]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجعية العراقية العربية هي المنهج والمدرسة التي يستسقى منها العلم والمعرفة

بواسطة: صفاء العبيدي  |  بتاريخ: 2013-05-16 ، الوقت: 21:20:57
  • تقييم المقالة:

 

 

 

لا يخفى ما للمرجعية الدينية من دور مهم واساسي ولها الأثر البالغ في ترشيد الأمة ورسم مساراتها

 

للحاضر والمستقبل وحفظها من الشتات والتبعثر وتحصينها واعطائها القدرة على التماسك في وجه التيارات الثقافية

المنحرفة والافكار الهدامة والشبهات المضلة .

وهي الرابط الاهم والذي يربط الشيعة في عصر الغيبة بالإمام المهدي عليه السلام بقوله سلام الله عليه)  أما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها الى رواة حديثنا ،فإنهم حجتي عليكم ،وانا حجة الله عليهم..).

فهي تنصيب وتعيين من المعصوم عليه السلام للمرجعية الدينية وللفقهاء،

فهم حجة الإمام على شيعته في جميع ما للإمام فيه حجه عليهم إلا ما خرج واستثنى،

فكل الصلاحيات والمسؤوليات والأدوار التي وضعت على عاتق الإمام المعصوم في عصر حضوره عليه السلام انتقلت

في عصر الغيبة الى مراجع التقليد ليمارسوا دورهم ومسؤولياتهم بكل أمانة وإخلاص (فأما من كان من الفقهاء صائناً لنفسه ،حافظاً لدينه، مخالفاً لهواه ، مطيعاً لأمر مولاه ، فللعوام ان يقلدوه ).

ومرجعية سماحة السيد الصرخي الحسني(دام ظله) وبما تحمل من فكر نابغ وحصيلة تجربة علمية وعملية وثقافية وسياسية أصبحت ولأكثر من عقد من الزمان موضع اهتمام كبير من شرائح كثيرة في المجتمع العراقي خصوصا

فهي المنهج والمدرسة التي يستسقى منها العلم والمعرفة والموقف الصحيح والتشخيص الدقيق لكثير من المتغيرات

والحوادث التي تطرأ على الساحة السياسية والاجتماعية مثلما أكدت وجودها وحضورها المؤثر والفاعل في الوسط الديني والحوزوي ،ولأنها تملك البعد العميق والأفق الواسع والنظرة التحليلية للواقع وما يجري فيه من تطورات قد سببت أزمات

خانقة وصراعات مهلكة (سبق وان حذرت المرجعية من وقوعها)لها القدرة كذلك على وضع الحلول المناسبة والناجعة

للخلاص منها أو التخفيف من وطأتها اذا ما استحكمت وهيمنت .

                            

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • محمد المناصر | 2013-05-21
    المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني كان وما زال نبراس للإسلام والمسلمينفهو العين الساهرة التي تحرس الإسلام من الفتن ومضلاتها سواء كانت العقائدية أو الإنسانيةالدموية فهو يقف ويعمل بحزم في كشفها وإعطاء الحلول التي تدثرها . ومن جانب اخر فهوالحضن الدافيء الذي يحتضن جميع مكونات الشعب ويسمتع لهم وينصحهم
  • نور العربي | 2013-05-17
     المرجعية  العراقية  العربية  مرجعية  مباركة  تسعى  الخير والصلاح  وتطبيق العدالة  والمساواة  بين  ابناء المجتمع   ولا نتفاجئ من  هذا  فهي    الامتداد  والتطبيق الفعلي للنهج الرسالي   المحمدي الاصيل   فبوركت  من  مرجعية  فذة  نسال  الله ان   يحفظها  للامة  جمعاء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق