]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دنيــــــــــــا الجمــــــــــــــــال ؟.؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-17 ، الوقت: 20:37:17
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

دنيـــا الجمــال  !!

 تسافر دنيا الجمال بغتة لتتركنا في أتون الذكريات ..

ونراها تلوح بالكف وداعاً في زمرة الراحلات  .. 

وفينا محنة روح تغادر جسداً ليبقى الجسد في جملة الأموات ..

وتلك لحظات الوداع مقرونة بدموع للعين كاسحات ..

 ويسكن الصمت أرض رياض تشتكي أشجارها من قلة الصادحات .. 

فلا نرى إلا فتات الذكريات تناثرت فوق المروج تلاعبها رياح العاديات .. 

وساحة الحزن توشحت  سواداً وملئت بنحيب الباكيات  ..

والأزهار نكست أعلامها وتلك أعناقها في المائلات ..

أين القباب وأين مراتع الأحباب بين الزهور وبين حلل الراقصات ..

أين الكناري والقماري وتلك التي كانت تجاهر بالأغنيات ..

جلل أصابت الروض هماَ فأوقفت رقصاتها الفراشات ..

وأبت النسائم أن تهـب عليلةََ وتناست رحيقها تلك النحيلات ..

بكت البلابل واستكانت والبومة صارت في جوقة النائحات ..

رحلت الحسناء وبرحيلها رحلت ألوان المبهجات .. 

فجر تلاشى في زحمة الأحزان ونجمة أفلت لنحيا في غيهب الظلمات ..

 والصبر مقدور إذا وعدت بعودة يوماَ ووصال وأعادت تلك الذكريات ..

فمتى يعود البدر يوماً لنحيا الجديد مـن الأمنيات  .

ــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق