]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما العيب في أن يحب الرجل امرأة وتحبه بدون... ؟

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-15 ، الوقت: 20:03:46
  • تقييم المقالة:

ما العيب في أن يحب الرجل امرأة وتحبه بدون أن يكون التفكير في الزواج شرطا في هذا الحب ؟

 

إذا كان القصد هو لماذا لا يحب الرجل المرأة وتحبه ويلتقيان ويتحدثان ويتجولان و…  من خلال علاقة بريئة لا يفعلان معها حراما وليس شرطا أن يفكر أحدهما في الزواج من الآخر؟. إذا كان هذا هو القصد من السؤال , فإن الجواب هو أن الرجل لا يُلام على الميل في حد ذاته لجنس النساء عموما ولا يُلام كذلك حتى على الحب والتعلق القليل أو المتوسط أو الزائد لامرأة معينة , لكن الأفضل له أن يبقى بعيدا عن المرأة ما استطاع إلى ذلك سبيلا , وذلك لأسباب عدة يمكن أن نذكر منها :

 

       ا- إذا كانت نية المرأة حسنة من وراء الحب والصداقة بينها وبين رجل معين , فمن يضمن أن تكون نية الرجل حسنة , أي من يضمن أن لا يكون غرض الرجل هو في النهاية النيل من شرف المرأة ليس إلا ؟!

 

       ب-  إن الإحصائيات الكثيرة والكثيرة جدا , القديمة جدا والمعاصرة , والتي قام بها مسلمون أو كفار تؤكد كلها على أنه إن سلمت علاقة الاختلاط والصداقة والحب بين الرجل والمرأة وبقيت نظيفة في حالتين أو ثلاثة من عشر حالات فإنها تُلطخ ولا تسلم في ال 7 أو 8 حالات الأخرى .

 

وما يُقال بأن الشاب إذا تعود على مخالطة الشابة من الصغر فإنه يزهد في الطمع فيها وتصبح علاقته بها بريئة تماما , هو أكذوبة مفضوحة يكذبها الواقع في كل زمان ومكان وتكذبها الجامعات المختلطة في أمريكا وغيرها وتكذبها علاقة الرجل بزوجته التي مهما طالت فإن الزوج لا يشبع ولا يزهد ولا يمل من زوجته جنسيا .

 

إذن كلما ابتعد الرجل عن المرأة كلما سكنت وهدأت شهوته , وبالعكس كلما اقترب منها وخالطها ورآها وسمع منها وتحدث إليها ازدادت الشهوة ( المشتعلة أصلا ) تأججا واشتعالا .

 

       جـ- إن التجربة تؤكد دوما على أن كثرة الجلوس مع المرأة الأجنبية والحديث معها يُقسي القلب ويُبعد عن الله .

 

وأنا أجزم أنك إذا بحثت ستجد الكثيرين الذين يؤكد لك الواحد منهم أنه خالط النساء ( أو صاحب امرأة معينة بعينها أحبها حبا شديدا ) فقسا قلبه وأحس بالجفاء وبضعف الإيمان وبالبعد عن الله وبالوحشة , فلما ابتعد عن النساء أحس بأن قلبه خشع وأحس بقوة الإيمان وبالقرب من الله وبالأنس .

 

وأجزم في المقابل بأنك لن تجدا شخصا واحدا في الدنيا كلها يقول لك بأنني كنت ضعيف الإيمان فلما أحببت امرأة معينة وأصبحت ألتقي بها باستمرار وأتحدث إليها في كل حين و ...  , زاد إيماني بالله وقويت معنوياتي ونفسيتي وأحسست بالقرب من الله أكثر!!!.

 

 ويجب أن يعلم الرجل أنه إن قالت له نفسه بأنه لن يلتقي مع المرأة إلا قليلا , فلم الخوف إذن ؟!. ليعلم الرجل أن الأصل مع النفس في هذا الأمر بالذات ( أي في علاقة الرجل بالمرأة ) , أنها كاذبة وأنه يجب أن لا يُصدقها , لأن الواقع يؤكد غالبا على أن اللقاءات تبدأ قليلة وقصيرة ثم تتطور مع الوقت لتصبح كثيرة وطويلة , قد تبدأ بنية حسنة ثم تسوء النية خاصة عند الرجل , وتبدأ بريئة ثم تتسخ بعد ذلك , وتبدأ العلاقة والرجل يكاد يكون سيدا لشهوته لكنها تتطور ويحصل الإدمان من الطرفين أو من أحدهما ( خاصة الرجل ) فتصبح الشهوة هي القائدة والسيدة للرجل , وصدق رسول الله  حين قال : " ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ".

 

ومن الصعب جدا بعد ذلك أن يتم تخلص الرجل أو المرأة من هذا الذي تم الإدمان عليه , وليعلم الرجل أن التخلص من هذا الإدمان أصعب بكثير من التخلص مثلا من شرب الخمر أو التدخين, فلينتبه الجميع .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق