]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وهم امارة الشعر

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-05-16 ، الوقت: 19:59:21
  • تقييم المقالة:

يتحدثون عن امارة الشعر ...ليس للشعر امراء اما التصنيف المتداول في الشعرية العربية كتصنيف فهو واقعي اد التصنيف ذا وجود اجتماعي وسياسي وحتى اثني ..الشعراء الأمراء في الجاهلية كانوا ابناء امراء وملوك كذا القروح امرئ القيس ...والشعراء الصعاليك خرجوا على سلطة القبيلة وتمردوا على اعرافها كبداية للخروج كأول خطوة للتغيير فلم يكونا لصوص انما توار من اجل العدالة الأجتماعية وقيم المساواة ..فلم يكونوا منحرفين اومجرمين وان عدوا خارجين عن القانون ..التصنيف كأبداع من فتح الشاعر لأحد وجوه النضج الشعري بأبتكار لون او تشكيل شعري متميز نقول ذا ريادة كما هو في كتب الأدب التي ارخت للحركية الشعرية العربية المتحررة من تفعيلات ابن الفراهيدي ..فلم تكن تنكرا لشعرية العربية بل تطويرا للحس الجمالي الدي ادى الى تشكيل لغوي دا دلالات اخرى فالغة تتنوع وتتوالد من خلال التصورات والدورة الحضارية لدى كان الشعر العربي قويا اد تخطى العرقية الجمالية في الشعرية العالمية فحدث تمازج وتزاوج مع الوان القول الأنساني بالتثاقف وحوار الحضارات والتقافات ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق