]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عن فستان الزفاف الغالي ! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-19 ، الوقت: 08:38:52
  • تقييم المقالة:

عن فستان الزفاف الغالي!:

ماذا عن إصرار العروس على شراء فستان الزفاف مهما كان ثمنه مرتفعا , حتى وإن كانت لن تلبسه إلا مرة واحدة في حياتها ؟.

ج : تصميم العروس على شراء فستان الزفاف الأبيض الطويل الذي هو ذو ثمن غال جداً هو بالتأكيد من الإسراف الذي نهينا عنه شرعا , فضلاً على أن هذا الفستان لا يُلبس - عادة - إلا هذه الليلة فقط ( أو فقط خلال ساعة من خروجها من بيت أهلها وحتى تصل إلى بيت زوجها ) , في حين أن العروس لو لبست أي ثياب سيتم الزفاف بشكل عادي بإذن الله وسيُقضى الأمر على أحسن حال وبأقل التكاليف .

 

ويجوز - في المقابل - للعروس أن تستعير ثوباً لزفافها - بلا شيء أو بسعر معقول نسبيا - وشيئاً تتزين به لزوجها , ثم بعد ذلك تردُّه , ولقد جاء في السنة ما يدل على ذلك .

 

ولقد ورد في الحديث أن عائشة – رضى الله عنها – استعارت قلادة أسماء – رضى الله عنها – , ومنه فهذا الأمر جائزٌ ولا مانع منه شرعاً , وهو أفضل مليون مرة من شراء الفستان بثمن مرتفع جدا , ثم لا يُلبسُ غالبا إلا مرة واحدة فقط في عمر العروس .

 

ولكن التقليد الأعمى وما يفعله بالناس عموما وبالنساء خصوصا .

 

هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن فستان العرس الغالي هذا لا يُجمِّـل العروس بل يقبحها غالبا , وحجابها العادي يجملها أحسن وأفضل مليون مرة .

 

وبعض النساء تعترفن لي بهذا الذي أقول هنا , ولكن الواحدة منهن تضيف " الله غالب يا شيخ , هي العادات والتقاليد " أو " هي الموضة " أو ما شابه ذلك من الأعذار القبيحة والسيئة والتافهة .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق