]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " من ذا يلوذ بشيبه " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-05-21 ، الوقت: 00:54:23
  • تقييم المقالة:

.. " من ذا يلوذ بشيبه " ..
................................

يا فيحَ أنْسَامِ الصِبا .. صَبَأَ الفؤادُ بِحُبِّــه

قدْ باتَ حَرْفُكِ فاعِلٌ .. والقلبُ مَفْعُولٌ بِه

هذا المُعَذَّبُ فـ الهوى .. منْ ذا يَلوذُ بشَيْبِه

فإذا أتاكِ مُولعَاً .. أفلا تَهيـــــمي بِقُرْبِه  

.............................
.. " عمرو المليجي " ..
مصـــــر 21/5/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق