]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليس للرزق اسباب

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-10-01 ، الوقت: 21:14:07
  • تقييم المقالة:

                                                    بسم الله الرحمن الرحيم

                                                      ليس للرزق اسباب

الرزق غير الملكيه , لان الرزق هو العطاء , فرزق معناها اعطى .واما الملكيه فهي حيازة الشيء بكيفيه من الكيفيات التي اجازها الشرع حيازة المال بها . ويكون الرزق حلالا وحراما وكله يقال عنه رزق , فالمال الذي يأخذه العامل اجرة عمله رزق , والمال الذي يأخذه المقامر من غيره في لعب القمار رزق لانه مال اعطاه الله لكل منهما حين باشر حالة من الحالات التي يحصل فيها الرزق . وقد غلب على ظن الناس بانهم هم الذين يرزقون انفسهم , فالموظف الذي يأخذ راتبا معينا بكده وجهده يظن انه قد رزق نفسه , وحين تأتيه الزياده يناء على بذل مجهود منه , او سعي للزياده يظن انه رزق نفسه , والطبيب الذي يعالج المرضى باجر يظن انه قد رزق نفسه , والتاجر الذي يربح مالا يسعيه في التجاره يظن انه قد رزق نفسه , وهكذا يظن كل واحد يباشر عملا يكسب منه مالا انه هو الذي رزق نفسه . وانما جاء هذا الظن للناس من كونهم لم يدركوا حقيقة الحالات التي يأتيهم فيها الرزق فظنوها اسبابا .

والحقيقه التي يجب على المسلم ادراكها هي ان الرزق من الله وليس من الانسان , وان هذه الحالات التي يأتي بها الرزق هي اوضاع حصل فيها الرزق , وليست اسبابا نتج عنها الرزق , ولو كانت اسبابا لما تخلف عنها الرزق مطلقا فلا نرى مقامرا ولا تاجرا ولا أي عامل او موظف يخسر.

ودليل ذلك الايات التي جاء بها القران : وكلوا مما رزقكم الله , وقوله : الله الذي خلقكم ثم رزقكم , وقوله : نحن نرزقكم واياهم .

فهذه الايات وغيرها كثير قطعيه الدلاله ولا تحتمل الا معنى واحد لا يقبل التأويل وهو ان الرزق بيد الله وحده , الا ان الله امرنا ان نباشر بالاعمال التي رضاها لنا وحثنا على ان نختار منها ما يحقق الرزق فيها , فالحالات التي قد يتحقق الرزق فيها قد بينها الاسلا م في المواضيع الاقتصاديه المستنبطه من كتاب الله وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم . وبتوضيح اقرب ان الله امرنا ان نقف تحت الغيمه التي يظن العبد ان تحتها قد ينزل المطر اذا صح لنا التشبيه بالمعنى المجازي .فجميع الحالات التي يباشرها الناس من اجل تحقيق الرزق قد تنجح او لا تنجح , الا انه من الواجب ان يختار المسلم الحاله التي يرضى عنها خالقه من اجل ان يكون حلالا طيبا .

      

 

 

من كتاب الفكر الاسلامي – محمد حسين عبدالله

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق