]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" والله يا أستاذ 32 سنة من عمري كانت كلها علي لا لي "!!! :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-14 ، الوقت: 18:17:37
  • تقييم المقالة:

 

 

 " والله يا أستاذ  32 سنة من عمري كانت كلها علي لا لي "!!! :

 

اتصلت بي طبيبة منذ حوالي 20 سنة من أجل طلب النصيحة أو من أجل أن أرقيها .

 

والمرأة كانت في نظري تحتاج لمن ينصحها لا لمن يرقيها ( كما فهمتُ منها بعد أن

 

كلمتني من خلال الهاتف لدقائق , ثم بعد أن أعطيتُـها موعدا من أجل رقية) .

 

سمعتُ منها قبل أن أرقيها , وقدمتُ لها النصائح والتوجيهات المناسبة ,

 

ثم رقيتُـها فقط من أجل أن أُطيبَ خاطرها , لأنها كانت متعلقة بالرقية الشرعية كل التعلق .

 

المرأة كانت تعاني من ظروف عائلية واجتماعية صعبة بسبب أن أمها ماتت

 

وتزوج أبوها بامرأة أخرى أصبح يعاملها المعاملة الأطيب وأهمل الاهتمام

 

بأولاده من امرأته الأولى ومنهم هذه الطبيبة . وحتى الزوجة الثانية

 

أصبح اهتمامها الأكبر بنفسها وزوجها , ولكنها في المقابل كانت تسيئ

 

معاملة أولاد زوجها وبناته من المرأة الأولى ومنهم هذه الطبيبة .

 

ومن ضمن النصائح التي قدمتها للطبيبة مع بداية حديثي معها " تحدثي ,

 

وخالطي , وتفاءلي , وانظري إلى من هو دونك في شؤون الدنيا ,

 

وإلى من هو فوقك في مسائل الدين , واشغلي وقتك الفارغ بما ينفع من

 

أمور الدين والدنيا , وقو صلتك بالله من خلال الصلاة والذكر والدعاء

 

وقراءة القرآن و… وانظري إلى ما هو حسن في الحياة ولا تنظري

 

إلى ما هو سيء , وفكري في الحاضر والمستقبل أكثير من تفكيرك

 

في الماضي خاصة  السيئ منه , وليكن عندك أمل كبير في الله وثقة

 

كبيرة في الله وحسن ظن كبير في الله , و… اضحكي للحياة تضحك

 

لك الحياة وكوني جميلة تري الوجود جميلا و…" , ثم قلتُ لها من ضمن

 

ما قلتُ لها " ولا تنسي أن الحياة يومان : يوم لك ويوم عليك , والرياح

 

لا تجري دوما لنا كما تشتهي السفن أو كما نشتهي نحنُ , و…" , فقاطعتني

 

معترضة " والله يا أستاذ إن 32 سنة من عمري كانت كلها علي لا لي "!!!.

 

قلتُ لها " والله يا حكيمة أو يا طبيبة إنك مخطئة مهما كانت نيتك حسنة ,

 

وإن هذا الذي تقولين لا يدعو إليه إلا الجهل بالدين والتشاؤم وعدم شكر الله على نعمه

 

وقلة الرضا بقضاء الله وقدره و…" , " إن كل واحد منا لو

 

حاسب نفسه حسابا يسيرا أو عسيرا لوجد بأن الله أعطاه أكثر مما حرمه ,

 

وأنه أحسن وأفضل من الكثير من خلق الله , وأن نعم الله عليه

 

لا تعد ولا تحصى و…".

 

 

 

اللهم إذا أنعمتَ علينا فاجعلنا من الشاكرين ,

 

وإذا ابتليتنا فاجعلنا من الصابرين , آمين .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق