]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

مجزرة الثا من ماي

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-05-16 ، الوقت: 20:05:47
  • تقييم المقالة:

الثامن من ماي 1945يجب ان يقرأ بوعي النضال الكبير للشعب الجزائري قد تكون ارهاصات سبقت هده الأنتفاضة فهي تدل على ان الشعب وعى جيدا حقه في تقرير مصيره فبعض جهود /احباب البيان والحرية / لترسيم اللغة العربية واطلاق المساجين السياسيين ولقد وعدت فرنسا ان تمنح الجزائريين الحرية ان شاركوها في الحرب وكان الجزائريون دروع بشرية وفي مقدمة المعركة ..ولقد بدأ الأحتفال بنهاية الحرب ولقد بدؤوا حقا في اول ماي بالتظاهر السلمي ولقد رفعواالعلم الجزائري الدي اعد لمثل هدا اليوم وطلبوا باطلاق مصالي ..وكانت احدات جانبية تؤيد المؤامرة التي قامت بها فرنسا كأدعئها وجود خلية تورية في بجاية واعتبرت اغتيال شرطيين في العاصمة بداية تمردوبدأت حملة اعتقالات بعد خروج الجزائريين في تظاهرات تطالب فرنسا بأن توفي بوعودها وعمدث الشرطة باطلاق النار على المتظاهرين وقد تكون المظاهرات بدأت في عنابة ب500فرد تظاهروا يوم 3ماي وربما تكون مع حدت سقوط برلين .. في قالمة يوم 4ماي وسطيف وبدأت المؤامرة الكبرى بتحريض الحكام المدنيين ..ما نتج عنه تلاتاء اسود يوم 8ماي 1945ولقد ضربت فرنسا بكل وحشية في كاف البومبا ..قنطرة الخير ...مضايق خراطة وادي المغير ...قتل الطفل والشيخ والمرأة وتقدر التقارير الجزائرية وبعض التقارير العربية التي اغضبت ديغول ..من 45 الف الى 100الف


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق