]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألا يحدث في أيامنا هذه أن يُـدفَـن المريضُ خطأ قبل موته ؟! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-15 ، الوقت: 21:11:01
  • تقييم المقالة:



قال المريضُ للطبيب : " ألا يحدث في أيامنا هذه أن يُـدفَـن المريضُ خطأ قبل موته ؟!" .


أجابه الطبيبُ " أحيانا , لكن اطمئن : هذا لا يحدث مع زبائني , لأن زبائني يموتون موتا لا شك فيه " !!! .

تعليق :
1- نعم يحدث أحيانا أن يُدفَـن المريض وهو حي ظنا ممن دفنوه بأنه ميت . ومن هنا فإنني أنصح - دوما - أهل الميت بأن يتأكدوا من أن الشخص مات بالفعل وبحق وصدق قبل أن يعلنوا عن وفاته وقبل أن يبدأوا في إجراءات ما بعد الموت من تغسيل وتكفين وصلاة على الميت ودفن و ... والذي يساعد الناس أكثر على هذا الاحتياط المطلوب وجود الأطباء وتوفرهم في أغلب القرى والمدن , وخاصة في المدن .
2- في لحظات الاحتضار – طالت أم قصرت - لأي شخص يستحسن إبعاد الحائض أو النفساء عن المجلس الذي يوجد في المحتضر .
3- يستحب عدم إزعاج المريض وقت الاحتضار بكثرة الزائرين والضيوف . وليحرص أهل المحتضر على أن يلبوا له رغباته – مادامت مقبولة شرعا وصحيا و... - سواء أعلن عنها صراحة أم لا . فإذا كان المحتضر يحب أن يجلس معه أحدٌ ويحدثه أو ... فعل أهلُ الميت له ذلك . وأما إن كان المريضُ يحب أن يبقى وحيدا فلنـتركه شبه وحيد مع ضرورة مراقبته ولو من بعيد .
4- مهم جدا أن نبعد المحتضر عن الضوضاء والضجيج وكثرة الكلام , من الرجال وخاصة من النساء . ومهم كذلك أن لا نُـسمع المحتضرَ إلا الكلامَ الطيب من مثل الذكر والدعاء والقرآن ( بـصوت منـخفض وبدون إكثار بطبيعة الحال ) .
5- ومهم جدا جدا أن لا نتحدث قريبا من المحتضر بأي كلام له صلة بمرض المريض الشديد أو باحتمال موته أو بقرب وفاته أو ما شابه ذلك ... ولا ننسى أن آخر عضو ( من أعضاء الإحساس عند الإنسان ) , آخر عضو يموت من الشخص هو أذناه , ومنه قد يبدو وكأن المحتضر لا يسمع كلامنا , والحقيقة أنه يسمع وينزعج مما يسمع , ولكنه لا يستطيع أن يـعلن لا عن سماعه ولا عن انزعاجه . والمقصود من هذه النصيحة : الرجال مرة واحدة , والنساء مرتان , لأن الإزعاج للمحتضر يأتي عادة من النساء أكثر مما يأتي من الرجال .
6- ما يقال من أن بعض الأشخاص يموتون ثم يخرجون من قبورهم ( بطريقة أو بأخرى ) ويرجعون إلى الحياة الدنيا من جديد ... هو كلام فارغ وباطل , ولا يصح بأي حال من الأحوال ... وهو كلام لا يمت بأية صلة إلى الحقيقة والواقع . لم يمت أحدٌ ثم يرجع إلى الحياة الدنيا من جديد إلا من أخبرنا الله بخبره ... ومن أمثلة ذلك بعض الرضع أو السيد عزير أو أهل الكهف ( الذين ناموا واستيقظوا أو ماتوا واستيقظوا , على خلاف بين العلماء ) .
7-من وسائل تقوية الإيمان بالله عزوجل وأساليبه : عيادة المرضى وتذكر الموت وزيارة المقبرة و ... إلى جانب أشياء أخرى معروفة في التربية الروحية خاصة ... في كل ذلك الأجر الكبير عند الله من جهة , وفيه كذلك من زيادة الإيمان ما فيه من جهة أخرى.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق