]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما جزاء الاحسان......

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 23:28:40
  • تقييم المقالة:

عرفت قوما ليسو من طينتي لا قيم لهم و لا امان اعطيتهم كل ما املك المجد و الشهرة و المال حين استقر امرهم حسبونى جبان لقيتهم فى جب عميق يعيشون فى ظلام امددت لهم يدي اخرجتهم منه حسبت كل واحد منهم مثلى انسان اعينهم تعودت على الظلام لم يعيشوا النور عمق البئر الذى كانوا يعيشون فيه لا ترى منه الشمس تبان حسبتهم من اهلى انفقت كل ما املك لاجعلهم بشرا يعيشون فى امان اصبحوا يعيشون فى بذخ حسبوا انفسهم جبالا عمالقة بعد ان كانوا اقزام انفقت كل ثروتى و التجات اليهم لاكل رغيف خبز معهم حسبت نفسى ذو فضل عليهم الجدير بهم ان يجعلونى سلطان حفروا لى جبا و رمونى فيه و انا استغيث هل من منقذ محب لعطف انسان   مهان امددت يدى قطعوها حتى اموت و لن ابان و اطالبهم بمال انفقته عليهم ربما خافوا شيئا لم يكن فى خيالى او فى الحسبان رايت نورا فى قاع البئر دلنى على مكان يمكن ان انفذ منه و اخرج من جديد و احاسب الغادرين بى بحكمة من رب معين 

الدم ينزف من يدى المقطوعة و انا كالاسد الهمام خرجت من البئر و اتصلت بصديق محامى لى اعطانى الامان تعافقيت و خضت حربا ضروسا على اعدائى كل ما فرطت فيه من مال و مكاسب كانت مكتوبة بحضور شهود اثبات و اعلام هل جزاء الاحسان خدع و خيانة ام احسان 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق