]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وساطة أردوغان لصالح إسرائيل

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-05-17 ، الوقت: 12:54:37
  • تقييم المقالة:

 

 

وساطة أردوغان لصالح إسرائيل

محمود فنون

17/5/2013م

اردوغان جزء من حلف الناتو ،هذا هو الأساس .

لا يهم أن أردوغان ملتحي ويصلي ، المهم هو يخدم أية أجندة ؟.

اردوغان في خدمة الصهيونية والنظام الرأسمالي العالمي والإمبريالية الأمريكية .

قلنا في مقالات سابقة ان كل وساطة بين إسرائيل والفلسطينيين هي عبارة عن ضغط على الطرف الفلسطيني ليقترب من المواقف والمطالب الإسرائيليىة.

وأن كل وساطة بين حماس والسلطة هي ضغط على حماس للإقتراب من مواقف السلطة .

وكل وساطة بين حماس وإسرائيل هي ضغط على حماس للإقتراب من المواقف التي تريدها إسرائيل .

السوق اليوم مفتوح للوساطة بين حماس من جهة وإسرائيل والسلطة وامريكا كل على حدة أو مجتمعين من الجهة الخرى .

والعرابون هم النظام الرسمي العربي بزعامة قطر والسعودية ومصر ،وشيوخ سلاطين النفط العربي وعلى راسهم القرضاوي ، وكذلك تركيا بزعامة رجب طيب أردوغان الذي ينوي زيارة القطاع في مهمة عرابة وتدجين خاصة .

وهو منذ مدة يرتب لهذه الزيارة من خلال اتصالات مكوكية مع إسرائيل ومع امريكا ، ومن خلال لقاءات مباشرة وخلال كل الإتصالات التي تجري بين أطراف حلف الناتو بشان سوريا وعلى هامش كل اللقاءات .

ونقلا عن أمد للإعلام " قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان مع مضيفه الأمريكي باراك اوباما في حديقة البيت الأبيض بأنه ينوي زيارة غزة بالضفة الغربية شهر تموز القادم.

وأضاف اوردغان في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الامريكي باراك اوباما  " حسب خطتي بات بحكم المؤكد بأن ازور قطاع غزة تموز القادم وهذه الزيارة ستكون للضفة الغربية أيضا لما لهذه الزيارة من أهمية في باب المساعدة على تحقيق السلام ..."

وأضافت القناة الأمريكية التي نقلت عنها الوكالات وأمد" أن موضوع الزيارة سيتم طرحه مساء اليوم على طاولة المحادثات التى سجريها أردوغان مع الرئيس الأمريكى بارك أوباما فى البيت الأبيض، حيث من المزمع أن تكون زيارة قطاع غزة نهاية الشهر الجارى"

من الطبيعي أن ينسق لهذه الزيارة مع أمريكا راعية البرنامج كله  ويسترشد برأيها  تنفيذا لدور مرسوم له .وان ينسق مع مصر التي تستحصل له على موافقة سلطة المعابر الإسرائيلية لعبور معبر رفح  ويتشاور معها للمساهمة في إنجاح الدور ، ومع إسرائيل التي تطرح المواقف والشروط المطلوب توفرها من حماس .

ويتولى اوردوغان وحمد ومرسي مهمة إعادة تأهيل حماس بما يتناسب والشروط الأمريكية الإسرائيلية مع شيكات مبهمة القيمة ،كما حصل سابقا مع منظمة التحرير الفلسطينية.

إن حماس حاليا تحت التأهيل . وما تصريحات مشعل (بأنه مع السلم ولا يكره اليهود "الا جزء من الدروس التي عليه حفظها لإجتياز الإمتحان .

إن كل التطبيل والتزمير الذي ستحاط به زيارة أردوغان لغزة هو فقط على سبيل التلهية .وهو مظاهر تعبر عن مشاعر كاذبة للتغطية على العرابة التي تعبر عن سفالة أردوغان ودوره القذر في الوطن العربي

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق