]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جولـــــــــــة فــــي ســـراديــــب الســـــــراب ؟.؟؟؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-17 ، الوقت: 20:12:43
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

جـولة في سـراديب السراب  !!

هو ذاك الريم أم هو ذاك الذئب في قناع الريم ..

وهل هو ذاك العهد كما كان بالصدق أم هـو ذاك الجدل العقيم ..

والبسمة في صفحة الوجه كانت صفاءَ ونقاءَ ونراها اليوم يشوبها التعتيم ..

وخفة الدم كانت كزلال الماء في جداول الينبوع عذباَ والآن في شربه التسميم ..

وذاك الخل عند اللقاء كان كالشعلة ترسل أنوار الترحيب والتسليم .. 

والآن نراه وقد أصحبت ساحته خالية من علامات شوق تراهن بالتعظيم  ..

والوفاء منه أصبح نادراًَ  كندرة الألماس في حيـاة العـديم  ..

 وبراءة الأعين أصبحت تخيف ومن قبل كانت كالنسمة والنسيم  ..

وتلك الأيدي الممدودة للعناق تراخت ولا تريد الآن مجرد التقديم  ..

فأصبحت حائـراَ تائهـاَ وحالي كحال ذاك اليتـيم ..

تبدلت معالم العشرة وتحولت لحظات اللقاء في المراسيم ..

قبضت الهواء بكفي  ومن يقبض الهواء يقبض الشئ العديم ..

وأصبح الماضي سرابـاَ كلما أدنو منه أدنو من نار الهشيم ..

فراغ وساحل بغير أهـل كانوا ذات يوم يزينون جنة النعيم ..

تعودت المسار في ركبهم فصرت الآن وحيداَ في جوقة المراحيم ..

ــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد   

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق