وماتفعل فكلمة تحرق قلب طفل او امرأة او شيخ تهوي بصاحبها في نار جهنم وان الغطرسة والتفرقه والتكبر انما تمزق الحب الذي هو رابط الاخاء بيننا... فالى متى يا امة محمد الى متى
  • طيف امرأه | 2013-05-22
    الكاتب الراقي والفاضل ,,د. ماهر الحسيني ..
    رعاكم الله
    لقد بعثتم بنا الأمل !!!!!!!!!!!!!!!!!
    الله يحقق الخير في الاوطان المسلمه ,,
    اعلم اننا وصلنا لأدنى منزله , وأرجو الله الا نصل لآدنى منها فلا أظننا سنتحمل اكثر من ذلك !!!
    لكنني آمل بالخير في نفوسنا وليس بما أرى من جعجعات الثورات التي تاكل الاخضر واليابس بل الاخضر فقط !
    يجب ان نبدأ بانفسنا , ان نبدا ثورة على كل ما نعتقد من فساد رؤية وغشاوة ايمان
    ليس فينا مسلم (الا من رحم )  يعلم معنى الاسلام هم مسلمون نعم ؟؟ لكنهم لا يطبقون من الاسلام الا حركات رياضيه .
    انظر للشعوب مقسومين وكما قال علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وهو باب العلم وأمير للمؤمنين :
    الناس ثلاثة عالم ربانى، ومتعلم على سبيل نجاة، وهمج رعاع غوغاء أتباع كل ناعق يميلون مع كل صائح لم يستضيئوا بنور العلم، لم يلجأوا إلى ركن وثيق.
    وقد شرحه الامام الفقيه (العلامة ابن القيم- رحمه الله -)فى شرح هذا الأثر:

    فقوله رضى الله عنه.

    : الناس ثلاثة.. هذا تقسيم خاص للناس وهو الواقع..

    فالأول: العالم الربانى ويدخل فيه من تكون نفسه متحركة فى طلب الكمال ساعية فى إدراكه .

    والثاني: هو المتعلم على سبيل النجاة .

    الثالث: وهو الهمج الرعاع .

    فالأول: هو الواصل، والثاني: هو الطالب، والثالث: هو المحروم

    وهنا شرح آخر أعجبني أنقله لكم بالتفصيل :



    قال سعيد بن جبير:القسم الأول: العالم الربانى.. هو الفقيه العليم الحكيم.. ولا يوصف العالم بكونه ربانيًا حتى يكون عاملاً بعمله معلمًا له .

    والقسم الثاني: متعلم على سبيل نجاة؛ أي: قاصداً بعلمه النجاة، وهو المخلص فى تعلمه، المتعلم ما ينفعه، العامل بما علمه.

    فلا يكون المتعلم على سبيل نجاة إلا بهذه الأمور الثلاثة؛ فإنه إن تعلم ما يضره ولا ينفعه لم يكن على سبيل نجاة، وإن تعلم ما ينتفع به لا للنجاة؛ فكذلك، وإن تعلمه ولم يعمل به لم يحصل له النجاة، ولهذا وصفه بكونه على السبيل، أي: على الطريق التى تنجيه؛ أي: مفتش متطلع على سبيل نجاته، فهذا فى الدرجة الثانية وليس ممن تعلمه ليمارى به السفهاء أو يجارى به العلماء أو يصرف وجوه الناس إليه، فإن هذا من أهل النار كما جاء فى الحديث.. فهؤلاء ليس فيهم من هو على سبيل نجاة، بل على سبيل الهلكة نعوذ بالله من الخذلان .

    القسم الثالث: المحروم المعرض؛ فلا عالم، ولا متعلم، بل همج رعاع، والهمج من الناس حمقاؤهم وجهلتهم، وأصله من (الهمج)، جمع (همجة)، وهو ذباب صغير كالبعوض يسقط على وجوه الغنم والدواب وأعينها، فشبه همج الناس به، ومعناه سوء التدبير فى أمر المعيشة.

    وقوله: أتباع كل ناعق، أي: من صاح بهم ودعاهم تبعوه، سواء دعاهم إلى هدى أو إلى ضلال، فإنهم لا علم لهم بالذى يدعون إليه، أحقٌّ هو أم باطل؟ فهم مستجيبون لدعوته، وهؤلاء من أضر الخلق على الأديان، فإنهم الأكثرون عدداً، الأقلون عند الله قدراً، وهم حطب كل فتنة، بهم توقد ويشب ضرامها، فإنها يعتزلها أولو الدين، ويتولاها الهمج الرعاع .

    وسمى داعيهم ناعقاً تشبيهًا لهم بالأنعام التى ينعق بها الراعى فتذهب معه أين ذهب!

    وهذا الذى وصفهم به أمير المؤمنين هو من عدم علمهم وظلمة قلوبهم، فليس لهم نور ولا بصيرة يفرقون بها بين الحق والباطل، بل الكل عندهم سواء .

    وقوله رضى الله عنه: يميلون مع كل صائح، (وفى رواية : مع كل ريح)

    شبّه عقولهم الضعيفة بالغُصن الضعيف، وشبه الأهواء والآراء بالرياح، والغصن يميل مع الريح حيث مالت، وعقول هؤلاء تميل مع كل هوى وكلِّ داعٍ، ولو كانت عقولاً كاملة كانت كالشجرة الكبيرة التى لا تتلاعب بها الرياح .

    وقوله رضى الله عنه: لم يستضيئوا بنور العلم، ولم يلجأوا إلى ركن وثيق: بيّن السبب الذى جعلهم بتلك المثابة؛ وهو أنه لم يحصل لهم من العلم نور يفرقون به بين الحق والباطل.

    هنا ينتهي كلامي قد طال الرد ولكني ارجو ان يكون به حل لم نحن به سلمتم كاتبنا انتم بحق تكتبون ما ترونه من واقع قد أصابنا بحالة من التحير والحليم من يمسك نفسه في لحظة ما ..سلمتم وزادكم خيرا وبركه وعلما

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق