]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المعلم بين الماضي والحاضر !!

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 18:24:01
  • تقييم المقالة:

 

 في الحقيقة أنني لا أعرف من أين ابدأ كتابة هذا المقال هل ابدأ بالمعلم الذي كان لا يجرؤ أحد على التطاول علية أم ابدأ بالطالب الذي لايرى في المعلم إلا وسيلة للتسلية والضحك والاستفزاز والتهكم . سوف ابدأ بالمعلم الذي كان في الماضي صاحب مكانة مرموقة اجتماعيا ولا احد يستطيع التجرؤ علية ( طالب ، ولي أمر ) وكان يملك صلاحيات داخل الصف وخارجه ، والآن المعلم أصبح شخص ( هامشي ) ليس له دور سوى إعطاء المادة العلمية فقط وجرٍٍٍد من كافة الصلاحيات التي كانت تعطى له في الماضي ، فهو الآن ممنوع من ( إيقاف الطالب ، ضربه ، تأنيبه ، إخراجه خارج الفصل ، حتى التهديد بخصم الدرجات ) غير أن أعداد الطلاب الآن تزيد عما كان عليه في الماضي فالفصول الدراسية الآن مكتظة بالطلاب فالعدد لا يقل عن أربعين طالبا إن لم يكن أكثر من ذلك .   أما الطالب الآن فلا يجد في المدرسة إلا مكانا للنوم ويمارس جميع اساليب الاستفزاز والتهكم ضد المعلم لأنه يعرف أن المعلم مسلوب الصلاحيات ولا يستطيع أن يعاقبه ، والمعلم ممنوع من كل شيء حتى صلاحية الدفاع عن نفسه إلا في حالة طرحه أرضا من قبل الطالب ففي هذه الحاله يستطيع المعلم الدفاع عن نفسه !! نتذكر ايضا كيف كان أولياء الأمور يربون أبنائهم وهم : أميون .. جاهلون على حسن الأدب واحترام الأكبر سنا واحترام المعلم ، فمن منا لايتذكر تلك العبارة الشهيرة والمعروفة ( لك اللحم ولي العظم ) التي كان أولياء الأمور يقولونها للمعلمين عندماتكون في نهاية كل لقاء مع كل معلم تحت سمع وبصر الطالب الذي كانت ترتعد فرائصه من تلك العبارة نظرا لأنه سوف يحل به العقاب إذا اساء الأدب أو أهمل في مذاكرته  وواجباته .   والآن بعد سنوات من منع العقاب البدني هل نستطيع أن نقول أن الجيل الحالي قد فسد من جراء عدم استخدام هذا الاسلوب  ؟؟ بالتأكيد أن تلك الاساليب التي كانت تستخدم في التربية لها سلبياتها ولكن في الوقت ذاته لها إيجابيات ، من سلبياتها أنها اعاقت الكثيرين من أبناء هذا الجيل من الإبداع بل أنها حرمتهم وتسببت لهم بعقدة إكمال الدراسة ، ويرى كثير من المتخصصون في العلوم التربوية والنفسية أنها سببت الاضطرابات الشخصية بسبب الافراط في التعذيب النفسي والجسدي ، ولكن من جهه اخرى يجب على وزارة التربية والتعليم أن تتدخل وأن لا تترك الحبل على الغارب وان تمسك العصا من النصف كما فعلت وزارة التربية والتعليم المصرية حيث أصدر وزيرها الدكتور أحمد زكي بدر قرارا يقضي باستخدام المعلم للعصا دون الوصول للضرب المبرح والتعذيب الجسدي .   خلاصة القول أنا لست من المؤيدين للعنف المدرسي ولا للإيذاء الجسدي والضرب المبرح ولكن نرى أن هيبة المعلم بالعصا في حدود الأدبيات والتأديب فقط ...            تركي محمد الثبيتي  https://twitter.com/trk1400
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عبد الحميد رميته | 2013-05-14
    هذه قصة حقيقية ( ضمن مئات القصص ) وقعت معي أنا , تبين الانحطاط الكبير الذي وصل إليه التعليم في بلادنا :

    قيل لنا " أنت غائب " , إذن أنت غائب !!! : هذه حادثة وقعت لي اليوم على الساعة 3.55 مساء من يوم الأربعاء 15/04/2009 م بالثانوية

     التي أدرس بها منذ 1984 م . لي ولد عمره 15 سنة يدرس في السنة 4 متوسط , أدخلته إلى المستشفى ( بمدينة ... ) يوم الأحد 12/4/2009

     م من أجل إجراء عملية جراحية تمت والحمد لله بنجاح , واحتجتُ اليوم ( الأربعاء ) إلى أن أذهب إلى المستشفى بمدينة ... من أجل إخراج الإبن

     والإتيان به إلى البيت ليرتاح فيه حوالي أسبوعين قبل أن يشفى من مرضه تماما بإذن الله تعالى . استأذنتُ من السيد مدير الثانوية من أجل أن

     أغيب أمسية اليوم , أي أغيب عن التدريس لمدة 3 ساعات ( من الساعة 2 إلى الساعة 5 مساء ) , فأذن لي السيد مدير الثانوية ودعا للولد

    بالشفاء وقال لي " نلتقي غدا صباح الخميس بإذن الله تعالى " . ولكن نظرا لأنني أخرجتُ ابني من المستشفى وأوصلته إلى بيتي على الساعة

     3.30 مساء , فإنني عزمت على أن أدرس تلاميذ قسم من الأقسام من الساعة الرابعة إلى الخامسة . ذهبت إلى الثانوية حوالي الساعة 3.55

    فوجدت التلاميذ يهمون بالخروج من القسم لينصرفوا إلى بيوتهم على اعتبار أن إدارة الثانوية أخبرتهم بأن


    " الأستاذ رميته " غائب اليوم عنكم من ال 4 إلى ال 5 مساء .


    فوجئ التلاميذ بي أمامهم فقالوا لي " يا أستاذ أنت غائب هذا المساء "! .


    قلتُ لهم " لكنني الآن أمامكم " .

    - ولكن الإدارة أخبرتنا بأنك غائب !.

    - ولكنني حضرتُ .

    - وبقينا حوالي دقيقتين مع " أنا حاضر " , " بل أنت غائب "!!! .

    وكأن لسان حال التلاميذ يقول ( قالت لنا الإدارة " أنت غائب " , إذن أنت غائب . نحن لا نعرف إلا هذا , نحن نصدق الإدارة ونكذب أعيننا )

     !!!.
    وفي النهاية دخل نصف تلاميذ القسم إلى القاعة حيث قدمت لهم الدرس وغاب النصف الآخر على اعتبار أن

    " الإدارة قالت لنا بأن الأستاذ غائب إذن هو غائب " !!!.

    ثم أقول كما قلتُ منذ أيام " إلى أين يتجه التعليم في بلادنا ؟! . لا أدري ثم لا أدري "

    بارك الله فيك أخي الفاضل والكريم , وجزاك الله خيرا كثيرا , آمين .
  • عبد الحميد رميته | 2013-05-14
    إيه أخي الفاضل والكريم .

    أنا أستاذ علوم فيزيائية بثانوية منذ 35 سنة , وأنا مقبل الآن على التقاعد .

    كنت اظن منذ سنتين أو ثلاثة أن التدهور في مستوى التعليم هو في الجزائر فقط , ولكنني علمت فيما بعد أن الهم في العالم العربي

     ( ولو بدرجات متفاوتة ) سواء .

    إيه ماذا نقول وماذا ندع ؟.


    ولكن مع ذلك نيأس من البشر ولا نيأس من رب البشر .

    اللهم أصلحنا واصلح احوال التربية والتعليم في بلداننا , آمين .

    بارك الله فيك ونفع الله بك وجعلك الله من اهل الخير والصلاح , آمين .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق