]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زفــــــــــــة أحــــــــلام اليقظـــــــــة !!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2011-10-03 ، الوقت: 04:59:30
  • تقييم المقالة:

 

                                 بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

                                                                          

 


 

                     

 

                             زفـــة أحــلام ا ليقـــظة !!

 

    تلك أحلام واهية ونبعة من وهم الخيال .. أراك تمسك بمعصم غض وتسير فوق قمم من جبال .. وصاحبة الوشاح ترفل في حرير أبيض تمسك بعرفه أنامل الأطفال   ..  وقد طال طولاً تشتكي من طوله حزم الحبـال  .. وجوقة من روعة الخلق حولك تمشي وترقص في نـزال  ..   ومن حولك العصافير تغني في روعـة وجمـال  ..  وملائكة تزفك في حلل وقد توشحت بآيات الكمال ..  وأزاهير تجمعت وافترشت لك الأرض روعة وخصال  ..  وفراشات تراقصت وتمايلت في خفة ونضال  ..  ونحيلات الرحيق تنشر عطر الزهور يمنة وشمال  ..  وبلابل تشدو بالحان وقد غنت  لك بالوصال  ..  ومالت ورود الروض وتراقصت مع نسمة ودلال  ..  وحرير الماء في عمق الغدير كأنها ترمي بأعماق الخيال  ..  وزقزقة العصافير فوق غصن مال شوقاً للسجال  ..  وسهام الحب ترمي كل قلب لـوعة وقتال  ..  وأيادي الشوق قد مدت تهنئة لك في منال  ..  وأنت في غمرة الفرحة قد تناسيت وكل حلمك في خيال  ..  وسوف تصحو عندما يذهب الحلم ويأتي فجر غد بغير كحل واكتحال  ..  فهي لحظة في حلم يقظة ومصيرها للزوال  ..  وسوف يكتم القلب لوعة الحزن عندما يقبل الليل بوهم وظلال  ..  ويموت الفجر عندما يشرد الحلم منك وتبكي العمـر كله في نحال !!.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني /  عمــر عيســى محمــد أحمـد

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق