]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما هو شرك المحبة ؟

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-15 ، الوقت: 04:56:36
  • تقييم المقالة:
 ما هو شرك المحبة ؟ لقد قال الله تعالى:"وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّه " البقرة :  165 . وغاية محبة الله تعالى مع غاية الخضوع له هي العبادة التي أمر الله أن تكون له وحده . وإذا بلغ المحب درجة من الحب بحيث توقعه محبة محبوبه وطاعته في معصية الله سبحانه فقد أشرك بالله عز وجل . وللعلامة ابن القيم رحمه الله كلام نفيس في هذا المعنى في كتابه النافع ( الداء والدواء )  يقول : في فصل" العشق الإشراكي " تارة يكون كفراً ، كمن اتخذ معشوقه نداً يحبه كما يحب الله ، فكيف إذا كانت محبته أعظم من محبة الله في قلبه ؟. فهذا عشق لا يغفر لصاحبه ، فإنه من أعظم الشرك ، والله لا يغفر أن يشرك به ، وإنما يغفر بالتوبة الماحية ما دون ذلك . وعلامة هذا العشق الشركي الكفري : أن يقدم العاشقُ رضاءَ معشوقه على رضاء ربه ، وإذا تعارض عنده حق معشوقه وحظه وحق ربه وطاعته ، قدَّم حق معشوقه على حق ربه ، وآثر رضاه على رضاه ، وبذل له أنفس ما يقدر عليه ، وبذل لربه - إن بذل- أردأ ما عنده ، واستفرغ وسعه في مرضاة معشوقه وطاعته والتقرب إليه وجعل لربه - إن أطاعه - الفضلة التي تفضل عن معشوقه من ساعاته " . نسأل الله الثبات والعافية وأن يجعل حبنا له فوق كل حب , سبحانه وتعالى.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق