]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( بديـــن ) واحــة السـماء التي ضلت طريقها إلى الأرض ؟.؟؟؟؟

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-05-17 ، الوقت: 19:19:42
  • تقييم المقالة:


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( بـدين ) واحـة السماء التي ضلت طريقها إلى الأرض   !!!

تلك الفيحاء داري .. وصوت البلابل قيثاري .. ووشوشة النسائم أحلامي .. أرى أجنحة الملائكة ترفرف فوق وجنات البراعم .. تزاور عيوناَ حالمة ناعمة كالآلي .. ونسمات تداعب وجنات الأحبة من أطفال أبرياء تعادل في روعتها بدور الليالي  .. هناك حيث الأزمان تمارس فطرة التوهان فتفقد الأوزان ..  فلا شمس تمتلك السلطة لترمي بالأشعة كيف تشاء  .. ولا ليل يملك الفرصة ليفرض مناح الظلام والقتام  .. فهناك فجر يشتكي قصراَ وهناك عصر يشتكي طولاَ ..  وحديث لقلوب تمتلئ حباَ وحناناَ وعطفاَ فلا تعرف الإثم والأحزان ..  وحكايات وحكايات ترويها نجوم الصبح لبراعم الزهر عند سفرها بعد توديع الحسان  .. أسرار من السماء مكنونة في أعماق دوائر الندى وهي تتراقص فوق الأغصان .. وفي بساط الروض تجري فوق المروج ينابيع ماء كالزلال  .. فتميل غصون الزهر لتنال من تلك الينابيع .. فتشرب ثم تشرب فلا ترتوي من عشقها للماء .. وعلى كفوف الأغصان بنت تلك العصافير أعشاشها .. لتنسجها جميلة مثل قناديل الأضـواء  .. ثم ترفرف وتتغني وترقص في أحضان البساتين .. تلك جنة رابية نمت وازدهرت بأحلام الملائكة .. ومن يسمع عن الجنان ولم يزورها فليلتقي عند رياض  ( بديـن ) .. تلك الجنة التي ضلت طريقها إلى الأرض .. فيها تبحث مياه النبع عن أكاليل الأزهار فتجدها راكعة عند حوافي الحياض .. ثم هناك فوق كتوف الجداول تقف الورود شامخة تتراقص من فرط اللقاء .. تكشف أسرارها في همسة للماء فلا يحفظ الماء تلك الأسرار ..  فتنقل الماء تلك الأسرار إلى زهرة وأقحوان .. وتسمع بتلك الأسرار نحيلات الرحيق وبدورها تنقل الأسرار للتيجان والأفنان ..  فيتفشى الأمر ويصبح حديثاً تنقله اليعاسيب والفنان .. والكل يرقص طرباً وفرحاَ من غناء العصافير والطنان .. ينحني العود الطري عندما تخاطبه نسمة عليلة بهمسة طفيفة .. وبلمسة خفيفة من أقدام فراشة أجنحتها في لوحة سجاد عجمي  .. فيميل طربا للجنوب وللشمال ..   لينال حظاً من تلك القبلات   .. فيا عجباً من حفلة عشاقها الورد والياسمين والريحان .. رياض رحل الحزن من ساحاتها فلا تعرف سوى أحلام البراعم في مهد الجنان .. نغمات ينشدها الخيال من الخيال فتأتي للمسامع بأجمل الألحان ..  هي روعة الألوان وجمال اللوحة بيـد الفنـان  .. هي الساحة الخضراء هي قبلة الأنوار.. .. تتساقط قطـرات الندى  وقد استدارت وتمحورت كاللؤلؤ والمرجان .. وتلك القماري ترفرف فوق الجنان .. ثم تتوقف عندما ترى أعين القـوان ..  وتتمايل ثم تنحنـي لترى وتسمع صوتها في جوقة الألحان .. والإوزة البيضاء تفكر في الرحيل وهي فكرة دامت لآلاف السنين .. وبلشوم يقيس الأرض دوماً بقدميه فأضناه الخطى فوق ماء وطين .. وطيور الماء تزعجها قنص ورقص لبجعات وهي ترفرف كل حين .. فتضيق رمال البحر بالعشاق فكل يرتجي فضل النعيم .. فهناك موطن الأسرار فيا ترى هل من موطن مثل بدين ..   !!

ــــــــــــــــــــــــــــ

    الكاتب  / عمر عيسى محمد أحمد

 ( بدين ) هي جزيرة جميلة تتوسط أربعة فروع لنهـر النيل بشمال السودان .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق