]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مما علمتني الحياة إياه في التعامل مع المسيء إلي :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-17 ، الوقت: 05:03:22
  • تقييم المقالة:
بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر


مما علمتني الحياة إياه في التعامل مع المسيء إلي :


لقد علمتني الحياةُ الكثيرَ الكثير , لكن من أهم ما علمتني إياه :
1- أن هناك فرقا كبيرا بين أن تنتصر لنفسك وأن تنتصر لله , ومنه فإن رسول الله عليه الصلاة والسلام كان لا ينتصر لنفسه قط , وإنما كان لايغضب إلا إذا انتهكت حرمة من حرمات الله تعالى .

2- اللذة الذي يجدها الإنسان المسلم وهو يعفو عمن ظلمه أو يقابل السيئة المرتكبة ضد شخصه بحسنة , هذه اللذة هي أعظم بكثير وكثير وكثير من اللذة التي يمكن أن يجدها المسلم وهو ينتقم لنفسه أو يقابل السيئة بسيئة مثلها .

3- إذا أردتَ أنتكون عظيما عند الله ثم عند الناس فاحرص على أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك . أما إن كنتَ غير ذلك فأنت عندئذ والعظمة خطان متوازيان , وأنت تطلب العظمة بدون تقديم الثمن أنت تطلب المستحيل .
ظلمني رجال كثيرون من السلطة خلال سنوات وسنوات .
وظلمني دعاة مسلمون كثيرون خلال أكثر من 30 سنة .
وظلمني إداريون كثيرون في مجال التربية والتعليم .
وظلمني ناس عاديون لأسباب مختلفة .
وظلمني متعصبون في منتديات مخـتلفة لحوالي 3 سنوات من الكتابة والنشر في المواقع والمنتديات الإسلامية .
وظلمني وظلمني ...
ومع ذلك أنا والله ومنذ أكثر من 30 سنة أدعو غالبا لهؤلاء الذين ظلموني وأساءوا إلي واعتدوا علي بخيري الدنيا والآخرة , في صلاتي وخارج صلاتي , وأنا لا أكاد أنام في ليلة من الليالي إلا وأنا أدعو وألح في الدعاء " يا رب إني سامحت جميع هؤلاء بلا استثناء . يا رب اهدهم واغفر لهم وارحمهم . يا رب ارض عنهم . يا رب أكرمهم ولا تهنهم , يا رب زدهم ولا تنقصهم , يا رب كن لهم ولا تكن عليهم , يا رب أسعدهم في الدارين . يا رب بدل سيئاتهم حسنات واجعلهم يوم القيامة في أعلى عليين بالجنة , و ... " .
وكم ذكرت من اعتدى علي بأسمائهم في سجودي وكذا خارج صلواتي وبالليل والنهار و ... وكم ذكرت بالإسم ... و ... و ... ممن سبني وشتمني وألصق بي العيوب السبعة وسخرمني وحذر مني و ... ذكرتهم بأسمائهم... وكم دعوتُ لهم بخيري الدنيا والآخرة , وقلت وأكدتُ في القول " يا رب إني بعتُ لهم عرضي اليوم وغدا وبعد غد , ولكنني أسألك يارب فقط أن تهديهم حتى يتوقفوا فقط عن سب العلماء والدعاة والجماعات الإسلامية , أما أنا فإنني والله مسامحهم على كل ما فعلوا ويفعلون معي .
يا رب أتمنى أن يكون كل من ظلمني راضيـن عنك , فارض اللهم عنهم جميعا " .
إنني ومنذ أكثر من 30 سنة حريص على أن لا أنام في أغلبية الليالي إلا وأنا لا أحمل في نفسي وقلبي أي غش أو غل أو حقد لأي واحد من المسلمين مهما كان من أمره معي .
أنا كغيري من عامة المسلمين عندي الكثير من السيئات التي يعلم الناس القليلَ منها وأعلم أنا الكثيرَ منها , ولكن لي في المقابل بإذن الله بعض الحسنات , وأظن - والله وحده أعلم بالصواب - أن من أعظم حسناتي أنني بائع لعرضي لأي مسلم ما حييتُ وإنني حريص على أن لا أقابل - غالبا - السيئة ضدي بمثلها وعلى أن لا أنتقم لنفسي قط ما استطعتُ إلى ذلك سبيلا .
والله وحده الموفق والهادي لما فيه الخير .

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق