]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قمة التعصب ضد الشيخ القرضاوي 4 :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-21 ، الوقت: 18:39:22
  • تقييم المقالة:


16- هؤلاء قالوا عن الدكتور يوسف القرضاوي :
نال العلامة الدكتور يوسف القرضاوي محبّة كثير من العلماء والثناء عليه منهم , وهذه بعض مقولات العلماء والمفكرين وقادة الحركة الإسلامية عنه حفظه الله وبارك في عمره :
-1 الإمام الشهيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين ومناسبة هذه الكلمة : عندما كان الشيخ القرضاوي طالباً في القسم الثانوي وقد ألقى قصيدة أمام الإمام حسن البنا في احتفال للإخوان المسلمين بطنطا وكان هذا التعقيب من الإمام الشهيد حسن البنا :
" إنه ـ أي القرضاوي ـ لشاعر فَحْل".
2 - الداعية الإسلامي المعروف محمد الغزالي صاحب فقه السيرة وخلق المسلم وغيرها من الكتب التي تثقف عليها جمع غفير من الدعاة المعاصرين ويعدُّ الشيخ الغزالي من أساتذة الشيخ القرضاوي الذين تركوا بصمات في حياته " لقد سبق القرضاوي سبقاً بعيداً " , وحينما سئل عنه , قال : " أنا مُدرّسه وهو أستاذي ، الشيخ يوسف كان تلميذي أما الآن فأنا تلميذه " .
3- العلامة الهندي المعروف أبوالحسن الـنـدوي رئيس ندوة العلماء بالهند :
" القرضاوي عالمٌ محقق وهو من كبار العلماء و المربّين " .
4- العلامة الشيخ عبد العزيز بن باز العالم الرباني رحمه الله تعالى :
" كتبه لها ثقلها و تأثيرها في العالم الإسلامي " .
5- العلامة الفقيه الدكتور مصطفى الزرقا :
"القرضاوي حجّة العصر وهو من نعم الله على المسلمين " .
6- العلامة المحقق والمحدث المشهور عبد الفتاح أبو غدة المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية رحمه الله تعالى : " القرضاوي فقيهنا و مرشدنا العلاّمة " .
7ـ أمير الجماعة الإسلامية بباكستان القاضي حسين أحمد :
" القرضاوي مدرسة علمية فقهية ودعوية يجب أن تستفيد الأمة من نبعه االإسلامي العذب " .
8- العلامة المفكر الإسلامي المعروف محمد رجب البـيومي عميد كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر سابقاً و رئيس تحرير مجلة الأزهر حالياً :
" القرضاوي .. باحث دقيق و داعية صبور " .
9- مدير المعهد العالمي للفكر الإسلامي بأمريكا طه جابر العلواني :
" القرضاوي فقيه الدعاة وداعية الفقهاء ".
10- عبد السلام الهرّاس أحد كبار علماء المغرب المعروفين ودعاتها المخلصين :
" القرضاوي القيادة الحكيمة في مسيرة التأصيل والتجديد والتوحيد ويعدّ من أعظم ثمار دعوة الإمام الشهيد حسن البنا" .
11- عبد الله عقيل العقيل الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي سابقاً :
" القرضاوي رجل المرحلة و فقيه العصر" .
12- العالم الكبير عبد المجيد الزنداني الداعية الإسلامي المعروف حفظه الله تعالى و بارك في عمره :
" القرضاوي عالم مجاهد " .
13 ـ نائب رئيس محكمة الاستئناف بالمحاكم الشرعية بدولة قطر سابقاً عبد القادر العماري :
" القرضاوي فقيه التيسير " .
14 ـ محمد عمر زبير مدير جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية سابقاً :
" القرضاوي حامل لواء التيسير في الفتوى والتبشير في الدعوة " .
15 ـ المفكر الإسلامي المعروف محمد فتحي عثمان :
" القرضاوي الفقيه الداعية البصير بالواقع المعـيـش . "
16 ـ الكاتب الإسلامي المعروف عادل حسين رحمه الله تعالى :
" القرضاوي فقيه الوسطية في عصرنا " .
17 ـ وزير العدل و التعليم في موريتانيا سابقاً وعضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز بالمملكة السعودية عبد الله بن بَيَّة :
" القرضاوي إمام من أئمة المسلمين وضمير الأمة . "
18 ـراشد الغنوشي رئيس حزب النهضة التونسي ومن قادة الحركة الإسلامية البارزين :
" القرضاوي في كلمة واحدة : إمام مجدّد".وقال " القرضاوي لسان الصدق الذي أماط اللثام عن منافقي تونس ".
19 ـالعالم الجيولوجي الكبير العلامة الدكتور زغلول النجار :
" القرضاوي : رجل تميّز بالرقّة و الأدب في حزم الفقيه وقد وهبه الله ذاكرة واعية وذكاء فطرياً وفراسة ربانية وقدرة على الفتيا باستنارة ووعي مما جعله داعية العصر وفقيهه بلا منازع " .
20 ـ توفيق الشاوي أستاذ القانون الدولي , وهو مفكر معروف :
" القرضاوي رجل مدافع عن قيم الإسلام ومبادئه " .
21 ـ أستاذ ورئيس قسم أصول الدين بكلية الشريعة جامعة قطر سوري الأصل الأستاذ الدكتور عدنان زرزور :
" القرضاوي المجدّد الموفَق الموفِق ... فقيه العصر ومجتهده الأول . لقد جمع القرضاوي بين دقّة الفقيه وحماسة الداعية وجرأة المجدد . لقد أقام القرضاوي دولة الإسلام في الفقه والاجتهاد ".
22 ـ مانع الجهني الأمين العام للندوة العالمية للشباب المسلم بالسعودية :
" القرضاوي : العالم الموسوعي و الفقيه المعاصر " .
23 ـ ياسرالزعاترة رئيس تحرير مجلة ( فلسطين المسلمة ) :
" القرضاوي من أشرف الرجال الذين عملوا لقضية فلسطين ".
24 ـ هيثم الخياط عضو مجامع اللغة العربية بدمشق وبغداد وعمان والقاهرة :
" القرضاوي فقيه الحنيفية السمحة ".
25 ـ عبد الله عمر نصيف مدير جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية سابقاً :
" القرضاوي قمة في العطاء " .
26 ـأحمد الريسوني رئيس جماعة التوحيد والتجديد في المغرب ومن أكثر العلماء الموجودين اهتماماً بفقه المقاصد تأصيلاً و تبويباً :
" القرضاوي فقيه المقاصد ".
المرجع في هذه الأقوال عن القرضاوي : كتاب " يوسف القرضاوي فقيه الدعاة وداعية الفقهاء " للشيخ الفاضل عصام تليمة طباعة دار القلم بدمشق ضمن سلسلة علماء ومفكرون معاصرون لمحات من حياتهم وتعريف بمؤلفاتهم الكتيب رقم 15 الصفحة 49 , وما بعدها .
قال لي أخ من الإخوة "وهل يغني من مدح القرضاوي وذكره بخير , هل يغني عنه من الله في شيء ؟!! .
قلتُ له :وأنا أجيبك باختصار شديد :
أولا : أجيبك بسؤال آخر " وهل الذين يسبونه ويشتمونه , هل يضرونه في شيء ؟!". هل إذا سبني أنا شخصبا الكثيرُ من الإخوة ( بعضهم مشرفون على بعض المنتديات ) واعتبروني ضالا ومنحرفا ومبتدعا وعدوا للمرأة ومائعا ومنحلا واعتبروني خطرا على الإسلام والمسلمين و .... كلهم سبوني , وفي المقابل كنتُ أنا إما أن أغض الطرفَ عنهم وإما أن أدعو لهم بالخير . هل يضُـرني هؤلاء الذين سبوني عند الله بشيء ؟!. والجوابُ : لا ثم ألف لا . إنني أعتبر أنهم زادوا من حسناتي بإذن الله تعالى , وأما هم فأنا أتمنى أن يُـبدل الله لهم سيـئاتهم حسنات آمين .
ثانيا : ثم معروفٌ بداهة أن أهل الفضل من العلماء والدعاة إذا دعوا لشخص وذكروه بالخير , فإن ذلك يجعلنا نضع احتمالا كبيرا بأن من مُدح وذُكر بالخير هو بإذن الله بالفعل من أهل الفضل والخير , لأن رضا الناس المؤمنين ( العدول الثقات ) هو - غالبا ولا أقول دوما - إن شاء الله من رضا الله تعالى . وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أخبرنا في حديث شريف بعد أن قال عن جنازة
" وجبت " وعن جنازة أخرى " وجبت " , فقيل يا رسول الله " ما وجبت ؟!" فقال : ذكرتُـم الأول بخير فوجبت له الجنةُ وذكرتم الثاني بشر فوجبت له النارُ , أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . وهذه مسألةٌ بديهية لا تحتاجُ إلى أي نقاش أبدا . أنت مثلا أخي الحبيب لو اجتمع مثلا مجموعة كبيرة من أهل منتدى معين أنت تنشر فيه ( حتى ولو لم يكونوا كلهم ) وذكروك بخير وأثنوا عليك . أنا أجزم بأنك سـتفرح وتطمئن وتتمنى أن يكون رضانا ( في المنتدى ) عنك بإذن الله من رضا الله عنك . ونفس الشيء يحدث لي أنا ولأي واحد منا في كل زمان ومكان وظرف . أنا مثلا مع تلاميذي ومع أولياء أمورهم إن أثنوا علي وذكروني بالخير فإنني أفرحُ فرحا شديدا وأتمنى أن يكون رضاهم عني من رضا الله تعالى . قلتُ : أتمنى ولكنني لا أجزم أن رضاهم هو دوما من رضا الله علي .
ومنه فإن حقَّ لك أخي الفاضل أن تطعنَ : إطعن في العلماء والدعاة الذين ذكروا القرضاوي بخير ( وعددهم أكبر بكثير ممن ذكرتُ أنا ) . إن طعنتَ فيهم فذاك شأنُـك ونفوضُ أمرَك إلى الله . ولكن إن لم تطعن فيهم فيجب أن تُسلم بأن ذِكرَهم للشيخ القرضاوي بخير ومدحهم له هو مما يُحسب للقرضاوي لا عليه . لمَ لا نحاسبُ أنفسنا - أخي الكريم - ونقولُ كيف أن هؤلاء جميعا يذكرون القرضاوي بخير ؟!. هل أنا أعرفُالدين أكثر منهم ؟!. وهل أنا أعرف يوسف القرضاوي أكثر منهم ؟! ( مع ملاحظة أن جل منذكر القرضاوي بخير , هم قرأوا للقرضاوي أغلبَ ما كتب وهم يتابعون أخباره الحسنة والسيئة بالتفصيل ) .
والله أخي العزيز إنني لأحترمك وأقدرك وأُجِـلك وأنا أقبلُ رأسَـك من بعيد , ومنه والله أنا لا أحبُّ لك أن تنـزلقَ إلى سب العلماء والدعاة وتُـفسِـدَ الكثير مما أنتَ مُصلحٌ فيه . والله أنا أظن أن قدرك كبير عند الله ثم عندنا في المنتدى , فأتوسل إليك وأتضرع إليك وأرجوك أخي : لا تنغمس أخي الحبيب في الأكل من لحوم العلماء . ولا تنسَ أمرين ذكرتُهما من قبل في طيات هذا الموضوع :
* أن الواحد منا إن لم يستطع أن يُـدافع عن القرضاوي وغيره , فإن عليه على الأقل أن يسكتَ . هذا أحسنُ له من الكلام والكتابة في سبه وسب إخوانه من العلماء والدعاة .
الثاني : لأن يخطئ أحدُنا في عدم الطعن في القرضاوي وسبه وشتمه وهو ضالٌّ , خيرٌ له عند الله من أن يسب القرضاوي وهوعالمٌ مسلم . إن الأول أقلُّ إثما من الثاني . هو أقلُّ منه بكثير بإذن الله .

 

17- قال أحدُ المدافعين عن القرضاوي :

لمن يسبه ويشتمه ويعتبره كافرا مرتدا ويقول عنه " والذي رفع السماء بلا عمد إن القرضاوي لكافر مرتد , وإن الواجب أن تُـضرب عنقه "!!!. قـال له كلمة بسيطة أنقلها هنا لأنها أعجبتني " هل أنت أعلمُ يا هذا أم أعلامُ الأمة وعلماؤها الذين ترضاهم أنتَ ( أمثال الألباني وبن باز والعتيمين ) هل كفَّـر أحدُهم القرضاوي ؟ فإن لم يكفره منهم أحدٌ , هل فسَّـقه وقلّـلَ من شأنه واستهزأ به وسخِـرَ منه كما تفعلُ أنتَ ؟. فإن لم يفعلْ هذا أحدٌمنهم , فإنه يلزمك أمرٌ من إثنين :
ا- إما أن تتراجعَ عن موقفك المتعصب والمتزمت والمتشدد وتتبع الأعلامَ والعلماء الذين ترضاهم , وهذا الذي نتمناه لك من أعماق قلوبنا.
2- أو تقدح في غيرة هؤلاء الأعلام والعلماء وتعتبرهم مفرطين في أمانة العلم ومتهاونين فيفضح رؤوس الضلال , وتعتبر نفسَـك أنتَ أعلمَ منهم وأقوى منهم إيمانا وأغيرَ منهم على شرع الله ودينه وحرماته .


18-من دلائل عظمة الشيخ القرضاوي :

هو أنه – مع أنه يسمعُ الكثيرَ يسبونه ويشتمونه هنا وهناك – ومع ذلك هو لا يهتم بذلك ولا يُـلقي له بالا , بل إنه يقضي أغلبَ وقته وجهده وماله في الدعوة إلى الله وفي الجهاد في سبيل الله تعالى . ولو كان من أهل الدنيا أو من الدعاة الضعاف أو من العلماء الضعاف لخصص جزء من وقته وجهده للدفاع عن نفسه وللرد عن الشبهات التي تـثار حوله والأكاذيب التي تنشر عنه والتهم التي تلصق به , ولكنه لم يفعلْ من قبلُ وهو لا يفعل حاليا , لأنه يريد رضا الله أولا , ولأنه يعرف أن رضا الناس غاية لا تدرك , ولأنه بإذن الله من أهل الله , هكذا نحسبه والله حسيـبه ولا نزكي على الله أحدا . وهذا أمر يُحسب للشيخ القرضاوي لا عليه .
 

19- ثم هذه مجموعة قواعد أنبه نفسي إليها وأنبه كذلك إليها السابين للشيخ القرضاوي :
1- لا بد أن نقرأ للقرضاوي قبل أن نحكم عليه . نقرأ لنستفيد لا لتصيد الأخطاء .
2 -قبل أن نقرأ له يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أقوال العلماء والدعاة فيه . إذا قال لي شخص " قال الله " وقلتُ له " قال الإمام مالك " , أنا لا أقدم كلام الإمام مالك على كلام الله , وإنما أنا أقدم فهم الإمام مالك لكتاب الله على فهمي أنا أو فهمك أنتَ لكتاب الله .ومنه لا يُـعقل أبدا أن لا يسب علماؤنا ودعاتنا القرضاوي ونسبه نحن , ونقول عنه بأنه ضال ومنحرف . هل نحن نعرفُ الإسلام والدعوة أفضل من علمائنا ؟!. هل كفر الألباني أو بن باز أو العتيمين القرضاوي وهل ضللوه وهل فسقوه وهل ... مهما لم يوافقوه في مسائل معينة ومتعددة ومختلفة . والله إنني لأعرف البعضَ من الشباب عندنا في الجزائر ماقرأ صفحة للقرضاوي , ومجموع ما قرأه عن الإسلام لا يتعدى 10 أو 15 أو 20 كتيبا إسلاميا صغيرا , ثم تراه يسبُّ في كل وقت القرضاوي والغزالي والبوطي وسيد قطب و... أهذا معقول ؟! أي دين هذا ؟! . شاب عمره 20 أو 25 أو 30 سنة لا يكادُ يعرف من الدين شيئا يحكم على الشيخ يوسف القرضاوي ويسبه ويشتمه , وهو الذي قضى أكثر من 60 سنة من عمره في الدعوة إلى الله وفي الكتابة والتدريس و... ومع الجهاد في سبيل الله تعالى و.. ودخل السجن أكثر من مرة من أجل الحق والعدل ومن أجل دينه ودعوته ؟!.
3- الدعوة إلى التقريب بين السنة والشيعة , أنا شخصيا ضدها من أيام زمان , ومع ذلك ليس الشيخ القرضاوي فقط من يدعو إلى ذلك , ثم فرقٌ بين من يدعو إلى ذلك وهو يتبنى عقائدَ الشيعة الإمامية الإثناعشرية ومن يدعو إلى ذلك وهو يتبرأ من هذه العقائد . الشيخ يوسف القرضاوي يقول في كل وقت بأن من يقول كذا أو كذا من العقائد الباطلة أو يسب الصحابة أو ... فليس من الإسلام في شيء و... ثم إن هذه الدعوة من القرضاوي سياسية أكثر منها دينية , وذلك حتى يُـقلل ما استطاع من هجمة الشيعة الشرسة ضد أهل السنة والجماعة .
4- الشيخ القرضاوي هو " رئيسُ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" . هل من رشحه لذلك لا يفهم ؟ هل من رشحه ضال ومنحرف ؟ هل من رشحه لا يعرف أقوال القرضاوي أو لا يفقه مواقفه ؟!. والله إنهم يعرفونه أكثر بكثير مما أعرفه أنا وأنتَ , ولكنهم يرون أنه اجتهد فيما يجوز الاجتهادُ فيه وليس في مسائل أصولية كما يرون أن القرضاوي إن أساء , فإن حسناته أكثر بكثير بإذن الله من سيئاته .
5-الشيخ القرضاوي إن أساء فإن غيره كذلك من العلماء والدعاة أساءوا فلماذا لا نسبهم مثلم انسب القرضاوي ؟ّ. ووالله إن الألباني وبن باز والعتيمين كذلك أخطأوا عدة مرات في فتاوى وكذا في مواقف , ومع ذلك أنا والله أحترمهم كل الاحترام وأقدرهم كل التقدير وأحبهم وآخذ العلم منهم وما طعنتُ فيهم في يوم من الأيام , وأنا أتمنى أن يحشرني الله معهم في الجنة يوم القيامة , مع أنهم أخطأوا مثل الشيخ القرضاوي وربما أكثر . إنه التعصب الأعمى عند بعض الإخوة هوالذي يجعلهم يرون الألباني وغيره رحمهم الله رحمة واسعة بالعين البيضاء ويرون في المقابل القرضاوي وغيره رحمهم الله أحياء وأمواتا بالعين السوداء , فإنا لله وإنا إليه راجعون .

20-   إن الأمة لا تحترم ولا تُـقدر إلا من يحترم العلماء والأئمة   : وأنا والله أشهد أن الناس عندنا هنا مثلا في ولاية ميلة حيث أسكن وأعمل , وفي ولاية سكيكدة حيث مسقط رأسي وحيث يسكن أهلي , قلتُ : أنا أشهد أن الناس مثلا في هاتين الولايتين ( على سبيل المثال لا الحصر ) يكرهون ويبغضون ويحتقرون إلى حد كبير الشباب الجاهل الذي لايفقه في الدين ومن الدين شيئا ولا يتفوق لا في أدب ولا في خلق ولا في اجتهاد في دراسة ولا في أي عمل دنيوي نافع ولا في تميز في حرفة أو اختصاص ولا في أي شأن مهم أو ذي بال من شؤون الدين أو الدنيا , وإنما هو فقط متفوق في أمر واحد وهو سب العلماء وشتمهم . إنه يقضي أكثر من نصف وقته متجمعا مع البعض من إخوانه , لا هم لهم تقريبا بالليل والنهار إلا سب العلماء والدعاة أو تصيد وتسقط العيوب والزلات والأخطاء أوما يشبه الأخطاء . إن الناس عندنا ومعهم أغلبية الطبقة المثقفة والواعية من المجتمع يحتقرون كلَّ الاحتقار هؤلاء الجهلة من الشباب , بل حتى أولياء هؤلاء الشباب الجاهلين , نعم حتى أولياؤهم يحتقرونهم غالبا . وأنا شخصيا اشتكى لي عشرات أو مئات من الأولياء خلال سنوات وسنوات , اشتكوا لي من جهل أولادهم وتعصبهم وجرأتهم على سب العلماء والدعاة , فإنا لله وإنا إليه راجعون .
يتبع مع :

21- لحوم العلماء مسمومة :


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق