]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطفيليات

بواسطة: Almahdi Dkheel  |  بتاريخ: 2011-10-01 ، الوقت: 21:27:00
  • تقييم المقالة:

في حياة الإنسان الذي ميزه الله بالعقل هناك أشياء كثيرة في الطبيعة تناظر حياته، مع إن فعل الإنسان فعل عاقل وأفعال غيره غريزية ، ولكن يبدوإن الطبيعة تعمم أنظمتها على الطرفين، فلازال الإنسانحتى ولو ارتدى لباس التمدن يمارس نفس فعل سلفه من بدء عصور الخليقة يمارس حب التسلط على أخيه الإنسان وهذا من بقية فعل الطبيعة في عقله ، وهو في طريقه إلى السلطة سيقوم بإفتراس الكثير من بني جنسه حتى يصل إلى غايته،وهو فعلا ما تفعله بعض النباتات التي لاتمتلك ساقا فتعمد للتسلق على غيرها وتستغل قوته للإرتفاع عن الأرض ،وبما لأن الإفتراس يحافظ على البيئي للطبيعة فربما هذا ما يجده البشر من مبررات لإقناع نفسه بأن أذيته لغيره قد تكون فيها مصلحة للجميع ، وهو ما يشبه لحد كبير ما تقوم به بعض النباتات الطفيلية التي لا تعيش إلا على امتصاص الغذاء من جذور نباتات غيرها ، أو ما تفعله بعض الحشرات في مص دماء الحيوانات بإلتصاقها بها ، ومثال ذلك في عالمنا العربي المدراء ورؤساء الأقسام وغيرهم الذين يسرقون جهود غيرهم وبدل أن يعمل المرؤسون على محاربة هؤلاء كما يحارب المزارع العشب والنباتات الطفيلية كى لا تضر بمحصوله تجدهم يجدون في إرضائهم وهذه النماذج المشينة توهم غيرها بأنها لو غادرت أماكنها فسوف تخرب البلد ،وهم في نظام يشبه الشبكه ولكنها للأسف كشبكة المجاري نتيجةما يحدث فيها من فساد فيمدون فسادهم إلى كافة القطاعات فيصبحون شبه مافيا ترهق كاهل الوطن ،وما يمس مصلحة الوطن قد يتغاضون عنه ولكن مايمس مصالحهم قد يشعلون من أجله حربا ضروسا تأكل اأخضر واليابس ، وحينها يقل الشرفاء لأن النظام لا مكان فيه للأيادي البيضاء وقلما تجد عندما تبحث عن الشرفاء لأنهم أصبحوا عملة نادرة كم يشبه كل ما سبق ما حدث في بلادنا منذ  أربعة عقود ونيف وإذا لم تتحق الديمقراطية الحقيقية ومبادئ الشفافية والمحاسبة ستبقى الأحداث تدار من تحت الأرض وفي الغرف المغلقة حتى يقول قائلنا ما أشبه الليلة بالبارحة .   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق