]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وإذا الجنين سئل بأي ذنب قتل ؟!

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-16 ، الوقت: 18:15:10
  • تقييم المقالة:

عبد الحميد رميته , الجزائر


" وإذا الجنين سئل بأي ذنب قتل ؟! " :

مررتُ في الأيام الماضية ( نهاية مارس
2009 م ) ببيت من البيوت في الولاية ... فرأيتُ هناك امرأة وأمها ومجموعة من أولادها وبناتها ,
فتذكرتُ قصة قديمة وقعت لهذه المرأة منذ عشرات السنين , حيث زنت المرأة مع رجل , ولما ولدت
منه سفاحا تم الاتفاق بين العائلتين من أجل التكتم إلى حد ما على الجريمة , تم الاتفاق على الزواج
بسرعة بعد أن تم قتل الجنين أو خنقه ببرودة من طرف الأم ورميه في حفرة بالغابة . هذا هو الموجز وقبل أن أذكر التفاصيل التي أتذكرها جيدا , وكأنها وقعت بالأمس فقط . قلتُ : قبل ذلك أردتُ أن أنبه إلى جملة مسائل لها صلة بموضوع القصة الحقيقية والواقعية :


1- الله يعطي الدنيا للمؤمن والكافر على حد سواء , ولكن الآخرة والدين وكذا سعادة الدنيا الحقيقية فلا يعطيها الله إلا للمؤمن .


2- إذا أراد المؤمنُ سعادة الدارين فعليه بالإيمان بالله والعمل الصالح أو عليه بطاعة الله واجتناب معصيته . وأما من يطلب السعادة وهو عاص لله , فإنه - وبلا أدنى شك - يطلب وهما وسرابا , أو هو ينفخ في واد أو يزرع في رماد .


3- الله عزوجل بقدر ما تساهل في علاقة المرأة بزوجها الحلال حتى قال رسول الله عليه الصلاة والسلام " في بضع أحدكم صدقة " , فإنه تشدد في المقابل في علاقة الرجل بالمرأة الأجنبية عنه تشددا كبيرا .


4- الزنا بشع جدا وسيء جدا وقبيح جدا , ويكفي أن الله قال فيه " إنه كان فاحشة وساء سبيلا ".


5- الجريمة تجر أحيانا إلى جريمة أخرى , ومنه فإن الزنا يجر في الكثير من الأحيان إلى جرائم أخرى منها قتل الجنين بغير حق .


6- يقول المثل عندنا في الجزائر " يا قاتل الروح وين تروح " , أي " يا قاتل النفس عمدا وبدون حق , سيُكتشَف أمرك ولو بعد حين " . ومنه فإن المقصر في حق الله يمكن أن يستر الله عليه ( خاصة إن لم يكن مصرا ) في الدنيا قبل الآخرة , وأما المقصر في حقوق العباد والظالم لهم فإن الله يكشفه غالبا في الدنيا قبل الآخرة . نسأل الله أن يسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض , آمين .
ثم أقول : زنت الفتاة مع الشاب مرات ومرات , ولما حملت منه أخفت الأمر عن أهلها وخاصة عن أمها . ولما كانت الدورة الشهرية تنقطع عن المرأة بمجرد بدء الحمل , فإن الفتاة قالت لأمها " لا أدري يا أمي لماذا انقطع عني كذا !". ولأن الطب محدود في الجزائر في ذلك الوقت وخاصة في القرى والأرياف فإن أم الفتاة سعت لشهور وشهور عن طريق الأعشاب الطبية وغير الطبية من أجل أن تخلص ابنتها من تأخر الدورة الشهرية عن ابنتها (!!!) . ولما بدأ بطن الفتاة يبرز أصبحت تلبس فساتين فضفاضة وواسعة لتخفي حملها أو بروزَ بطنها . ولما حان وقت الحمل قالت الفتاة لأمها " أنا متعبة الآن جدا , ... وكأن الدورة الشهرية آتية من جديد خلال أيام قليلة يا أمي " . لزمت الفتاة الفراش لأيام قليلة , ولما حان موعد الوضع خرجت خفية عن أمها , إلى الغابة القريبة حيث وضعت حملها بمفردها وخنقت الجنين ثم دفنته تحت التراب , ولكن على عجل ( أي أنها لم تغطه كما ينبغي).
رجعت الفتاةُ إلى بيتها بسرعة وبشرت أمها بأن الدورة الشهرية جاءتها بعد طول انتظار , ففرحت الأم فرحا شديدا ظنا منها بأن ابنتها شفيت أخيرا من مرضها !!!.


وفي اليوم الموالي وبينما كانت أم الفتاة أمام دارها , إذا بها ترى كلبَ الأسرة يدخل إلى الدار وهو يحمل في فمه جنينا حديث الولادة ممزق الأوصال والأطراف , فسقطت الأم مغشيا عليها . وبعد أن استفاقت بعد بضع ساعات عرفت الأم الحقيقة , أي عرفت أن ابنتها زنت ثم قتلت جنينها وأن الجنين الذي حمله الكلب في فمه هو حفيدها الحرام الذي وضعته بالأمس ابنتها من رجل ارتكب الفاحشة معها مرات ومرات . أرادت المرأة أن تتخذ موقفا حازما من ابنتها , ولكن غلبتها في النهاية عاطفتُها مع ابنتها فأرادت لها الدنيا ولم ترد لها الآخرة , ومنه فإنها تسترت على ابنتها وساعدتها على إخفاء جريمتها وعلى التمويه على الناس أو على بعض الناس حتى لا يعرفوا الحقيقة .
ولكن وكما قلتُ من قبل فإن الجريمتين ( زنا وقتل الجنين ) تم انتشار خبرهما بسرعة وخلال أيام فقط في القرية كلها .


نسأل الله العفو والعافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة , آمين.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق