]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صوت الدان

بواسطة: ابوبكر محسن الحامد  |  بتاريخ: 2013-05-19 ، الوقت: 21:11:28
  • تقييم المقالة:

 

دان سيوون (1)

 

شعر: د – ابوبكر محسن الحامد – جامعة عدن

 

مفـــتــتــح 1

 

"كنا ندندن بها" او مامعناه عن قول رسول اللاه في ترديد الاذكار

 

مــفـتــتــــح 2

 

"خلان! ما يحلى السمرالاّ بصوت الدان ياخلان" من اغنية لبلفقيه

 

"ذا فصل حن يانوب الأخضر"(2)

حـــنّــــــــتك تدوي الـــبحر والـــبر

وتــــــهــزّ قلــــــــــبـي لا تــذّّكــر

أيام في الحوطـــة بســـــيوون (3)

 

الدان في ســــــيـــــوون روعـه

تسهر ولو عا ضو شـــــمعـــــه

او في القمر شّـــــعه بــــــشــعّه

واللحن مثل الضــــوء مرشوون

 

الدان له ســــــمره طــــــــويلــــه

نسمر بها وسط الــــــطـــــــــويله

وعدة الشـــــــاهي الجـــــــــمــيله

براد ليبتون صب لي "هون!"(4)

 

شوف "السماور" كيف يرطن(5)

صـــــوته هدر راشــــن يدخّـــــن

يــــهتّــز من ناره ويــــرشـــــــن

يعطــــيك شـــاهي حار مـتــقــون

 

جنـــــبه مغــني هو وشـــــــــاعر

وشـــــــــاعر آخر له يــــــــقـاور

والناس دي تســمع تــــــــــحاور

وللــمــلـقـّـن دور وفــــــنون (6)

قل دان ياســــيـــــــوون دانــش

له نار وســـــــط الجـوف دانش

لحــــنه لذكـر الـــــود ناكــــــش

أيام كير الحــب مرشــــــــــوون

 

ســـيوون دانش في كــــــــياني

له وقـــع زلــزل لي مــــــــكاني

كرّره شـــــــل الــدان ثــــــــاني

سكران من لحنــه ومفــــــتوون

 

يـــادان دانــــه بانــــــــــــغــنــي

تــسّــلي ياقـــــلبــي وغـــــــــني

الـــدان ذا لحــنــــي وفــــــــنّــي

باأرقص على صـوآته لـلـيـلـون(7)

 

با ارقـص على الـنّــغمـه وبا اسـمـر

با جمّع أصـــحـــابي وبــــــا اطــمـر

بازفــن وبادنـــــدن ولا ا هـــمـــــــر

وسط المداره مـثل قــــــــيسون (8)

ســــــــــيوون بالــــــــوديـان زيـــنه

والنـــــــــــخل ذق من كل عـــــينــه

والطــــــــــــين في لونه ســـــكـيــنه

كأنّ آدم فــــــــــيــه مــكــــنــــــوون

 

فيـــــــــــــها جـــــمال الروح هــادي

بالنــــــــــــــور والـــبســـــمات بادي

والــــــــــــدان في كل دار شـــــادي

لـــــــــــلدان في ســــيوون قانـوون

 

والدان شعـــــــــــّـاره عـــــجـــايــب

فيـــهم نســــــــاء فــــيــهـن غرايب

يــجـــلســن يــعــرضـــــــن المواهب

وانتـــه انـــتبه لا تكون مجنوون (9)

 

امرح بصـــوت الدان واطرب

والزم حـدودك عــــيب تخرب

شـــف للمــجالس ذوق وآدب

والذوق شي عالي وشي دون

صـــــــــــالي قدر لي وقت صالي

من شـــاف حـــــالي تو رثى لي

دور لمـــن صــــــــــوته حلا لي

مره في الغـــــنّا وفي الخــوون

 

الـدان به بعـــــــــــــض الأغاني

تدخـــل إلى ما القلب ســــــــاني

تعطيك حقـــــــــــــنه من معاني

وتصير بالتصــوير مشحوون

 

الدان له بعـض المــــــــغاني

يذرف لها قــــلب المعــــاني

يحس بــفــقــدان الأماني

إن الزمن غــــادر ومـغـبـوون

 

يادان دانــــه  بـا لامـــــــــــانـي

طـــبـيــــب! داوي لي زمـــــاني

زادت جــــروحــي كـم أعـــــاني

هــيــهــات يــنـــفـع مال قاروون

ســـــيوون باأهـــل الخــــــير ثــروه

اهــل الــوفــــاء في حـــلو عـــشـره

سيـــمـآء على كـــل وجــــــه غــرّه

وتــاج بــالاخــــلاق مـــحـــســـــون

 

فــــيـــها علي حـــبشـــي وقـاضـي

هو بارجـــــاء في الــفـــقه كـــافي

وبـاكـــــثيـــر الــــــشـــــــعر وافي

وآل حــــامد فـــن وشـــــــــجوون

 

وتـــراث في ســــــــيوون ياكـــــــم

من تــــبر فــــــيها شـــوف وافـهـم

وان لافـــهـــمتـــــه رح تـــــــعـــلّـم

يـاكـم بــهـا عـــمـــلاق مــــدفـــوون

 

طـــــيــــــبة مــــــزارعـــــها وعامل

طــــــيــــبة اصـــــــالة مانــــجـــامل

والـــــدين في جــــــوهـــــره عــامل

بالزين!  في تـــحســـــين لـــــظنون

صــــوت المــــسـاوى حـيـن يسـجـع

بـالـدان او بالـذكــر تــــخـــشـــــــــع

والعـــــيـــن كالــــمســـــيـــال تـدمـع

هـذا االـغنـاء اصــلي ومـــــــوزوون

 

ســـــيوون فيـــها بن حــــمادي

فـارس على كـل دان حــــــــادي

مرزووق من  شــعـــره يــنــادي

واحباب صوت الدان ياتـــوون(10)

 

حــــــــــداد له كـمّـــــيـن  سـمـره

غـّـنــى وقــــــــنبس في مــســـّره

عــاشـــــــــــور دنــــدن له ومّـره

بكو على أشواق ولحــــــوون (11)

 

"محروس" يعطي الصوت حـــده

صوتــه شــــجي  رنـــّه و مــــدّه

ولـه مـــع الإحــــســــــاس وقـــده

كأنما في القـــــــــــلب "كانــون"(12)

واليــــــــــــوم حــبــشـــي بن عـــقــــيل

فـــيـــهـــا واشــــعـــــاره تـــــســــــــيل

تــذلــح علـى مــعـــنـــــــــى أصـــيـــــل

عـاشــــق ســـلي من قـام مشـطــــوون

 

وفـــــيــها كــم شــــــــــاعر طـريـــــــف

بـاحــارثه ظـلّــــه خــــــــــــــــفـــــيـــف

والجــــابــــري او بن عــــــــــفـــيــــــف

هــم بـالــمودّة  لي يصـــــونـوون (13)

 

شـاعـــرك ياســـــــــــــــــيوون شـاعـر

لــلعـــهـــد والــــزيـــــنــــات فـــاكـــــر

مــــهـــــما ارتــــحــــل للــــــودّ ذاكــــر

صــــان الــــمــحـــبّـه دهـــر مـحـــنون

 

قـد كـان هــذي الارض "جــــمـــــده"

لا ا ســـمـــع غـــناء لااســمـــع مودّه

مـاالــــيــــوم رد اللــــحـــــــــــن رده

واســــجع على الــــــحـــان حـــمدون

"تـمـنـات قلـــــــــــــبي ياالــمخــّتــم"(14)

نظره بـــــــــــــها نـــــســـلى ونــــغـــنــــم

نـــســـمــر ونـتـّـــــــــــــــمـــنى ونـــنـــعـم

كـانــنـا في حيـــــــــــــط  ز يــتـــــوون (15)

 

"سبـــــــــحــان ربّــي حــيـن يخــلــق!" (16)

الـــحـــــــــســـــن بالـــخــــــلاّق يــنــــطـــــــق

من كــل جـــهــــة بــايــن ومـــــــــشــــــــــرق

دوّر عــــــيـــونــك شــــــــوف لـــفــنـــــــوون

 

"وجهه شــــبـــــــيه البدر مـــــشــــــــــــرق"

والروح بالـــــــــــبســــــــمات تــــبـــــــــرق

واللــحـــــن من نغـــــــــمــــــــــــته "يـدفـق"

ماشــــــــــــفت قــــط مثــــــــله وجــــم دون

 

قـــــــــاســـــــــــيـــت من وقــــتي واهـــلــه

ونســـــــــــيت كــم جــــــاحـــد وفــــــعــــله

جــــــانا النكـــــــــد عا حــــــــــين غــــــفله

بالـــظــــــلم بـــالأهــــوال مشــــــحــــــوون

ياما لقـــــــــــــيتـــــــه إلف وحله

من فـــــــهم متـــعّـكر وجــــــهله

ولسـان منــــــــــــها ألـــــف زله

يارب سـامـــــح كل مهـــــــيوون

 

يارب فــرّجـــهــا عـــــــلــــــــــيــنـا

مهـــــــــما من الــــــزّله جــنـــــيـنا

مـــهــما تغــــــافــــلنا وعصيــــــــنا

الـــذنــب في الإنـــسان معـــــجوون

 

آدم أبــــــــونــــا كــذ تـــــــقــــــــدّم

لـلـذنــــب بالـــــــــــتـــــفـــاح تـمــّم

وغــادر الــفــــــردوس ا لا عــظـــم

وصار فـي عـيشـتـــــه مرصوون (17)

 

هبـــط إلى ارض المــــــشــــاكل

لاحــلّ وحـده جـــاه نـاقـــــــــل:

فــــتنه وســــبــّـب له قـــــــلاقل

وأهل الفــتن بالــــشر يـــغـوون

ما انســـــاش ياسيوون مهمــــــا

ســافــــرت حـدّ الماء إلى الماء

"آنت الأصل والفـصل" الأسمى

وأنت صمــــــيم القلب والنوون

 

اذكـــر جــبــــــــــــالـــش لي تــحـرّك

فـــــيـــنا خـــيـــــل الشـــــــعــر تربك

تـــحــيـــــــط بالـــوديــــان مثــــــــلك

مـصــدر قــصـــائد عـشـــق ولـحوون

 

هــذي الــمـــعـــاني قــول شـاعـــر

صـــــوّر وعـــبّـــر في مـــشـاعـــر

تـــســري الى كـل قــلــب  شـاكـــر

يــســعـد بـهـا والــشـعـر مـاعـوون

 

سيــــــــوون  د و بــــش في فــــؤادي

ماعـــــــشــــــــــت مـن وادي لـــوادي

أنـــــســـــــــاش كـــيف أنسـى بـلادي!

ســيوون ياسيــــــوون سيوون! (18)

 

هوامش

    الدان غناء شعبي، له إيقاعات والحان مركبة على كلمات وأشعار شعبية غنائية تهز الوجدان، من كبار شعراء الدان بامخرمة وحداد بن حسن ومستور حمادي ومن كبار ملحني الدان نساء مغمورات وسعيد مرزوق وعاشور أمان. من عناصر جلسة الدان شاعر او شعراء وملحن ومغني وملقن وعدة شاي وساحة  ، في بعض الحالات للرقص، وجمهور او مجموعة أصدقاء. جلسة الدان من المعالم الثقافية الهامة لوادي حضرموت بله لليمن عامة، وهي تقليد شعبي حضاري ثقافي أدبي غنائي فولكلوري، في بعض الحالات، وفرائحي وعرائسي. يستمتع به العامة وعلماء الدين والشعراء وهو مألوف في مجالس النساء والرجال بالوادي. يقول بامخرمة:
  دانه يامطربه فاني على دانش اطرب رددي فيه خلّــينا من الصافي اشرب   ويقول   دان يامطـــــربه فانه مدامي وكاسي دندني واستديري في جميع المراسي   ويقول   دان ياســالم إن الدان لي فـــيه مــعــنى  

وبامخرمة عاشق الدان, هو الشاعر الداعية عمر عبد الله بامخرمة السباني الهجراني (884 - 952 هـ ، 1479 - 1546 م) ،كان يحب السماع والنشيد وحلقات الذكر. وكان محبا لضرب الدفوف، استقر في عدن فترة منذ شبابه ولازم الشاعر العيدروس وتتلمذ عليه وتوفي بسيوون وقبره مزار بها، من اشهر تلاميذه الشاعر الداعية ابوبكر بن سالم صاحب عينات. والشاعر عمر بامخرمة بخلاف أخيه المؤرخ الطيب عبد الله بن عبد الله (ت 947 هـ ) مؤلف كتاب (ثغـر عدن). و كتاب (قلائد النحر في وفيات أعيان الدهر) وبخلاف ابنه الفقيه عبد الله بن عمر(ت 972 هـ) مؤلف كتاب (الفتاوى العدنية) و (حاشية على شروح الروض في فقه الشافعي) و (تعليقات على تحفة ابن حجر) و (تكميل طبقات الاسنوي).

 ويليق بالجامعات اليمنية، خاصة جامعات حضرموت كجامعة الوادي، ان تؤسس اقساما بكليات الفنون او اقسام الفنون تكون خاصة بالحان الدان وتطويرها وبالنشيد الديني المختار بفنية وعلمية بالغة ودقيقة وحكيمة تشجيعا للشباب المبدع والموهوب في هذين المجالين وحفاظا على ملمحين فنيين ادبيين ثقافيين وجدانيين,  من ملامح الغناء اليمني الاصيل والثقافة اليمنية عامة.

 

2 -  صوت دان قديم ساجل من خلاله الشاعر مستور شعراء الوادي أمثال حداد بن حسن والعيدروس والحباني ولعل المطلع لمستور.

 

3 – حارة من حارات سيوون، تقع بين مسجد طه المعروف ومسجد جبران، نشأت فيها وترددت على مساجدها مثل مسجد السقاف والصبان وسعيد وجبران وتربيت في حلقات العلم والذكر والنشيد بتلك المساجد والمرابع، سوقها يسمى سوق الحوطة قديما.

 

4-  "هون"أي هنا بلهجة أهل لبنان.

 

5 – السماور او السموار اسم ثان للبخاري، جهاز لطبخ الشاي، شكل السماور جميل ومزخرف، معروف في آسيا الوسطى ببخارستان وروسيا وأفغانستان وكذا بإيران وتركيا وانتشر فيما بعد باندونيسيا وماليزيا وجزر القمرمع هجرة الحضارم اليمنيين إليها.

 

6– الملقّن او المملي، بضم الميم الاولى وسكون الثانية، عنصر من عناصر الدان مع شاعر, وملحن, ومرددين، وجمهور او مجموعة أصدقاء، وغناء والحان، و"عدة شاي " او طقم أدوات شاي، أي قطعة قماش مزينة او "طربال"و أكواب وفناجين وملاعق لطبخ الشاي. ولجلسة الشاي تقاليد ممتعة وللشاي أدب وحكايات وربما امثال شعبية تدور حوله.

 

7– ليلى، صدى او اشارة إلى مجنون ليلى، وليلاه!

 

8– باحة الرقص، مساحة للزفين، الرقص الشعبي المحلي الدرامي.

 

9– كان الشاعرصالح الحامد يساجل شاعرة من جاراته هي .. . في دان عذب مشهور:

 

حولكن يا السـويح القبالي  غصن ريان وأرضـــه رخيـّـه

ينعطف من هبوب الشمال  غيث يسـقـــيك ياغــصن ريان

بايقع عرس في ذي الليالي  بانشوف الصبي والصــبّيـــه

وأنت خــيّــل وانا ذا خيــالـي   دقّ عا لمطرقه قل لحسّــان

 

وترد عليه جارته الشاعرة:

 

كذه من قام سيد الجمال  مابدا حد ركب عالحقــــيـــبه

يوم صاحبه ملقي عقال مايسـّـــيبــــه في هرد وشنان

 

وفي جلسة عيد مرحة بالمعلا – حافون،  قال لي الفقيد الشاعر الشعبي فيصل عثمان بن شملان وهو يقهقه أن الشاعر صالح الحامد (1320 – 1387 هــ) ، (1902 –  1967 مـ) قال له وهو يبتسم مازحا "أنا تقول عليّ هذه الشاعرة هرد وشنان ايش هذا الكلام!"

 

10-  مستور حمادي ( -  هـ ) ، ( 1897 – 1975 مـ) شاعر دان شعبي كبير، وعازف آلتي الناي والطبل، يقول في السلا وحب الدان:

 

ويـاحــســرتي لاقـــدنا وســط قــبري وغـيري يغـنّــون

 

ويقول في طرافة فـذّة مبـــتـكره:

 

ليت عاشــور يـصلح فوق قـبري شاهــــده

لاجــــــــــــل لي زاروا يــــعرفـــــــــــــــون

 

ويقول في معنى بسيط عميق يتغّنى بسحرالحياة وان كل يوم عيد:

 

عـــيـد لاشــــرقــت ونـــحن في ســــرور

 

وسعيد مبارك مرزوق ( - هـ ) ، (1911 -  ؟؟ مـ)  رفيق درب الدان مع مستور وملحن مساجلاته وقصائده , وهو صانع خزف ومزخرف ديكور لقصور سيوون. كتب عنه الصبان "ملحن الدان سعيد مرزوق" وكتب عنه بامطرف "ملحن الدان سعيد مرزوق" صادر عام 2004 مـ.

 

11 -  حداد بن حسن الكاف (1908 – 1969 مـ)، عميد الدان في الوادي. عاشور أمان رفيق درب الدان معه وكلاهما من مواليد مدينة تريم بحضرموت.

 

12 -  عبد الله احمد محروس (أبو عابد) منشد متقن للدان بسيوون، مات وعمره لم يتجاوز السابعة والثلاثين.

 وكلمة "كانون" تعني "بابور" باللهجة ومعناهما وعاء- موقد نار لإعداد البخور او القهوة بوضع إناء القهوة على الموقد المعدني او الخزفي.

 

13 – حبشي بن عقيل، ومحمد صالح الحامد، وحسين وحسن باحارثه، من شعراء الدان بالوادي ومعهم كثير شباب وشيوخ  من المبدعين بمدن الوادي والساحل.

 

14 -  دان قديم والأبيات لحداد بن حسن وممن غنىاها عيدروس بن سعـّيــد وبدوي زبير و بلفقيه وعلي محمد السقاف – فرقز – بو هشام.

 

15 – حيط أي بستان او مزرعة.

 

16 – دان قديم ممن غناه بلفقيه.

 

17– هناك تناص متعدد في هذا المعنى ، مثلا يقول الشاعر اليمني صالح الحامد وهو يغادر سوربايا :

 

كم جلا الله فيك للحسن آيـا  فعليك السلام ياســـورابايا

آدم أسوتي أصخت لإبليس فـــوّدعـت جنــــتي وهـنايا

 

ومن قـبله المتنبـي:

 

أبوكـم آدم سنّ المعاصي وعلّـمكم مـــفارقة الجــنان

 

وغيرهم كثير من ادباء الشرق والغرب مثلا الشاعر ملتون في ملحـمـته "الفردوس المفقود"  (Lost Paradise)

 

18–  سيوون عاصمة وادي حضرموت اسمها يحمل اسم واحد من أبناء الحاكم حضرموت، فيها جامع سيوون المشهور بناه الفقيه احمد بارجاء الظفاري المذحجي عام 1366 مـ. وسيوون عبارة عن واد ،مجرى سيول، تحيط به سلاسل الجبال من كل الجهات. تكثر فيه أشجار النخيل وتقع على مقربة منه مدن الوادي ومنها تريم وشبام والقطن وعينات ودمون. تغّنى بسحرها الشعراء ويليق بنا أن نجمع ما قيل في مدينة سيوون نثرا وشعرا دعما لتراثها العريق، مثلا:

 

سيوون فيها السلا والأنس والسلوى

 

وكتبت في سيوون عدة قصائد مثلا:

 

سيوون بعد المغرب   كـــــــواكـب لم تغـرب

ضجة فجر اليوم ها    نامت كصيحات صبي

 

وكذلك:

 

سيوون هل تعرفييني  من بعد عصف السنين

رعيتـــني الأمس طفلا  فحـــدّقــــي تذكريني

رحلت ســـــــــــيوون لكن رؤاك في تكويني

 

وقصائد أخرى بشعر التفعيلة بعضها منشور في الصحف اليمنية والمواقع الالكترونية.


المجموعة الكاملة - شعر - ابوبكر محسن علي الحامد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق