]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

أوهام إلانجازات

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2013-05-15 ، الوقت: 13:48:48
  • تقييم المقالة:

بقلم احمد سيد محمود شعوب كثيرة في مختلف أنحاء وشتى بقاع العالم لم تستسلم للهزيمة ولم تقف تندب حظها على ما فات على الإطلال ولم تنتظر يوم المعونة والمساندة ولكنها استلهمت المعونة والمساندة من شعوبها من خلال إدارة عجلت التنمية والعمل  ولم تشتت شعوبها من خلال تقسيمه هذا لي وتلك مع غيري ولم تقسم الدولة ذاك مع النظام البائد وهذا مع المعاصر ولكنها وضعت ركائز ومنظومة صحية للعمل وهى التي يتم الاختيار عليها وهى الأصلح هو الاكفء وليس أهل الثقة هكذا تفكر شعوب العالم التي خرجت من الحروب مهزومة مثقله الجراح لتعود بسواعد أبناءة من أعظم دول العالم وأقواها فلم تخرج هذه الدول مهزومة بل استثمرت الهزيمة لقوة نجاح لم يستطع أحدا الوقوف في وجهها وخرجت بوجه وعادت بوجه أخر انتقلت من الهزيمة إلى البناء ورفاهية شعوبها والمثال ألمانيا , واليابان , شعب مصر شعب طيب  يحب بلدة ويخلص لها ويشعر دائما بالمسئولية تجاه هذا الوطن العظيم الذي لابد إن يرقى إلى الهدوء والسكينة وينعم بالاستقرار ولكن في نفس الوقت شعب زكي يعلم جيدا كل ما يسعي له  وما يحاك ضده من مؤامرات بغية تضليله وسحبة إلى الفوضى والهاوية ويجب علينا إن لانخرج من تأخر إلى تأخر اكبر بتحطيم إرادة الشعب وبث الفرقة والخصام وتضييع الوقت في الجدل العقيم وترك العمل والذي نحن في أمس الحاجة لكل ذرة عرق , لدرجة إن هذا الجدل لم يقتصر على الأماكن العامة فحسب ولكنه دخل بيوتنا وبين إفراد الأسرة الواحدة , السياسة ليست طريقا تفرضه لنفسك وتسير علية وتعيش في وهم من الثقة انك منقذ وان الجميع على خطأ وانتى الوحيد الذي تملك الصواب وأن تخلق لنفسك عالمًا افتراضيًا وتظن أن الناس كلها تعيش هذا العالم بكل تداعياته وجوانبه  إنما السياسة أن تعيش عالَمًا حقيقيَا من لحم ودم ومسيرة  يشبه الناس العاديين  الذين هم الشيء الوحيد الحقيقي الذين يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق والشوارع يختلفون ولكنهم تجمعهم أمال وأحلام  وتضغطهم الاحتياجات والضرورات وتخرجهم في حر الصيف وبرد الشتاء السياسة واقعية والواقعية أن تستند الحركات الاجتماعية إذا أرادت النهوض بمجتمعاتها إلى سند قوي من تأييد شعبي وإنجازات حقيقية على الأرض لا تنظيم أيديولوجي مغلق على أتباعه ولا أوهام إنجازات رئيس جريدة طيبة الاقصر
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق