]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإضراب غياب غير شرعي

بواسطة: نور الدين  |  بتاريخ: 2013-05-19 ، الوقت: 20:11:20
  • تقييم المقالة:

يكاد يكون الاقتطاع من الأجور أيام الإضرابات المتكررة واحدة من الحلول التي تتبناها الحكومات للحد من" فوضى الإضراب" بين قوسين ، أي حين يؤثر الإضراب على السير العام لقطاع من القطاعات ، في الحكومة السابقة خصمت الوزارة أجور المضربين عن العمل في القطاع العام ، لكن لم يصمد قرارها ، لأن نقابة الإسلاميين اجتهدت ونظمت إضرابات ضد هذا القرار ،  فاسترد مناضلوها ما ابتز من أجرتهم ، في انتظار خروج قانون الإضراب الذي يحاول أرباب العمل من خلاله الحد من وورقة الإضراب و تقليص مفعوليتها .

أما اليوم فقد أصبح الاقتطاع من الأجرة عاديا في عهد حكومة الإسلاميين ، فبمجرد أن تشارك في إضراب تعبئ استئنافا للعمل على أساس أنك متغيب ، وتجيب عن استفسار يعتبرك متغيبا  عن العمل بصفة غير شرعية ، وهنا الإشكال ؟ 

هل الإضراب غياب غير شرعي ، أم حق دستوري ؟

الغريب أنه عندما يتم خصم أجرتك يأتيك إخبار عن هذا الإقتطاع معللا ببنود الغياب الغير الشرعي عن العمل .

ما يمكن استخلاصه من هذه المعطيات لا يبشر بتطور ديموقراطي بقدرما هو ردة و نكوص ، لا تؤثر هذه الاقتطاعات من الأجور ، فالمضرب مضرب ، إن تقاضى أجرا قهذا من حقه مادام القانون لا ينص باقتطاع أجور المضربين عن العمل ، وإن اجتهدت الحكومة وخصمت أجرته فلتعلل خصم الأجرة بالإضراب و ليس الغياب الغير شرعي عن العمل .

لأن الغياب الغير الشرعي عن العمل له ما بعده فعند وصوله إلى مدة معينة يعرض صاحبه للمجلس التأديبي و عقوبات قد تصل إلى العزل ، وملف الموظف توضع فيه هذه الوثائق من استفسارات وإعلانات عن اققتطاعات وغيرها ، مما يجعل المضرب عن العمل يزخر ملفه بهذه الوثائق التي تحد من السير العادي لترقيته و مشاركته في بعض المباريات .

يتساءل الجميع هل هذا هو التغيير الديمقراطي الذي انتظره الجميع ؟

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-05-20
    أهلا بكم استاذنا وأخينا نور الدين
    الحمدلله على العودة بالسلامة وعودا حميدا
    طاب لي الوقوف على تلك المقاله وغيرها ,
    لن تكون مداخلتي لها فائدة , فقط كل ما أرجوه
    أن يقم كل راعٍ بحمل مسؤوليته , من الصغير قبل الكبير , ولا يضع كل منا السبب على الاخر
    على كل منا انجاز عمله باخلاق ونبل وكما علمنا الحبيب المصطفى عليه افضل الصلوات والتسليم وعلى آله وأصحابه اجمعين
    لو كل التزم كل فرد اقصد من قمة الهرم ( الرعاة )(وهم يعلمون انهم مسؤولون يوم الدين )الى قاعدته ,, وهم الرعية الذين يتكاسلون (أحيانا )(وبعضهم )عن أداء مهماتهم لما حدثت مثل تلك الامور ولا احتجنا لتلك الديموقراطية المزعومه , لنا في ديننا شرف كبير وحلول لكل مشكله ولكن ..هيهات من يعمل بما فيه !
    لكم تحية تقدير واهلا بحضوركم الراقي دوما
    طيف بكل تقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق