]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

امتياز دياب -مغزى دون أمل

بواسطة: امتياز دياب  |  بتاريخ: 2013-05-18 ، الوقت: 01:15:45
  • تقييم المقالة:

 

    عصر القتال قد ولى

يا اولو الأمر ولمن تولى

لنبيكم الرب تجلى

لم يكثر عددكم بل قد قل

وقدركم ذاق ذرعاً ومل

 

 

  هكذا ردد العم ابو صالح قصيدته في ديوان جدي المختار "يونس البرهان " ، كان عمري 5 سنوات حينها ، لم استطع فهم كل هذه الكلمات العملاقة التي بدت لي حينها تعاويذ شيطانية  ، كان يرددها ابو صالح كلما " جابو سيرة السياسة "  والحروبات ، والاحتلال ، والحواجز ، والجيش اللذي لا يرحم .   لا يحب ابو صالح هذه الحياة الرمادية ، بل يحلم بان يزرع الالوان في كل مكان ، يحلم بايام سلام قد تعيد له ايام مجده بين امواج البحار ، فقد كان قبطاناً لسفينة  حفلات  كبيرة ، سهرات حتى الصباح تحت ظل القمر ، وفي احضان الموسيقى . وبين انماط البشر ، الى ان  غرقت السفينة بعد ان اصابها بضع قذائف متفجرة شنتها غارات اسرائيلية ، غرقت معها احلام ابو صالح ، فقفد كل ما يملك ، وصبغت ذاكرته بالوان دموية ، فقد قتل اكثر من اربعين شخص في هذه الحادثة من بينهم صالح ابنه . غرقت السفينة وقتل صالح ، لكن امال ابو صالح لم تنته حينما كان يردد " قدركم ذاق ذرعاً ومل "  ، فقد امن بان سلاماً سيسكن هذه الارض ، وان هناك ضوء في نهاية المغارة . ابلغ اليوم ستين عاماً ، انتظر ابو صالح جديد ، يلقي قصيدة متواضعة تبعث بضع لحظات امل بأيام وردية قد تأتي يوماً ما ، فقد استشهد الأول في قصف استهدف المبنى الذي كان يقطن به .

  امتياز دياب 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق