]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

الشرف الكروي..قصة قصيرة

بواسطة: الان صباح  |  بتاريخ: 2011-10-02 ، الوقت: 20:30:35
  • تقييم المقالة:

   ارتفعت الروح المعنوية للاعبي الفريق الازرق بعد ان سجل احد مهاجميهم هدفا" رائعا"..كانوا يلاعبون الفريق الاحمر الذي هو اقوى فريق صادفوه في حياتهم والذي كان متقدما" عليهم بهدفين ضد لاشئ وكانوا قد يئسوا من تحقيق التعادل .. الا ان الامل عاودهم من جديد بعد هذا الهدف الرائع.

   كان لاعبوا الفريق الازرق يعشقون كرة القدم والفوز او تحقيق التعادل على الفريق الاحمر القوي سيكون مفخرة كبيرة لكل واحد منهم لسنوات طويلة .. فكرة القدم اهم شئ واكبر متعة لهم في الحياة.. الا حارس مرماهم الذي يعتبر كرة القدم متعته الثانية بعد متعته الاولى ارتشاف كوب من الحليب الساخن مساء" قبل النوم.

   بقي على انتهاء وقت المباراة ربع ساعة.. ومن الممكن بقليل من الحظ وكثير من الجهد ان يسجل الزرق هدفا"ثانيا" لتحقيق التعادل.. اخذوا يركلون الكرة بقوة وسرعة ويناورون الخصم بمهارة واصبح لعبهم جميلا" جدا" وحماسهم رائعا" ..وبدأ الفريق الأحمر بالتقهقر وبدأت قواهم تخور.. واخيرا" وجد حارس مرمى الزرق شيئا" من الراحة والامان .. اذ ان هجمات الحمر قد انقطعت الا من هجمتين انتهت احداهما بارتطام الكرة بالعارضة والثانية فقد المهاجم فيها السيطرة على الكرة فاستمر يعدوا الى الامام تاركا" الكرة خلفه.

   بقي من الوقت خمس دقائق وصيحات جمهور الحمر تتعالى آملة ان تستمر النتيجة كما هي بينما تطالب صيحات جمهور الزرق بتحقيق الهدف الثاني بل والثالث كي يثأروا لشرفهم الكروي من الحمر.. الكروي بالتحديد وليس المكعب او غير ذلك.

بقي من الوقت دقيقتين.. هجمة للزرق يتصدى لها مدافعوا الفريق الاحمر .. يتطور الامر الى هجمة مرتدة للحمر..دفاع الزرق يكون قويا" ويمنع وصول الحمر للمرمى .. احد الحمر يركل الكرة الى الاعلى يائسا".. ترتفع الكرة ثم تهوي بمسار قوسي وكأنها قنبرة هاون .. حارس مرمى الزرق يستعد لصدها وهي كرة سهلة الا ان اشعة الشمس تشوش على نظره فتضيع الكرة ناصعة الكرة ناصعة البياض وسط نور الشمس وتنزل من خلف حارس المرمى وترتطم بالارض لترتفع مرة اخرى داخلة الى الهدف..وهكذا تم تسجيل الهدف الثالث للحمر.

انتهت المباراة.. لقد خسر الزرق المباراة وحارس المرمى مستلق في الملعب يندب حظه..ثم يلتفت الحارس فيرى المدرب الغاضب يشير اليه بيده اشارة غير مهذبة بالمرة.

وبعد ايام قليلة .. ثلث جمهور الزرق يصبحون حمرا".. وحارس مرمى الزرق يطرد من الفريق ولكنه يجد له مكانا" في فريق اخر اقل شهرة من فريقه الاول.. وتبقى كرة القدم متعته الثانية .. الا ان متعته الاولى تتغير من ارتشاف كوب الحليب الساخن الى ارتشاف كوب من القهوة وتأمل السماء المظلمة لساعة قبل النوم.. ففي الليل المظلم يستطيع ان يميز جيدا" تلك الكرات المسماة نجوما" وكواكبا" وهي تتلألأ في كبد السماء. 

  

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق