]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إما اننى غبى ..او اننى لا اتذوق الأدب

بواسطة: ميشيل بولس يعقوب  |  بتاريخ: 2011-10-03 ، الوقت: 14:09:20
  • تقييم المقالة:

طبعا الأدب مثله مثل اى شىء أخر فمنه ألوان كثيرة ، ولكل شخص ذوقه ، ولولا إختلاف الأذواق لبارت السلع ، كما اننى لا ادعى اننى جهبز فى الأدب أوالشعر ، ولكننى اتعجب !! فقط اتعجب كيف يمكن المجاملة والمغالطة فى الفن والأدب ؟!! لن اسمى مقالات بإسمها على هذا الموقع او كتاب بأسمائهم ولكن من ستة ايام قرأت قصة قصيرة ليس لها اى معنى او انا بعقلى المحدود لم استطيع ان افهمها  كما انها كانت مليئة بالأخطاء الاملائية وتخيلوا معى كانت حاصلة على اعلى الترشيحات ، ثم قرأت مقالة اخرى بها معلومة تاريخية خاطئة خطيرة وكانت ايضا حاصلة على اعلى الترشيحات ، ثم قرأت خبر مجرد خبر عادى جدا عن شىء يحدث كل يوم فى مصر اقصد انها مقالة من النوع الخبرى الخالية من اى نوع من الفكر او الأدب ولكم ان تتخيلوا حصولها على اعلى الترشيحات ، وما زاد الطينة بله ان هناك مقالات لا يمر على نزولها الى موقع مقالاتى ساعة واحدة وياللعجب نجدها حاصلة على اعلى الترشيحات قبل ان تقرأ .

اخوانى ان تشجيع كل كاتب طبعا هام جدا ولكن لا تنسوا انكم بمجاملتكم اى كاتب حتى ولو كان أنا تضيعون الفرصة على من هم أدباء بالفطرة وتصيبوهم بالإحباط وخيبة الامل فى انتاجهم الادبى ، كما انكم تتوجهون بالإساءة الى هذا الموقع الأدبى الذى احتضن كل منا فى وقت من الأوقات.

فأننا وإن اردنا ان نتقدم فيجب علينا التحلى بالصدق والامانة .                                                          اسف إذا كنت قد تخليت عن اللباقة ‘ ولكن يجب علينا مواجهة أخطاؤنا حتى ولو كان الثمن جرحنا،

 

ميشيل بولس

3/10/2011


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق