]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مهم جدا لكل شاب وشابة ...لمن يبحث عن الحب والزواج...

بواسطة: احمد محمد اسماعيل السنافي  |  بتاريخ: 2013-05-18 ، الوقت: 23:31:49
  • تقييم المقالة:

 

هل كيمياء الحب, تختلف عن كيمياء الزواج ؟
علمياً هذا صحيح..
ففي مراحل الحب الأولى تزداد نسبة مواد منها الدوبامينdopamine..
و الذي يلعب دورا في الانجذاب العاطفي.
...أما العلاقات طويلة الأمد.. فالدوبامين ليس كافيا لاستمرار الحب.. هو أعطاك الانجذاب, لكنه ليست ضمانا
لاستمرار العلاقة.
أما في الزواج فالموضوع يختلف.
في دراسة مثيرة في جامعة كاليفورنيا –سان فرانسيسكو, وجدوا أن الأزواج الذين يتميزون بعلاقة زوجية
طيبة, لوحظ ارتفاع نسبة هرمون الأوكسيتوسينoxytocinفي أجسادهم.. إنها مادة مختلفة تماما عن
الأولى.
ما الذي يعنيه هذا ؟
يعني ببساطة, ان كيمياء الحب (بأشواقه و لوعته) مختلفة عن كيمياء الزواج ( العلاقات المستمرة طويلة
الأمد)
هذا الكلام أهم مما نتخيل.. فنظرة البعض للزواج خاطئة من الأساس.. البعض يبني فكرة الزواج على
الانجذاب العاطفي فقط على اعتبار أنه الحب, و هو ما تؤكده كل الأغاني العاطفية و الدراما بشكل متكرر
كما أقول لكم دوما.. حين يكبر الشاب و في ذهنه هذه الفكرة عن الزواج, سيكتشف أن مادة الدوبامين
ستنتهي سريعا.. زالت نشوة الحب و لابد من الأوكسيتوسين كي تتحمل العلاقات طويلة الأمد.. لم أكن
أعتقد أن الموضوع سيصل إلى هذا الحد : إنتي طالق!!
مراحل الحب
يبدو أن المشكلة الحقيقية تكمن في فهمنا لكلمة الحب هذه..
إذا لم يكن الحب هو (اللوعة و الشوق و الوله..), فما هو الحب إذن ؟
لو تأملنا أي علاقة مثالية, سنجد انها تمر بثلاثة مراحل..
- المرحلة الأولى : الانبهار:
إنها مرحلة الدوبامين..
في هذه المرحلة تكون القصة في بدايتها .. لم يلبث سهم الكيوبيد ان ينغرس في القلبين البريئين..
تتميز هذه المرحة بالتالي:
ترى الشخص الذي تحبه و كأنه ( كامل) و لا نقص فيه.. ظريف و خفيف الظل و تكون سعيدا و أنت معه..
تشعر انه مختلف عن كل من قابلتهم في حياتك .. باختصار : ستشعر أنه (كامل)..
هذه المرحلة هي التي أنتجت كل قصائد الحب والأغاني في التاريخ الإنساني.. و هي المرحلة الوحيدة
التي تركز عليها وسائل الإعلام و الدراما الرومانسية.. لأنها – كما نعلم جميعا- أروع ما في العلاقات الإنسانية..
لكن هناك شيء مهم جدا : احذر كل الحذر, من قرار الإرتباط في هذه المرحلة!


- المرحلة التانية: الاكتشاف
هي مرحلة ان يتعرف كل منهما على الآخر..
بمرور الوقت ستكتشف ان هذا الشخص الذي تحبه ليس كاملا كما كنت تظن .. هناك عيوب هنا و هناك و
أشياء لم تكن تعرفها.. بل أشياء تضايقك فعلا!
هل هذا طبيعي ؟
الإجابة : طبيعي تماما.. و حين تجد أن هذا يحدث في علاقتك الجادة فاعلم أنك تسير في الطريق الصحيح..
في هذه المرحلة تختفي الصورة المزيفة التي كنت تراها في مرحلة الإنبهار.. سترى الشخص على طبيعته و في هذا الوقت يمكنك ان تقرر..


- المرحلة الثالثة: مرحلة التعايش..
و هي مرحلة الأوكسيتوسين..!
في هذه المرحلة يصل الطرفان إلى معرفة كاملة بعيوب بعضهما البعض.. يعرفون ما هي العيوب و يتكيفون
معها و يستطيعون التعايش معها..
هذه المرحلة هي أصعب مرحلة في العلاقات .. لأنها تتضمن وسيلتكما لحل الخلافات التي تنشب – حتما–
بينكما .. و كيفية تعامل كل منكما مع عيوب الآخر..
هذه المرحلة إن تجاوزها الطرفان بنجاح, تعني أقصى درجات الحب التي من الممكن أن تصل إليها العلاقة.
هل تعرف لماذا ؟
الحب في مرحلة الإنبهار طبيعي, لأنك لا ترى عيوبا .. لكن وصولك إلى مرحلة التعايش فهذا يعني أنك عرفت
شخصا و أدركت عيوبه و ظللت مصرا على الحياة معه رغم كل شيء..
هذا هو الحب.

العلاقة الناجحة هي العلاقة التي تحافظ على اتزانها في جميع هذه المراحل..
بعد أن نصل لمرحلة التعايش.. لا بأس من أن نستحث مرحلة الإنبهار من حين لآخر.. نزور ذات الاماكن التي
كنا فيها في بداية تعارفنا .. كلمة رقيقة.. لمسة حانية .. هدية بسيطة..
هذه هي العلاقة المثالية .. و ليست مرحلة الانبهار فقط كما توهمك الدراما..
يقع في هذا الشرك ملايين من الناس.. حين يجدون أن علاقتهم قد نضجت أخيرا و انتقلت إلى المرحلة
التالية , يعتبرون هذا فشلا لأن مشاعرهم قد تغيرت دون أن يفهموا السبب..
و يكون هذا سببا في إفساد علاقة رائعة.
هذا هو الحب الحقيقي..
فهل هذا ما يبحث عنه الشباب حقا؟


منقول..........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق