]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رائــــــــــــــحة آيار

بواسطة: حواء الحمزاوي  |  بتاريخ: 2013-05-15 ، الوقت: 16:14:50
  • تقييم المقالة:

 

 

ما تزال الأسطورة الأمازيغية الرائعة تلقي بأمطارها و رعودها و ببرقها على أحلام آيار المنهك بربيعه المرهق :    " يا سيدي فورار .. سلفلي ليلة و نهار .. حتى اسخط العجوزة فم العار "

... لم يكن فورار الا شهر فبراير ..و لم يكن المتسول  سوى شهر يناير ،،  ذات صفاء جميل عم بفورار ، استيقظت عجوز من كوخها الذي طال مكوثها فيه ..و قد أغرمت بالصفاء الذي زين اليوم في حوافه ،، فلا رعود و لا امطار و لا غيوم ,, و كان الربيع يستعد للنسمات  ،، همت العجوز بمعزاتها للخروج للبراري للرعي و التنزه ،، منتشية في مشيتها ،،محدثة معزاتها : " ها قد ولى الشتاء بعيدا بظلماته ،، و جبروته ،، بعدا له ..و مرحى بالصفاء و الدفء "،، لم يحتمل يناير كلامها الموجع  فانهال الغضب على أوصاله يدمر مزاجه ،، فاستنجد بفورار ليعيره يوما و ليلة حتى ينتقم من هذه العجوز ،، كونها تحدته ،،و جرحت كبريائه ..خاصة و ان موسم الشتاء مايزال في قوة عمره . فما كان من فورار الا ان يستجيب لطلبه ..و يمنحه ما اراد .. و جاء الـزمن الموعود ,, لما فاجأ يناير العجوز بعواصفه الهوجاء ، و أمطاره الهستيرية التي كانت تقصف العجوز من كل جانب ،، لقد توالى عذاب يناير للعجوز  و معزاتها يوما كاملا ،،نهارا يرسل طوفانه العتيد ،، و ليلا يقصف برعوده مسامعها ..حتى قضي الأمر ،، و فيه قد تحولت لصنم حجري هي و معزاتها ..  و لما يمتزج الخيال بالحقيقة ..كانت جدتي -رحمها الله-  تقول أن المكان ليس بعيدا من  بلدتي ..و هي عادة ما تزوره ،، حيت تجتمع سبع صخرات (كمن تشير الى المعزات )،، حول صخرة كبيرة ( كمن تقصد العجوز ) . ..لكن ماذا  يحدث في آيار هذين اليومين ...،، هل هناك أسطورة أخرى خبأتها عني   جدتي ..؟؟  مهما كان ,, فرائحة مطر آيار  تشعل شغاف قلبي للحـــــــب  .. .

.

بقلم : حواء الحمزاوي .  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق