]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شرم برم

بواسطة: عبدالله أبونجم  |  بتاريخ: 2013-05-21 ، الوقت: 16:31:19
  • تقييم المقالة:

 

كيف يكون حالنا والدنيا عندنا شرم برم وكيف حالكم والدنيا عندكم ترللي
إن لم تكونوا لنا والدنيا عندنا شرم برم فلا خير فيكم والدنيا عندنا ترللي
فيا من عندكم الأن الدنيا ترللي وقد حسبتم علينا أخوة أيام ترللينا وقد غطستم في ترلليكم ونسيتم الأخوة وهم في الشرم برم فكيف يكون حالنا اتجاهكم عندما تكون الدنيا عندنا ترللي وعندكم شرم برم ألم ينخزكم الضمير ألم تنخزكم النخوة يا من تحسبون أنكم في دنيا ترللي والله ما أنتم الا في دنيا الشرم برم أيها الغافلون أيها الصامتون أيها الطغاة يامن ترقدون في حضائركم وقد جهزتم علفكم من هذه الدنيا وقد مسخت قلوبكم وأحكم عليكم السيطرة
أسيادكم العلمانيين وجعلوا منكم خراف لا تجيد غير المأمأة وقد زينوا لكم دنياكم الترللي وغرروا بكم ومنوكم بالأماني فنقول لكم ولدنياكم الترللي ولأسيادكم بعد الطز طز فيكم وفيها
لو تعلمون ما يشعر به أهلكم وأخوتكم و شعوبكم في دنياهم الشرم برم لحسدتموهم عليها
ولكن أسمعوا ، وإذا سمعتم فعوا، وإذا وعيتم فانتفعوا، رغم أني على يقين بأنكم لن تعوا ولن تنتفعوا ، فبعد ماحصل ويحصل من مجازر لم ترتكب على مر العصور وأنتم مازلتم غاطسين في الترللي فعلموا أنه من عاش مات، ومن مات فات وكل ما هو آت آت، و إن في السماء خبرًا، وإن في الأرض عبرًا، يحار فيهن البصر، ومنايا دوان، ودهر خوان أسمعوا يامن دنياكم ترللي
إن لله دينًا هو أحب إليه من دينكم هذا الذي أنتم عليه
وهذا زمانه وأوانه تبًّا لأرباب الغفلة، فليصلحن العامل عمله، وليفقدن الآمل آمله، أين الآباء والأجداد، كل له معاد، ولتحشرن على الانفراد، في يوم التناد، فويل لمن صدف عن الحق الأشهر في يوم الفصل، وميزان العدل، إذا حكم القدير وشهد النذير
وبعد النصير، وظهر التقصير
فريق في الجنة وفريق في السعير حينها هنيئاً لكم دنياكم الترللي وهنيئاً لنا دنيانا الشرم برم
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق